بولندا تجبر ليفاندوفسكي على الصمت

ليفاندوفسكي ممنوع من الحديث عن بايرن | أ ف ب

كشف الاتحاد البولندي لكرة القدم عن حرصه على عدم إفصاح اللاعب روبرت ليفاندوفسكي، نجم هجوم المنتخب البولندي لكرة القدم، عن مستقبله مع فريق بايرن ميونخ الألماني بعد نهاية بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

ورفض المتحدث عن الاتحاد البولندي الأسئلة التي وجهت إلى ليفاندوفسكي، خلال مؤتمر صحافي للمنتخب البولندي أمس في مدينة سوتشي الروسية قبل انطلاق فعاليات المونديال الروسي. وكان أحد الصحافيين وجه سؤالاً إلى ليفاندوفسكي عن مستقبله مع الفريق البافاري بعد انتهاء كأس العالم الحالية.

والتزم ليفاندوفسكي الصمت استجابة لرغبة الاتحاد البولندي، فيما رد آدم ناوالكا المدير الفني للمنتخب البولندي ولاعبه لوكاز بيزتشيك على أسئلة الصحافيين. وقال المتحدث عن الاتحاد البولندي: «الأسئلة يجب أن تقتصر على المنتخب البولندي ومشاركته في بطولة كأس العالم».

غموض

ويحيط الغموض بمستقبل ليفاندوفسكي مع بايرن، حيث أعلن اللاعب نفسه في نهاية مايو الماضي من خلال وكيله عن رغبته في الرحيل عن بايرن بشكل فوري رغم أن عقده مع الفريق يمتد حتى 2021. ورغم هذا، أكد أولي هونيس رئيس النادي قبل يومين فقط أن ليفاندوفسكي سيستمر مرتبطاً مع النادي في الموسم المقبل، حتى وإن تلقى بايرن عروضاً مغرية لضم اللاعب.

وقبل عدة شهور، ثار الجدل حول إمكانية انتقال ليفاندوفسكي لريال مدريد الإسباني، ولكن هذه الشائعات فقدت قوتها بعدما فشل اللاعب في هز الشباك خلال مباراة الفريقين بالدور قبل النهائي لدوري الأبطال الأوروبي. وكانت أندية أخرى مثل باريس سان جيرمان الفرنسي وتشيلسي ومانشستر يونايتد الإنجليزيين أبدت رغبتها في التعاقد مع المهاجم البولندي الخطير.

وجاء قرار المنع بتوجيه مباشر من المدرب آدم ناوالكا، حسب مصادر مقربة من المنتخب البولندي الذي يحلم بتقديم بطولة جيدة بعد الفشل في التأهل لبطولتي كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل، وكان المنتخب البولندي قد قدم عروضاً رائعة ونتائج جيدة في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2018.

وحجز الفريق لنفسه مكاناً بين فرق المستوى الأول التي وزعت على رؤوس المجموعات بفضل ترتيبها في التصنيف العالمي الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قبل إجراء القرعة. ولكن وجود المنتخب البولندي على رأس المجموعة الثامنة لم ينقذه من مواجهة مجموعة صعبة للغاية في النهائيات، حيث أوقعته القرعة مع منتخبات كولومبيا والسنغال واليابان.

وخلال مسيرته بالتصفيات، قدم الفريق نتائج رائعة، حيث حقق الفوز في ثمان من المباريات العشر التي خاضها بمجموعته في التصفيات، والتي ضمت منتخبات كبيرة مثل الدنمارك ومونتينيغرو (الجبل الأسود) ورومانيا. والآن، يحتاج الفريق إلى الظهور بمستوى أفضل كثيراً مما كان عليه في التصفيات، إذا أراد العبور من هذه المجموعة القوية في النهائيات. وعلى مدار سبع مشاركات سابقة في المونديال، حقق المنتخب البولندي أفضل نتائجه خلال نسختي 1974 و1982 عندما حل ثالثاً في كل منهما.

ويعتمد ناوالكا بشكل كبير على مجموعة متميزة من النجوم في مختلف المراكز لكن يظل المهاجم روبرت ليفاندوفسكي اللاعب الأبرز في صفوف الفريق. وتصدر ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونخ الألماني والمنتخب البولندي قائمة هدافي التصفيات برصيد 16 هدفاً ليلعب دوراً بارزاً في مشاركة المنتخب البولندي في المونديال للمرة الثامنة في تاريخ الفريق.

تعليقات

تعليقات