المونديال الأخير

الحضري أسطورة «السد العالي»

انتظر الحارس عصام الحضري، سنوات طويلة للحظة التي يدافع فيها عن عرين المنتخب المصري في كأس العالم لكرة القدم، وأخيراً تحقق الحلم، وفي عمر 45 سنة، ليكون المونديال الروسي، هو الظهور الأول والأخير للحارس الملقب بـ«السد العالي»، وليكون اللاعب الأكبر سناً المشارك في العرس العالمي.

مر الحضري طوال مسيرته الكروية بالكثير من المطبات، وصنع نجوميته من الصفر، بداية من حراسته لمرمى نادي دمياط في دوري الدرجة الثانية المصرية، وصعد معه إلى دوري الدرجة الأولى، ليحقق أهم قفزة في مسيرته، بالانتقال للدفاع عن مرمى الأهلي القاهري عام 1996. حقق الحضري الكثير من الألقاب المحلية والقارية والعالمية مع الأهلي، وأبرزها دوري أبطال أفريقيا وكأس السوبر الأفريقي أعوام 2001 و2005 و2006، وثالث كأس العالم للأندية عام 2006، لكنه قرر فجأة الهروب من الأهلي، والانتقال للاحتراف في صفوف سيون السويسري.

عاش الحضري، بعد رحيله عن الأهلي وعمره 28 عاماً، حياة رياضية غير مستقرة، وتنقل لحراسة مرمى أكثر من نادٍ، مثل الإسماعيلي والزمالك، الاتحاد السكندري، وادي دجلة، والمريخ السوداني، وحالياً التعاون السعودي الذي انتقل لصفوفه الموسم الماضي.

يملك الحضري، مسيرة كبيرة مع المنتخب المصري بداية من لقاء ليبيريا في 6 أبريل عام 1997، وحقق منذ هذا التاريخ، الكثير من الألقاب مع منتخب «الفراعنة»، وأهمها كأس الأمم الأفريقية أعوام 1998 و2006 و2008 و2010، ولكن الحلم الأكبر الذي ظل يراوده، هو حراسة مرمى المنتخب المصري في كأس العالم.

السؤال الذي يطرحه الجميع الآن.. متى يعتزل الحضري، بعدما حقق حلمه المونديالي؟

الإجابة.. هناك توقعات باعتزاله الدولي على الأقل قريباً، لأنه لا يتوقع المشاركة مجدداً في المونديال المقبل، مع وصوله وقتها إلى 50 سنة، وبالتالي يكون الموعد المناسب للاعتزال الدولي، بعدما نال شرف التواجد في العرس العالمي، بعد سنوات طويلة من القتال مع الزمن والساحرة المستديرة.

تعليقات

تعليقات