سنة أولى مونديال

بوب.. بائع حليب لا يعرف المستحيل

يعتبر نيك بوب حارس مرمى منتخب انجلترا من الوجوه الجديدة في نهائيات كأس العالم، الطريف في الموضوع أنه لا أحد كان يتوقع قبل 9 أشهر وصول هذا الحارس المغمور الذي لا يعرف المستحيل إلى مونديال روسيا وأن يصبح أحد أبرز المطلوبين في الميركاتو الصيفي بعد أن عرض ليفربول مبلغ 15 مليون جنيه استرليني على فريقه بيرنلي من أجل التعاقد معه.

قصّة نجاح نيك بوب (بائع الحليب) ملهمة، ويبدو أن الصدفة لعبت دوراً مهمّاً في بروزه كواحد من أفضل حراس المرمى في البريمرليغ الموسم الماضي عندما استهل مسيرته مع فريقه بيرنلي حارساً بديلاً لتوم هيتون الذي تعرّض لخلع في الكتف بعد 10 أيام من غلق باب الانتقالات ما دفع بفريقه إلى الاعتماد عليه كحارس أول وتمكن من خطف الأنظار إليه في المباراة الأولى أمام كريستال بالاس وأهدى بيرنلي 3 نقاط، وتألق في مباريات أخرى أبرزها أمام بطل الموسم مانشستر سيتي ما فرض على المدرب شون ديتش مواصلة الاعتماد عليه حتى بعد عودة هيتون من الإصابة.

وتواجد بوب ثانياً في ترتيب حراس مرمى الدوري الإنجليزي الممتاز الأكثر تصدياً في الموسم الماضي خلف الإسباني دافيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد، حيث تصدى بوب لـ80.2% من التسديدات التي واجهت مرماه مقارنة بدي خيا الذي تصدى لـ80.7% ثم احتلّ البولندي لوكاس فابيانسكي المركز الثالث بـ71.6%.

وبدأ بوب مسيرته الكروية بعدد من الأندية المغمورة، أولها نادي بيري تاون من 2008 إلى 2011 قبل أن يتعاقد مع تشارلتون أتلتيك الذي أعاره 7 مرات من 2011 إلى 2016 لأندية «ويلينغ يونايتد» و«كامبريدج يونايتد» و«ألدرشوت تاون» و«يورك سيتي» و«بيري تاون» قبل أن ينتقل إلى بيرنلي في 2016.

وأثناء تجربته الأولى بنادي «بيري تاون» كان بوب يستيقظ باكراً لتوزيع الحليب في المدينة التي يسكن بها وهي ايبسويتش تاون، كما عمل في السوق المحلية للمدينة، بهدف الحصول على المال لاستكمال دراسته.

تعليقات

تعليقات