موسليرا..غلطة الشاطر

أشاد دييغو غودين، قائد أوروغواي، بزملائه ووصفهم «بالأسود» رغم الخسارة 2- 0 أمام فرنسا في دور الثمانية لكأس العالم لكرة القدم أول من أمس ودعا الجماهير للصفح عن الحارس فرناندو موسليرا الذي تسبب في الهدف الثاني.

بكاء

وقال غودين الذي أجهش بالبكاء مع زملائه أثناء الخروج من الملعب: أنا فخور بزملائي. كانوا أسوداً، نحن فريق لا يدخر أي فرد فيه جهداً خلال المباريات والتدريبات. أنا ممتن جداً لزملائي، ولكن علينا أن نتذكر كم من مرة نجح موسليرا في قيادتنا إلى الفوز، لقد كان مؤثراً جداً في جميع نتائج المنتخب التي تحققت في الفترة الماضية، ولكن الخطأ يحدث وعلى الجمهور أن يتذكر إنجازات موسليرا قبل أن يقوم بالهجوم عليه، ما حدث حدث ويبقى منتخب أوروغواي من أقوى وأروع المنتخبات، لم نوفق في النهاية ولكن هذه هي كرة القدم.

أخطاء

واختتم: موسليرا حارس رائع. كلنا نرتكب أخطاء. في مباريات أخرى أنقذنا بتصدياته الرائعة.

من ناحيته أعرب لويس سواريز عن اقتناعه التام بالإخلاص والكبرياء الذي أظهره منتخب بلاده. وقال سواريز: «إنني مقتنع تماماً بما قدمه الفريق من أداء وجهد وكذلك بالكبرياء الذي أظهره ليكون بين أفضل ثمانية منتخبات في كأس العالم».

إنجاز

وشدد سواريز على أهمية الإنجاز قائلاً: «هذا ليس سهلاً. هناك فرق كبيرة خرجت مبكراً فيما تأهل فريقنا لدور الثمانية» في إشارة لسقوط منتخبات ألمانيا والأرجنتين والبرتغال وإسبانيا في الدورين الأول والثاني للبطولة.

وأشار سواريز إلى «تفاصيل» الهزيمة في المباراة أمام المنتخب الفرنسي، وقال: «الهدف الأول جاء من خطأ بعدما فقدنا الكرة... قبل أن يأتي الهدف، كانت المباراة متكافئة بيننا».

مفاتيح

كما أشار سواريز إلى أن أحد مفاتيح فوز المنتخب الفرنسي في مباراة اليوم هو غياب زميله المهاجم إدينسون كافاني رغم الدور البارز الذي لعبه كريستيان ستواني وماكسيميليانو جوميز في مباراة اليوم.

أداء جوهري

وقال سواريز: «عمل وأداء إدينسون جوهري بالنسبة لنا لأنه من نوعية خاصة. ولكن كريستيان وماكسي قدما عملاً رائعاً مع الفريق».

تغريدة

ولم يتحدث كافاني إلى الصحافة بعد انتهاء المباراة ولكنه كتب تغريدة على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت قائلاً: «حزين، نعم، كثيراً... ولكنني فخور لخوضي هذه التجربة مع هذه العائلة. داخل وخارج الملعب، أفتخر لأنني من أوروغواي».

تعليقات

تعليقات