«شهادة تيتي» تفتح باب السخرية على نيمار

سخر أندريس غواردادو، نجم وقائد المنتخب المكسيكي لكرة القدم الذي ودع المونديال من الدور الـ 16 أمام المنتخب البرازيلي من نجم منتخب السامبا نيمار، عقب هزيمة المنتخب البرازيلي أمام نظيره البلجيكي في ربع نهائي كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بنتيجة 2-1 في ربع النهائي أول من أمس.

وعقب صافرة نهاية المباراة بين المنتخبين البلجيكي والبرازيلي، نشر غواردادو صورة ساخرة عبر موقع «إنستغرام»، قال فيها: «والآن من الذي سيذهب للمنزل؟».

وكان نيمار قد سخر من منتخب المكسيك، بعد التغلب عليه في الدور ثمن النهائي، وقال «إنهم سيذهبون للمنزل»، ردا على تصريحات بعض لاعبي المكسيك حول السقوط المتكرر لنجم باريس سان جيرمان.

صدمة

وباتت قضية سقوط نيمار المتكرر في المباريات التي يخوضها حديث الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي وهو ما جعل البعض يبحث عن تصريحات قديمة تتعلق بالقضية. لكن الصدمة كانت بأن واحدا من أهم هذه التصريحات كانت على لسان مدرب منتخب البرازيل الحالي.

فقد قال المدرب تيتي بعد لقاء جمع فريق سانتوس، حين كان نيمار يلعب في صفوفه، مع كورنثيانز، الذي كان تيتي يدربه حينها، عام 2012 إن «التصرف بهذه الطريقة للحصول على أفضلية لا يمثل جزءاً من اللعبة، هذا نموذج سيئ لكل الأطفال ولابني ولكل من شاهد هذا».

وتحدث تيتي بعد تلك المباراة قائلا: «اليوم شاهدنا كيف يسقط نيمار، ويبدأ بالتمثيل وحين اعترض الخصم نهض مباشرة وكأن شيئا لم يحدث». وكان انتقد أندريس غواردادو، لاعب وسط منتخب المكسيك، أسلوب وطريقة لعب النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، جناح منتخب «السامبا»، قبل المواجهة بين المنتخبين، ضمن منافسات دور الـ16 بكأس العالم روسيا 2018.

وقال غواردادو، في تصريحات نقلتها صحيفة «سبورت» الكتالونية: «نيمار يبالغ في السقوط على الأرض وعلى الحكم إيقافه وليس أنا وزملائي، وهناك أيضاً تقنية الفيديو التي ستقوم بدورها وستمنعه من التمثيل».

وشهدت المباراة بين البرازيل والمكسيك والتي انتهت بفوز المنتخب البرازيلي 2 - 0 في دور الـ 16 من المونديال الحالي الكثير من ادعاءات السقوط من نيمار حتى أجبر مدربه تيتي على الدفاع عنه، بل وهب نجم الكرة البرازيلية للدفاع عن النجم الذي اعتقدوا بأنه سيقودهم إلى اللقب وتعويض خيبة الخسارة التاريخية على الأرض أمام ألمانيا في المونديال الماضي، ولكن جاءت الحسرة الكبرى بالسقوط أمام منتخب بلجيكا ووداع المونديال من الدور ربع النهائي، لتتواصل خيبة أمل البرازيل، ويتأجل إلى الحد البعيد حلم نيمار في الحصول على الكرة الذهبية على الأقل لهذا العام.

تعليقات

تعليقات