جيركوف.. محطة النهاية

يعد يوري جيركوف، أحدث أقدم عنصر في صفوف منتخب روسيا، ويمكن للقائد وحارس المرمى إيجور أكينفييف فقط، أن يجاريه من حيث الخبرة على الصعيد الدولي، ولكنه للأسف، ودع ومنتخب بلاده نهائيات كأس العالم الحالية، من الدور الثمانية بالخسارة أمام كرواتيا 3-4 بركلات الترجيح من نقطة الجزاء، بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2، في مباراتهما بدور الـ16 للمونديال.

بات المونديال الروسي الحالي، هو الظهور الأخير للاعب يوري جيركوف (34 سنة)، مع صعوبة استمراره في الملاعب حتى نهائيات كأس العالم 2022، مع العلم أن منتخب بلاده، لديه سابقة في امتلاك لاعبين كبار السن، مع مشاركة زميله سيرجي إيجناشيفيتش، والبالغ عمره 38 سنة في المنتخب الحالي.

لفت جيركوف، أنظار الأندية الأوروبية من خلال تألقه خلال كأس الأمم الأوروبية 2008، أي قبل 10 سنوات، وكان تشيلسي الإنجليزي السباق للتعاقد معه بعد البطولة القارية، وعلى الرغم من أنه لم يظهر كامل موهبته في إنجلترا على مدى موسمين، إلا أنه حقق النجاح في صفوف الفريق اللندني من خلال فوزه بالدوري الإنجليزي الممتاز، إلى جانب الدوري المحلي في روسيا في صفوف سيسكا موسكو، واستمر في تلقي الإشادة بعد انتقاله إلى سان بطرسبرج الروسي.

دائماً ما ينال جيركوف، الإشادة من قبل ستانيسلاف تشيرتشيسوف مدرب منتخب روسيا، بتأكيده على أنه لاعب لا يمكنك الاستغناء عنه، ويمكن أن توكل إليه مهام أي مركز، وسيقوم بها بشكل صحيح، ولذا تم الدفع به في 3 مباريات خاضها المنتخب الروسي في كأس العالم، وشارك في 221 دقيقة في تلك المباريات، وقطع 25.6 كيلومتراً، ومنها 8.3 كيلومترات مع الكرة، و11.3 كيلومتراً من دون كرة، ونال جائزة أفضل لاعبي مباراة روسيا وإسبانيا في دور الـ16، والتي حقق فيها الروس الفوز بركلات الترجيح من نقطة الجزاء. وعن مدى تأثيره على خروج المنتخب الروسي من البطولة قال ستانيستاف شيرشيسوف مدرب منتخب روسيا إنه كان مؤثراً جداً غياب «يوري» عن مباراة كرواتيا التي شهدت وداع الدب الروسي للبطولة من ربع النهائي

وأضاف شيرشيسوف «عندما يخرج لاعبون مهمون ينقصنا بعض الجهد»، «يوري كان يحتاج بعض الوقت للعودة وخوض المباريات بشكل كامل، لكنه لم يستطع أن يلحق بالمباراة الأهم، افتقدنا جهوده بالفعل كان سيمنحنا الكثير من الخيارات الرائعة كما يفعل دائماً».

تعليقات

تعليقات