فضيحة أوزيل تثير مطالب التغيير في ألمانيا

طالب سياسي بارز في حزب الخضر الألماني بتغيير مسؤولي كرة القدم الألمانية، على خلفية تناولهم لقضية مسعود أوزيل صانع ألعاب المنتخب الألماني لكرة القدم (الماكينات).

وكتب جيم أوزديمير في مقال بمجلة (دي تسايت) الأسبوعية الألمانية، أمس «إننا بحاجة ماسة لإعادة إطلاق السياسة الرياضية الجديدة في اتحاد الكرة الألماني، في ظل وجوه جديدة».

واتهم أوزديمير رئيس اتحاد الكرة الألماني، راينهارد غريندل، ومدير المنتخب الألماني، وأوليفر بيرهوف، بـ«الجبن». وقال أوزديمير «هذا الاتحاد دارت حول قضية أوزيل منذ البداية»، فيما وجه حديثه لمسؤولي الاتحاد الألماني قائلاً «جعلتم من مسعود أوزيل كبش فداء لعدة أسابيع. كان ينبغي عليكم الدفاع عنه من هذه الهجمات».

أضاف أزديمير أن غريندل وبيرهوف لم يتسببا سوى في تفاقم الأوضاع في المقابلات الأخيرة التي أجراها الثنائي.

وكان أوزيل وزميله في المنتخب الألماني إيكاي غوندوغان، اللذان لديهما جذور تركية، قاما بالتقاط صور مع الرئيس التركي قبل انطلاق بطولة كأس العالم المقامة حالياً في روسيا.

وشدد أوزديمير على أن هذا الثنائي ارتكبا «خطأً فادحاً»، مع تعقيد أوزيل الأمور من جانبه برفضه الحديث عن هذا الأمر.

واستدرك أوزديمير قائلاً «لكن هذا لا يبرر بأي حال سلوك الاتحاد الألماني».

تعليقات

تعليقات