00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أمبولو.. الجوهرة السمراء

يعدّ بريل دونالد أمبولو الجوهرة السمراء لمنتخب سويسرا وأحد أفضل لاعبيه لما يتميز به من مهارة عالية وسرعة في بناء الهجمات.


وُلد أمبولو في العاصمة الكامرونية ياووندي في 14 فبراير 1997 ثم هاجر مع والدته إلى سويسرا عندما بلغ 5 سنوات وبدأ ممارسة كرة القدم مع العديد من فرق الناشئين في بازل قبل أن يحط الرحال في نادي بازل في 2010 وبعد 4 سنوات وقّع معه عقد احتراف ويلعب حالياً مع فريق شالكه الألماني.


حصل أمبولو على جواز السفر السويسري في 12 ديسمبر 2014 واختار اللعب لمنتخب سويسرا الذي ظهر معه للمرة الأولى في 31 مارس 2015 في مباراة ودية ضد الولايات المتحدة الأميركية، فيما سجل أول أهدافه في شباك منتخب سان مارينو لحساب تصفيات يورو 2016.


أصبح أمبولو أحد أبرز اللاعبين الواعدين الذين تعول عليهم الكرة السويسرية في المستقبل ورغم صغر سنه إلا أن سجله يحفل بالتتويج 3 مرات على التوالي بطلاً للدوري السويسري من 2014 إلى 2016.
يعتبر أمبولو المنتخب وسويسرا هما كل شيء بالنسبة له اعترافاً بالجميل لما قدمه له هذا البلد في طفولته وقال في هذا السياق في تصريح لموقع فيفا: «قدمت في سن الخامسة من الكاميرون وتدرّجت في جميع فصول المدرسة وفي المدارس الكروية هنا. استضافتني سويسرا عندما كنت مجرد طفل وجعلت مني بريل إمبولو الذي أنا عليه الآن».


يعشق جمهور المنتخب السويسري إمبولو ويحتفل به منذ سنوات، سواء لعب أم يلعب، وسواء سجل أهدافاً أم لم يسجل، وعندما ترتسم على وجهه بعد المباراة تلك الابتسامة المميّزة، يُدرك المرء أن كل شيء على ما يرام، وكل شيء سيسير بشكل جيد مهما كان التحدي المقبل. وأضاف: من الرائع أن يكون لدينا جماهير كهذه، تساندنا وتقدم الكثير من أجلنا، وهذا ما يميز سويسرا أيضاً، هذه الروح الإيجابية وهذا التلاحم. وهكذا سيتواصل الأمر في المستقبل كذلك لأنه معاً فقط يُمكننا تحقيق ما نريد.


عاش امبولو الأسبوع الماضي أحلى أيام حياته بتأهل المنتخب السويسري إلى الدور 16 لكأس العالم من مجموعة صعبة ضمن البرازيل وصربيا وكوستاريكا، إضافة إلى ميلاد ابنته ناليا التي قال عنها إنها أغلى هدية تلقاها في حياته.

طباعة Email