المونديال الأخير

دياز..بوابة أمان كولومبيا

فتحت إصابة فرانك فابرا، أبواب روسيا 2018، أمام الظهير الأيسر المخضرم، فريد دياز، والذي خاض كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى والأخيرة في تاريخه، إذ ينتظر أن يعلن اعتزاله اللعب دولياً عقب نهاية مشوار منتخب بلاده في كأس العالم الحالي.

قضى دياز (34 سنة)، معظم مسيرته الاحترافية في كولومبيا لغاية عام 2017، عندما انتقل إلى نادي أوليمبيا الباراغواياني، والذي شهد تألقاً لافتاً للاعب، ليتم استدعاؤه للتشكيلة الحالية في المونديال، ولعب فريد دياز في بلاده لأندية أتليتكو بكرامانغا، ديبورتيفو ريونجرو، نجارة، إنفيغــادو، ديبورتيــفو بيريرا واتليتكو نيكولا، قبل خوضه التجربة الاحترافيــة الأولى في حيــاته.

سجل المدافع الأيسر لمنتخب كولومبيا ظهوره الأول مع منتخب الكبار في مارس 2016، ضد بوليفيا في التصفيات المؤهلة إلى روسيا، ولعب 13 مباراة مع منتخب بلاده فقط، ومنها 8 مباريات في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا، وكلها ظهر فيها لاعباً أساسياً، ولكنه لم يشارك مع منتخب بلاده في المباراة الأولى في المونديال، والتي خسرها المنتخب الكولومبي 1-2 أمام نظيره الياباني.

يجيد فريد دياز مراقبة الخصوم، ولكنه لا يتقدم كثيراً إلى الهجوم، ومع ذلك يمكن أن يلعب دوراً محورياً في إعطاء المزيد من الأمان لخط دفاع كولومبيا، وهو الخط الذي شهد أكبر عدد من التغييرات في السنوات الأربع الأخيرة قبل الوصول إلى النهائيات العالمية، والواضح مدى تأثر المنتخب الكولومبي كثيراً بتلك التغييرات الكثيرة على هذا الخط.

يعتبر ختام دياز في الملاعب، هو الأفضل في مسيرة لاعبي الكرة، بأن يكون كأس العالم، هي المحطة الأخيرة في مسيرته الرياضية، ويتوقع أن يتجه دياز إلى عالم التدريب، بعد اعتزاله النهائي للعبة.

وحول مشاركته في منافسات المونديال قال المدافع الأيسر لمنتخب كولومبيا : إي مباراة خضتها مع فريقي في روسيا 2018 كانت بمثابة مباراة نهائي، كل فريق واجهناه كان يصارع بقوة للاحتفاظ بالكرة، حاولنا أن نركز على غلق المساحات أمام كافة المنافسين من أجل الفوز. وأضاف: ندرك أن كل مباراة ستكون حاسمة للاستمرار في البطولة والحدث العالمي.

تعليقات

تعليقات