نيمار: لم يكن لألمانيا أن تفوز 7 - 1 في وجودي

نيمار | أ ف ب

يرى النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، أن البرازيل ما كانت لتخسر أمام ألمانيا بنتيجة 1 - 7 في الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2014 لو كان تمكن هو من المشاركة في المباراة التي تجرع فيها منتخب «السامبا» الهزيمة الأسوأ في تاريخه.

وقال نيمار في مقابلة مع موقع «سبوكس دوت كوم» الألماني على الإنترنت: «أرغب بشدة في أن تلعب تلك المباراة مرة أخرى وأنا موجود في الملعب».

وأضاف النجم البرازيلي: «أعتقد أن النتيجة كانت لتصبح شيئاً آخر، أنا متأكد من هذا ولكن للأسف في تلك المرة لم يسمح لي القدر بذلك، علي أن أتقبل هذا، رغم صعوبته». ولم يتمكن المهاجم البرازيلي من خوض تلك المباراة التاريخية بسبب معاناته من إصابة بكسر في فقرات الظهر خلال مباراة دور الثمانية أمام كولومبيا.

تضامن

واستطرد قائلاً: «كانت هزيمة كبيرة لكل برازيلي، وأيضاً بالنسبة لي لأنني حتى لو لم أكن في الملعب فقد كنت جزءاً من الفريق». وتابع: «شعرت بالغضب مثلهم تماماً وكنت أشعر بالصدمة مثل أي شخص آخر، التوقعات في بلادنا كانت تفوق القدرات البشرية وألمانيا كانت منافساً رائعاً».

وأكمل نيمار قائلاً: «للأسف حدث ما حدث، ولكن الآن لدينا فرصة لمحو المونديال الماضي، ربما نلتقي مرة أخرى مع ألمانيا وفي هذه الحالة أتمنى أن نثأر لأنفسنا بقوة». وتستهل البرازيل مشوارها في مونديال روسيا 2018 أمام سويسرا بمدينة روستوف يوم الأحد المقبل ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

ثقة

من جهته يرى لاعب وسط برشلونة الإسباني باولينيو أن منتخب بلاده البرازيل «أكثر استعداداً» مما كان عليه في مونديال 2014، وذلك قبل 3 أيام من مباراته الأولى في نهائيات روسيا 2018 ضد سويسرا.

وقال باولينيو من مقر المنتخب في مدينة سوتشي الروسية على البحر الأسود: «نحن أكثر ثقة بالطريقة التي تجري بها الأمور في الوقت الحالي، ومن الواضح أن الثقة بالنفس أفضل». وتأمل البرازيل في أن تضع خلفها خيبة مونديال 2014 على أرضها حين انتهى مشوارها في نصف النهائي بهزيمة تاريخية مذلة أمام ألمانيا (1-7)، تلتها خسارة قاسية أمام هولندا (0-3) في مباراة المركز الثالث.

وأشار باولينيو إلى أن «البرازيل أفضل تحضيراً في شتى الطرق. هذا جزء من كرة القدم - تتعلم الكثير في غضون 4 أعوام». وكان باولينيو ضمن تشكيلة المدرب لويز فيليبي سكولاري في مونديال 2014 ودخل كبديل في المباراة الكارثية ضد ألمانيا في دور الأربعة.

تعليقات

تعليقات