كأس العالم 2018

فقير.. البحث عن فرصة

يستطيع المهاجم الفرنسي نبيل فقير (24 عاماً)، القيام بأي شيء، وإذا كان كل هذا لا يكفي، فبمقدوره الاعتماد على روحه القتالية، ومن الصعب الاختيار بين المراوغات والتسديدات والسرعة والرؤية الثاقبة التي يتمتع بها، والنتيجة كانت صعوداً صاروخياً في صفوف ناديه ليون، بفضل تأثيره على اللعب والإحصائيات اللافتة للاعب شاب.

يحمل فقير، الجنسية الفرنسية، وهو من أصل جزائري وأب وأم جزائريين هاجرا إلى فرنسا في 1992، وولد في يوم 18 يوليو 1993 في مدينة ليون في فرنسا، وسبق له اللعب مع نادي سانت بريست، وقبل موسم 2017 ـ 2018، أصبح قائداً لفريق أولمبيك ليون، بعد انتقال كل من لاكازيت وغونالونز وتوليسو إلى أندية أخرى.

صنع فقير، اسماً جديداً مع «الديوك» في نهائيات كأس العالم في روسيا، وساهم في وصول المنتخب الفرنسي، إلى الدور قبل النهائي للبطولة، ويتوقع أن تحدث في حياة اللاعب، نقلة كبيرة في مسيرته الرياضية عقب نهاية المونديال الروسي، والذي شهد مشاركة اللاعب في 61 دقيقة موزعة على المباريات الخمس التي خاضها منتخب بلاده حتى الآن في المونديال، وذلك رغم إعلان مسؤولي ليون عن بقاء اللاعب في صفوف الفريق الموسم المقبل، بعد فشل مفاوضات انتقاله لصفوف ليفربول الإنجليزي في الموسم المقبل.

خاض هذا اللاعب الموهوب أول مباراة دولية في صفوف منتخب فرنسا بعمر الحادية والعشرين في مواجهة البرازيل عام 2015، قبل أن تتوقف انطلاقته القوية بداعي الإصابة، ودام الانتظار طويلاً، لكي يستعيد إيقاعه قبل أن تستعيد فرنسا النسخة الأفضل لفقير قبل عام من الموعد في روسيا، ويعول عليه ديدييه ديشامب مدرب فرنسا، لكي يجلب خيارات جديدة لخط المقدمة، والذي سجل 9 أهداف حتى الآن.

رغم الدقائق المعدودة التي لعبها فقير مع المنتخب الفرنسي، إلا أن الإحصائيات تصب كثيراً في صالحه، وتتضمن قطع 9.2 كيلومترات، ومنها 3.5 كيلومترات مع استحواذ على الكرة، و3.7 كيلومترات بدون استحواذ على الكرة، وله 3 محاولات هجومية، ومنها محاولة على المرمى، وثانية بعيدة عن المرمى، وتسديدة من ركلة حرة، وإجمالي تمريراته 32، منها 23 ناجحة، موزعة بين 10 قصيرة، و11 متوسطة، و2 طولية.

تعليقات

تعليقات