سنة أولى مونديال

هاري كين..زعيم «الأسود الثلاثة»

«هاري كين منقذ إنجلترا» هكذا عنونت أغلب الصحف البريطانية عقب الفوز الصعب الذي حققه منتخبها على حساب تونس بهدفين مقابل هدف واحد في الجولة الأولى لنهائيات كأس العالم المقامة حالياً بروسيا.

يعتبر هاري كين صاحب الثنائية في شباك نسور قرطاج أحد زعماء الكرة الإنجليزية وأبرز نجومها في الوقت الراهن، وأحسن بديل للفتى المدلل روني المعتزل دولياً منذ العام الماضي.

يتميز هاري كين الذي يظهر لأول مرة في منافسات كأس العالم، بالسرعة ولياقته البدنية العالية ومهاراته المتنوعة، واللعب في أكثر من مركز في الفريق ما مكنه من خطف الأنظار إليه في الدوري الإنجليزي كواحد من أفضل اللاعبين الصاعدين، حيث بدأ مسيرته مع توتنهام لاعب وسط ووسط هجومي ثم مهاجماً.

ولد هاري كين في 28 يوليو 1993، بلندن وهو من أصول إيرلندية وبدأ مسيرته الاحترافية مع توتنهام هوتسبر الإنجليزي في 2009 لكنه احتاج إلى 4 سنوات لفرض نفسه في الفريق بعد أن لعب معاراً لأندية ليوتن وميلوال ونورويتش وليستر سيتي.

وأصبح كين لاعباً أساسياً في توتنهام في موسم 2014-2015، حيث سجل 31 هدفاً، 21 منها في الدوري، وتم اختياره كأفضل لاعب شاب في إنجلترا، ولعب دوراً مهماً في تأهل فريقه للعب في دوري الأبطال في موسمي 2015-2016 و2016-2017.

وحصل على جائزة لاعب الشهر في الدوري الإنجليزي الممتاز ست مرات، وتم اختياره في فريق العام من رابطة المحترفين الإنجليزية في كل من المواسم الأربعة الماضية، وسجل 108 أهداف لتوتنهام، ويحتل المركز التاسع في قائمة أفضل هدافي الفريق عبر التاريخ.

على المستوى الدولي، لعب كين لجميع منتخبات المراحل السنية في إنجلترا تحت 17 وتحت 19 وتحت 20 وتحت 21 سنة، وسجل هدفاً في أول مشاركة دولية له في مارس 2015 وتم ضمه في الفريق المشارك في بطولة أمم أوروبا 2016، وصنفته الغارديان بأنه خامس أفضل لاعب كرة قدم في العالم لعام 2017.

لعب كين بديلاً لواين روني نجم المنتخب الإنجليزي سابقاً في الشوط الثاني من المباراة الودية ضد ليتوانيا وتمكن من تسجيل هدف بعد 8 ثوان من دخوله، ما دفع المدرب السابق للمنتخب الإنجليزي هودجسون إلى إشراكه جنباً إلى جنب مع روني طيلة 90 دقيقة في مباراة أمام إيطاليا حسمها التعادل 1-1.

 

تعليقات

تعليقات