من تعويذات وطقوس مشاهير كرة القدم

يلجأ بعض لاعبي ومدربي كرة القدم إلى طقوس غريبة عجيبة يعتقدون أنها تضمن لهم الفوز في الملعب، إلى حد أن البعض صار يمارس هذه الطقوس بشكل دائم وقبل كل مباراة، وفق (DW).

يواخيم لوف مدرب المانشافات معروف عنه بأنه يؤمن بالكثير من الطقوس الغريبة، وأظهرت مشاهد فيديو لمباراة المنتخب الألماني مع السويدي الأخيرة خلع لوف سواره "الجالب" للحظ (الظاهر في الصورة في يده اليمنى) قبيل تسديدة توني كروز في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع والتي دخلت الشباك السويدية وحسمت المباراة للمانشافت.

وسبق ليواخيم لوف أن صرح في أكثر من مناسبة بأنه معتاد على إجراء "طقوس" خاصة قبل المباراة وإثنائها، مثل لبس القميص الأزرق فقط وعدم تبديله في جميع مباريات نهائيات كأس العالم. وتبرع لوف بقميصه الذي ارتداه في مونديال جنوب أفريقيا 2010 إلى متحف الاتحاد الألماني لكرة القدم.

حارس مرمى المانشافت مانويل نوير له طقوسه الخاصة أيضا للحفاظ على شباكه خالية من الأهداف. ويلمس نوير قبل بدء كل مباراة قائمي الهدف والعارضة وبصورة غريبة. لم يمنع ذلك بالطبع من دخول أهداف في مرمى نوير، لكنه ما زال مستمرا على تطبيق طقوسه.

مسعود أوزيل يفضل دخول الملعب بالقدم اليمنى، ويصلي دائما قبل بدء المباراة أو أثناء ترديد النشيد الوطني، حسب ما ذكر في كتابه "سحر اللعبة".

كذلك زميله إلكاي غوندوكان الذي يلبس حذاءه بالقدم اليمنى أولا. أما ماركو رويس فيدق ثلاث مرات على رجله اليسرى ومن ثم يقفز قفزة صغيرة قبل دخول المباراة.

يعد نجم المنتخب البرتغالي وريال مدريد كريستيانو رونالدو ملك الهوس في عالم كرة القدم. فهو يجلس دائما في الصف الأخير في حافلة الفريق أو المنتخب، أما في الطائرة فيجلس دائما في المقاعد الأمامية. ويدخل رونالدو الملعب بالقدم اليمنى، وقبل المباراة وفي فترة الاستراحة يسرح دائما شعره. بالإضافة إلى حركاته الغريبة قبيل تسديد الضربات الحرة وركلات الجزاء.

نيمار نجم المنتخب البرازيلي يصلي أولا قبل دخول المباراة. ويدخل الملعب أيضا بقدمه اليمنى أولا، ومن ثم يمس أرضية الملعب بيده ويصلي مرة أخرى.

وكان باستيان شفاينشتايغر أحد أهم لاعبي المنتخب الألماني الفائزين بمونديال البرازيل 2014. ولم يخلُ اللاعب من الطقوس الغريبة، مثل تبليل جواربه وحذائه قبل دخول الملعب. ونقل موقع مانشستر يونايتد عنه قوله "أحب الجوارب الضيقة، ولكي أجعلها ضيقة جدا أبللها" قبل دخول المباراة.

لوران بلان لاعب المنتخب الفرنسي لكرة القدم كان يقبل رأس حارس المرمى فابيان بارتيز قبل كل مباراة دولية يخوضها منتخبه. وأنتشر هذا الطقس سريعا بين زملائه في المنتخب بعد كل فوز يحققه منتخب الديوك، حتى صار جميع أعضاء المنتخب يقبلون "صلعة" بارتيز. وفازت بعد ذلك فرنسا بمونديال 1998 للمرة الأولى في تاريخها.

الطقوس الغريبة في عالم كرة القدم ليست بالشيء الجديد، فحتى الأسطورة غيرد مولر كان يؤمن بها وكان يرتدي أحذية أكبر من قدمه بثلاثة قياسات حتى "يمكنه تدوير قدمه بسهولة" حسب قوله.

المهاجم الإنكليزي غاري لينيكر كان يسدد دائما خارج المرمى في التدريبات لكي "لا يهدر أهدافه مقدما" حسب ما يقول.

الطقوس والخرافات لم يسلم منها أيضا الإداريين في فرق كرة القدم. روميو أنشونيتاني على سبيل المثال، والذي كان رئيس فريق بيزا الإيطالي للفترة بين 1978 و 1994، كان يرمي الملح قبل بدء كل مباراة باعتقاده أن الملح يجلب الحظ للفريق.

ماريو زاغالو المدرب واللاعب البرازيلي الأسطورة كان يلعب دائما حاملا الرقم 13، إذ كان يمجد القديس أنتوني الذي يقع يومه التذكاري في 13 حزيران/يونيو. ويعيش زاغالو بالإضافة إلى ذلك في الطابق الثالث عشر وتزوج في الثالث عشر. قاد زاغالو البرازيل للفوز باللقب العالمي عام 1994.

مهاجم المنتخب الألماني السابق ميشائيل بالاك كان مغرما أيضا بالرقم 13، وظل ملازما له طوال رحلته الرياضية في عالم الملاعب. لكنه كان يقال عن بالاك بأنه أنحس لاعب في تاريخ الكرة الألمانية لأنه المنتخب الألماني والفرق التي لعب لصالحها كانت تصل فقط إلى المركز الثاني، من ضمنها وصيف بطل العالم 2002 ووصيف بطل أوروبا 2008.

كارلوس بيلاردو مدرب الأرجنتين في مونديال المكسيك 1986 منع لاعبيه من تناول الدجاج أثناء البطولة لأنها تجلب الحظ النحس حسب قوله، وطلب من أعضاء المنتخب تبادل معجون الأسنان قبل كل مباراة في المونديال لأنه اقترض معجون الأسنان من أحد اللاعبين قبل المباراة الأولى في البطولة. فهل لهذا السبب فاز مارادونا والأرجنتينيون بمونديال 1986؟

حتى المدرب الإيطالي الأسطورة جيوفاني تراباتوني كان يؤمن ببعض الطقوس، مثل سكب "الماء المقدس" قبل بدء كل مباراة للمنتخب الإيطالي. وكان يحصل على "الماء المقدس" هذا من أخته الراهبة.

كلمات دالة:
  • كأس العالم،
  • طقوس،
  • تعويذات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات