كأس العالم 2018

ديلي ميرور: أهلاً بعودتك ميسي

قد تكون عبارة «أهلاً بعودتك ميسي، اعتقدنا أننا خسرناك» التي خرجت بها صحيفة «دايلي ميرور» الإنجليزية، أفضل تلخيص لما حدث مساء أول من أمس، في سان بطرسبورغ حين قال ليونيل ميسي كلمته ورد على المنتقدين بالمساهمة في قيادة الأرجنتين إلى ثمن نهائي مونديال روسيا 2018.

كان ماركوس روخو صاحب هدف الخلاص في مواجهة نيجيريا، الذي قاد الأرجنتين إلى ثمن النهائي وجنبها الخروج من الدور الأول، لكن ميسي تصدر العناوين بالهدف الأول الذي سجله في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة، والسبب بديهي كونه النجم والقائد الذي كان تحت ضغط التشكيك المستمر منذ نهائي كوبا أميركا 2007 بقدرته على نقل تألقه مع ناديه برشلونة الإسباني إلى الساحة العالمية.

دخلت الأرجنتين إلى مباراتها الأخيرة في المجموعة الرابعة وهي في وضع لا تحسد عليه، إذ كانت مهددة بالخروج من الدور الأول للمرة الأولى منذ 2002 بعد تعادلها في مباراتها الأولى مع آيسلندا (1-1) ثم خسارتها بنتيجة مذلة أمام كرواتيا (صفر-3).

فرصة

وكان الضغط هائلاً على ميسي قبل المباراة ضد نيجيريا، لاسيما أنه فوّت على فريقه فرصة الفوز في مباراته الأولى بإهداره ركلة جزاء ولم يسجل أي هدف في المباراتين الأوليين. لكن نجم برشلونة كان على الموعد في سان بطرسبورغ وافتتح التسجيل بهدف رائع بعدما سيطر على الكرة بحنكة ثم سددها بهدوء أعصاب في الشباك النيجيرية.

لم يكن هدف الفوز سوى السادس لميسي في رابع مشاركة له في كأس العالم، لكنه قد يكون الأهم بما أنه حرره من الضغط ما قد يساعده على استعادة بريقه اعتباراً من المباراة الأولى في ثمن نهائي النسخة الـ21 التي تجمع «البيسيليستي» بفرنسا، في إعادة لمواجهتيهما في الدور الأول لنسختي 1930 و1978 حين فاز المنتخب الأرجنتيني 1- صفر و2-1. في تعليقه لشبكة «بي بي سي» البريطانية على الفوز الذي تحقق في الدقيقة 86 بهدف رائع لروخو بعدما أدرك فيكتور موزيس التعادل لنيجيريا من ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني، قال ميسي «كنا واثقين بأننا سنفوز».

مسؤولية

كثر الحديث بعد الخسارة المذلة أمام كرواتيا بثلاثي نظيفة وسط تألق رفاق راكيتش ومودريتش والتي كانت الأكبر لأبطال 1978 و1986 في الدور الأول منذ 1958 حين سقطوا 1-6 أمام تشيكوسلوفاكيا، عن شرخ بين اللاعبين والمدرب خورخي سامباولي وعن مطالبة بإزاحة الأخير ومنح المسؤولية لمدير المنتخب خورخي بوروتشاغا.

لكن لاعب الوسط المخضرم خافيير ماسكيرانو نفى هذا الأمر، كاشفاً في الوقت ذاته «من البديهي أنه عنــدما نشـعر بالانزعــاج نرفع هذه المسألة إلى سامباولي، لأننا إذا لم نقم بذلك، فســنكون منافقيــن».

تعليقات

تعليقات