00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سنة أولى مونديال

ميلوس.. يثبّت قدميه

ثبّت الصربي ميلوس فيلكوفيتش (22 عاماً) قدميه بين اللاعبين الكبار وفرض نفسه واحداً من أفضل المدافعين الصاعدين على الساحة الكروية العالمية رغم ظهوره في مباراة واحدة في مونديال روسيا أمام البرازيل.

فيلكوفيتش لاعب فيردر بريمن الألماني من بين اللاعبين الذين حصلوا على فرصة العمر في موسكو بخوض أول مباراة ضد نجوم السامبا فيليبي كوتينيو ونيمار وجابرييل جيسوس وغيرهم، حيث حقق المدافع الصربي بداية ناجحة بفضل أدائه المميز برفقة نيكولا ميلينكوفيتش، مدافع فيورنتينا البالغ من العمر 20 عاماً، حيث أثبتا أن صربيا تضم ثنائي قلب دفاع متميزاً للمستقبل.

ودع المنتخب الصربي كأس العالم من مرحلة المجموعات إلا أنه خرج مرفوع الرأس بعد أن أظهر تميزاً على الصعيد الهجومي وروحاً قتالية في الدفاع بقيادة مدافعه الواعد فيلكوفيتش.

ولد فيلكوفيتش في 26 سبتمبر 1995 بمدينة بازل السويسرية التي بدأ فيها ممارسة كرة القدم عندما كان عمره 5 سنوات وفي 2011 انتقل للعب مع فريق الناشئين لتوتنهام الإنجليزي الذي صقل موهبته وقام بتصعيده إلى الفريق الأول في 2013 ثم أعاره في موسم 2014-2015 إلى ميدلزبرو قبل أن يعيره إلى تشارلتون في الموسم الموالي لينتقل فيما بعد إلى فيردر بريمن في 1 فبراير 2016.

لعب فيلكوفيتش في 2011 بألوان المنتخب السويسري تحت 16 عاماً لكنه اختار اللعب لمنتخب بلاده صربيا بداية من 2012 مع منتخب الناشئين وتدرج بجميع المنتخبات الوطنية وتمكن من قيادة منتخب تحت 19 عاماً للتتويج بلقب كأس أمم أوروبا للشباب في 2013.

تم استدعاء فيلكوفيتش للمنتخب الصربي الأول في 11 نوفمبر 2017 قبل أن يتم ضمه إلى القائمة النهائية المشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا 2018.

وعبر فيلكوفيتش عن سعادته بالتواجد ضمن منتخب بلاده في مونديال روسيا، وقال في هذا الإطار لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم: «كنت مندهشاً حين عرفت أنني سأشارك أساسياً أمام البرازيل لا سيما أنني جلست بديلاً في المباراتين السابقتين، لكنني كنت مستعداً للعب وكان عليّ أن أثبت أنني قادر على إثبات نفسي وأعتقد أنني ظهرت بشكل جيد».

وفي ظل وجود لاعبين مثل فيلكوفيتش وميلينكوفيتش في الدفاع، وماتيتش وميلينكوفيتش في خط الوسط، وأسماء مثل رادونييتش ولوكا يوفيتش في خط الهجوم، فإن الجمهور الصربي يملك سبباً مقنعاً للتفاؤل بالمستقبل.

 

طباعة Email