00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جمهور كرواتيا: منتخبنا البطل الحقيقي

عرفت مُدرجات ملعب «لوجنيكي» التُحفة بالعاصمة الروسية موسكو حضوراً كبيراً للجماهير الكرواتية التي ألهبت المُدرجات طوال دقائق اللقاء، وخَلقت أجواء احتفالية صاخبة في المُباراة النهائية لأعظم حدث كروي في «الكون» كأس العالم لكرة القدم.

وعاين «البيان الرياضي»، قبل ساعات عدة من المُباراة النهائية للمونديال الروسي، حضوراً كبيراً للجماهير الكرواتية في مُحيط الملعب، عكس الجماهير الفرنسية التي كانت قليلة العدد قياساً بقيمة الحدث المُونديالي.

وفَاتح «البيان الرياضي» العديد من الجماهير بمُناسبة حُضورهم المُباراة النهائية للمُونديال، وقَال أحدهم: «صحيح أنها مُباراة صعبة.. واجهنا أحد أفضل المُنتخبات العالمية، لكننا وصلنا إلى النهائي الذي يُعد حُلماً بالنسبة لكل مُواطن كرواتي على وجه الأرض ما حدث بعد ذلك لا يقلل من هذا الإنجاز».

وأضاف: «نحن فخورون بهؤلاء الرجال».

من جهتها، تحدثت مُشجعة قادمة من العاصمة الكرواتية «زغرب»، لـ«البيان الرياضي» قائلة: «إننا نعيش حُلماً ولا نُريد أن نستفيق منه.. أشكر كل هؤلاء اللاعبين ولا أفرق بين أحد منهم، لأنهم وبالنسبة لنا رجال وأبطال في عُيوننا».

وأضاف: «أشكر رُوسيا التي نظمت أفضل نُسخة من المُونديال.. هُنا كل الشعوب كانت مُتسامحة للغاية.. تلقينا دعماً كبيراً وهائلاً من الجماهير العالمية.. نحن سُعداء وفخورون بما نعيشه من أجواء هائلة».

وأنهت حديثها لـ«البيان الرياضي»: «مُنتخبنا في عُيوننا هو البطل.. على الرغم من خسارته في المباراة النهائية لمونديال روسيا نحن أبطال العالم وصلنا إلى النهائي وخسرنا مباراة واحدة فقط».

ولَم تتوقف الجماهير الكرواتية طوال المُباراة عن ترديد شعارات مُناصرة لمُنتخب بلادها في مشاهد لاقت استحسان الحاضرين.

وصادفت «البيان الرياضي» وجود مُشجعين من المكسيك الذين تبادلوا معنا أطراف الحديث قائلين: «لقد ودع مُنتخبنا المنافسات من ثمن النهائي، لكن هذا لا يمنع من مُواصلة عيش الحُلم.. نهائي المُونديال فرصة قد لا تتكرر في الحياة».

وأَضاف أحدهم: «عُرضت علينا مبالغ مالية كبيرة نظير بيع تذكرة المُباراة النهائية، لكننا فضلنا أن نعيش الحُلم بتفاصيله».

وأنهى حديثه قائلاً: «نُشجع الكرة الجميلة، ونتمنى أن تفوز كرواتيا، وأعتقد أن كُل الجماهير اللاتينية ستُشجع المُنتخب الكرواتي اليوم.. فهم يلعبون كُرة مماثلة لنا.. عكس المنتخب الفرنسي، الذي أعتقد وأكاد أجزم أنه لم يستحق الوجود في النهائي».

كما أن السوق السوداء كانت نشيطة للغاية قُرب ملعب «لوجنيكي»، صبيحة المُباراة النهائية، وخاصة من الجماهير الروسية المُضيفة. يُذكر أن المُباراة النهائية قد أجريت بمُدرجات مملوءة عن آخرها، إذ وصل عدد الجماهير الحاضرة للمباراة 78011، وهو ما يُشكل مجموع الطاقة الاستيعابية لملعب «لوجنيكي».

طباعة Email