#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

الصحافة الفرنسية: أقبل يا يوم الأحد

سيطرت السعادة على وسائل الإعلام الفرنسية بعد وصول المنتخب الفرنسي لكرة القدم إلى المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا. وتأهل المنتخب الفرنسي لنهائي المونديال بالفوز الثمين 1 /‏‏ صفر على نظيره البلجيكي مساء أول من أمس في الدور قبل النهائي للبطولة.

وذكرت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية في عنوانها اليوم: «أقبل يا يوم الأحد». وأوضحت الصحيفة: «الفوز الهزيل أمام المنتخب البلجيكي ربما يظهر مدى الكفاح والتكافؤ في المباراة. لكنه لم يكشف لنا القبضة القوية التي أحكمها المنتخب الفرنسي بمجرد انتهاء الشوط الأول، وإهدار المهاجم أوليفيه جيرو أربع فرص لترجمة جهد رفاقه». وِأشادت صحيفة «ليكيب» الفرنسية الرياضية في غلافها بالمدافع صامويل أومتيتي، كما نشرت صورة للاعب حيث سجل أومتيتي هدف المباراة الوحيد بضربة رأس في الدقيقة 51.

وذكرت الصحيفة «رأس في النجوم». وأوضحت الصحيفة: المنتخب الفرنسي رائع في السيطرة والخطة، الأزرق يوقف المنتخب البلجيكي ويتأهل إلى نهائي المونديال بفضل هدف للبطل صامويل أومتيتي... إنه النهائي الثالث لفرنسا في غضون 20 عاما. أمر مثير للجنون فعلياً.

وانهالت صحيفتا «ليكيب» و«لو فيجارو» بالإشادة على أومتيتي وزميله المدافع رافاييل فاران لمساهمتهما بشكل رائع في أداء الفريق بهذه المباراة. ووصفت «ليكيب» اللاعبين بأنهما «الثنائي الشجاع» فيما وصفتهما «لو فيجارو» بأنهما «محور من الذهب الخالص». كما أشارت «ليبراسيون» إلى الاحتفالات الهائلة التي شهدها شارع الشانزيليزيه العريق في العاصمة الفرنسية باريس بعد انتهاء مباراة الأمس.

وذكرت الصحيفة: «فوضى أسفل قوس النصر.. السيارات والدراجات النارية تسير بشكل متعرج وسط الجماهير المحتشدة».

وأشارت إلى أن الجماهير ألقت بعض الزجاجات على شرطة مكافحة الشغب والتي فضت أخيرا هذه التجمعات أسفل قوس النصر في باريس من خلال قنابل الغاز المسيل للدموع. وعن المنتخب البلجيكي، كانت التقارير الصحفية أكثر رصانة. وذكرت صحيفة «لو سوار» الفرنسية في صفحتها الأولى: «في مواجهة منتخب فرنسي عنيد، لم يستطع الشياطين الحمر شق طريقهم إلى النهائي الذي كان سيصبح تاريخياً».

وذكرت شبكة «آر تي بي إف»: «الشياطين الحمر اتسموا بالشجاعة والتماسك والعناد، ولكن هذا لم يكن كافيا للتغلب على المنتخب الفرنسي في الدور قبل النهائي للمونديال بمدينة سان بطرسبرغ».

فرصة

على جانب أخر، قال برونو لومير وزير المالية الفرنسي: إن انتصارات منتخب بلاده الوطني في المونديال، ووصوله إلى نهائي المسابقة المقامة في روسيا، فرصة ستترك أثراً إيجابياً على نمو اقتصاد البلاد.

وتفوقت فرنسا، بطلة العالم 1998، على بلجيكا 1-صفر أول من أمس الثلاثاء في الدور قبل النهائي بفضل ضربة رأس من المدافع صمويل أومتيتي.

وأبلغ لومير القناة الثانية بالتلفزيون الفرنسي أمس دون تفاصيل إضافية «هذا جيد للنمو». وحدث أخيراً تباطؤ في نمو الاقتصاد الفرنسي، وهو ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، بعد فترة انتعاش عقب فوز الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالانتخابات في مايو من العام الماضي.

وحققت فرنسا الفوز على بلجيكا تحت أنظار ماكرون الذي تراجعت شعبيته في استطلاعات الرأي وسيأمل في التعافي عن طريق كأس العالم. وتوجه الرئيس الفرنسي إلى غرفة اللاعبين بعد المباراة.

ورداً على سؤال عما قاله ماكرون للاعبين قال كيليان مبابي مهاجم فرنسا الشاب قال إنه سيعود لمشاهدة المباراة النهائية ليرانا ونحن نحمل الكأس.

تعليقات

تعليقات