سنة أولى مونديال

سانشيز..مدافع لا يهاب التحديات

انضمّ دافينسون سانشيز (22 عاماً) لاعب المنتخب الكولمبي وتوتنهام الانجليزي إلى قائمة المدافعين المتألقين في مونديال روسيا 2018، حيث برز بأدائه القوي ومساهمته الواضحة في بلوغ منتخب بلاده إلى الدور الثاني قبل الخروج بركلات الترجيح على يد المنتخب الانجليزي. أثبت دافينسون سانشيز (قلب الأسد) خلال مسيرته القصيرة مع المنتخب الكولمبي الذي انضم إليه في 2016 أنه مدافع لا يهاب التحديات الكبيرة رغم صغر سنه وعلق على هذا الأمر قائلاً: «عندما تكون لديك القدرة، لا يهم صغر السنّ».

يتميّز المدافع الكولمبي بعزيمته القوية وثقته في النفس التي يظهرها في كل مباراة، ويعتبر أحد اللاعبين المميزين في الدوري الانجليزي وتم ترشيحه لجائزة أفضل لاعب شاب في حفل توزيع جوائز لندن لكرة القدم 2018.

استهل سانشيز مسيرته الاحترافية في 2013 مع فريق أتلتيكو ناشيونال الذي استمر به إلى 2016 عندما انتقل إلى أجاكس أمستردام الهولندي لمدة 5 سنوات بعقد قيمته 5 ملايين يورو وحصل معه على وصافة الدوري الهولندي في 2017 كما بلغ معه نهائي مسابقة الأوروباليغ العام الماضي.

تألق سانشيز مع أجاكس أمسترادام جعله تحت أنظار الأندية الانجليزية وفي مقدمتها توتنهام الذي فاز أخيراً بخدماته في أغسطس 2017 بعقد يمتد 6 سنوات بقيمة 42 ملايين يورو قبل أن يمدده بعام إضافي في مايو الماضي ليقطع الطريق أمام الأندية التي من الممكن أن قد تحاول استقطابه في حال تألق في المونديال.

ومن أهم التحديات التي واجهها سانشيز في مونديال روسيا، مواجهة زملائه في توتنهام في مباراة الدور الـ16 ضد المنتخب الانجليزي وفي مقدمتهم هداف النهائيات هاري كين وديلي ألي.

يعتبر سانشيز هاري كين أحد اللاعبين المهمين في حياته والذين تعلم منهم الكثير، قائلاً: هاري واحد من أكبر المراجع في كأس العالم، ويمكن أن يصنع الفارق في أي وقت من المباراة.

ولم يتمكن هاري من التسجيل في شباك كولمبيا إلا من خلال ضربة جزاء حولها إلى هدف مع بداية الشوط الثاني لأنه اصطدم بالدفاع الحصين بقيادة سانشيز الذي عمل جاهداً حتى لا يظهر كابتن منتخب إنجلترا بنفس الأداء المُذهل الذي يلعب به في توتنهام.

ووصف ديلي ألي زميله سانشيز باللاعب الرائع، قائلاً: «سانشيز لاعب رائع، يُشكّل تهديداً كبيراً على الخصم، وكنا نعرف جيداً كيف يلعب، نعرف نقاط قوته ونقاط ضعفه القليلة».

تعليقات

تعليقات