تويفونين يصل إلى الدولية 64

خاض أولا تويفونين القادر على اللعب في مركز الوسط المهاجم أو المهاجم الصريح، 64 مباراة دولية منذ ظهوره الأول مع منتخب السويد، وسجل 14 هدفاً، ليصل إلى ظهوره الأخير في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، مع خروج منتخب بلاده من دور الثمانية بالخسارة بهدفين دون مقابل أمام منتخب إنجلترا.

نجح تويفونين (32 عاماً)، في تحطيم الرقم القياسي للتهديف مع منتخب السويد تحت 21 سنة، وبينما لم يتمكن من الظهور بهذا الشكل المتميز منذ أن لعب بقميص المنتخب الأول، إلا أنه تألّق بتسجيل مجموعة من الأهداف الحاسمة التي لا تنسى.

جاء أبرز أهداف تويفونين في التصفيات المؤهلة لنهائيات روسيا 2018، حين سجل هدف الفوز المتأخر من مسافة 50 ياردة في مرمى فرنسا، والذي حسم تأهل السويد للملحق، قبل حجز تذكرة التأهل للنهائيات.

نجح تويفونين مهاجم تولوز، في صنع ثنائي متفاهم مع ماركوس بيرغ لاعب العين، وصنع ثلاثة أهداف وسجل هدفاً، بينما اقتنص بيرج رباعية في اكتساح السويد لمنتخب لوكسمبورغ بثمانية نظيفة، لتصل بلدهما إلى المونديال الروسي الحالي.

قدم تويفونين أداءً جيداً خلال المباريات الخمس التي خاضها مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم، والتي شارك في 400 دقيقة منها، وقطع 44 كيلومتراً، منها 12.8 كيلومتراً مع استحواذ على الكرة، و20.9 كيلومتراً من دون استحواذ على الكرة، ومرر 88 كرة، وصنع هدفاً، وسجل هدفاً في مرمى ألمانيا في المباراة التي خسرتها السويد 1-2 في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة السابعة للمونديال.

وعن أكثر اللحظات حزناً في مسيرته الدولية، قال السويدي الدولي، طبعاً الخروج من المونديال، قبل الوصول إلى المربع الذهبي، كنت أحلم بأكثر من ذلك في نهاية مسيرتي الدولية، مضيفاً عشت لحظة أخرى محزنة وكانت أيضاً في المونديال الحالي، وتحديداً خلال مباراة ألمانيا حيث كنت صاحب هدف التقدم قبل أن يحول الألمان تأخرهم إلى فوز درامي بهدفين لواحد، معرباً عن حزنه الشديد لخسارة منتخبه في آخر دقيقة وبهذه الطريقة الدرامية خلال ثاني جولات المجموعة السادسة بمونديال روسيا.

تعليقات

تعليقات