يري مينا: فخور بما قدمناه في المونديال

أعرب المدافع الكولومبي يري مينا عن أسفه لخروج منتخب بلاده الأول لكرة القدم من منافسات بطولة كأس العالم 2018 بروسيا إثر سقوطه أمام نظيره الإنجليزي أول من أمس، بركلات الترجيح في دور الستة عشر. وقال مينا الذي سجل هدف التعادل لكولومبيا في الوقت الأصلي للمباراة: «إنه أمر مؤلم للغاية لأننا بذلنا كل شيء في الملعب، ركلات الترجيح تعتمد على الحظ».

كما أبدى مينا أيضاً، شعوره بالفخر بالمستوى الذي ظهر به فريقه خلال المونديال وبقدرته على إيصال رسالة للاعبي المنتخب الإنجليزي بأنهم أخطأوا في التقليل من شأنه وشأن زملائه. وأضاف مينا الذي سجل ثلاثة أهداف في هذا المونديال: «أشعر بالامتنان للفريق لأنه أتى بنا إلى هنا ولأنه جعل الفريق الإنجليزي يدرك أن الأمر ليس سهلاً كما كان يعتقد، نحن نحترمهم وعليهم أن يحترمونا بالمثل، اليوم ثبت أن الأمر لم يكن سهلاً على الإطلاق بالنسبة لهم».

ويرى المدافع الكولومبي أن أداء حكم اللقاء الأميركي مارك غيغر كان له تأثيره على مجريات اللعب خلال المباراة، واستطرد قائلاً: «لقد أزعجنا بعض الشيء، وكان يحابيهم قليلاً، ولكن هكذا هي كرة القدم، لا يجب أن نصدر أحكاماً على أي أحد وعلينا أن نرفع رأسنا».

وبعد أن ظهر بشكل رائع خلال المونديال، يأمل مينا في أن يتبدل موقفه في برشلونة،، حيث لم يستطع أن يحصل حتى الآن على الاستمرارية التي كان يتطلع إليها منذ انضمامه للفريق قادما من صفوف بالميراس البرازيلي. واختتم قائلاً: «أنا هادئ، أتحلى بالهدوء دائماً، قدماي ثابتتان في الأرض وعيني تنظر إلى السماء، لم يكن علي أن أثبت أي شيء لأي شخص».

في الوقت الذي أشارت فيه التقارير الإسبانية إلى نية برشلونة في الاستغناء عن خدماته، تألق المدافع الكولومبي ياري مينا بقوة مع منتخب بلاده في مونديال روسيا 2018 ليثير الجدل حول وجهته المقبلة.

برشلونة أعلن تعاقده مع مينا من نادي بالميراس البرازيلي في يناير الماضي، لكن صاحب الـ23 عامًا لم ينل ثقة المدرب إرنستو فالفيردي لعدم تأقلمه، وواجه انتقادات كبيرة من جماهير البرسا لتواضع مستواه.

صاحب الـ194 سم ارتقى برأسه في الهواء ليخطف هدفًا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع أمام إنجلترا، ليؤجل تأهل منتخب أسود الثلاثة إلى دور الثمانية بعد نهاية الوقت الأصلي (1-1).

وحجز منتخب إنجلترا مقعده في دور الثمانية لمونديال روسيا بعد فوزه على نظيره الكولومبي (4-3) بضربات الجزاء الترجيحية، ومن المقرر أن يواجه المنتخب الإنجليزي نظيره السويدي في دور الثمانية من المسابقة.

وكان المدافع الكولومبي، قد سبق له تسجيل هدفين خلال دور المجموعات أمام كل من بولندا والسنغال، ثم أحرز هدفًا ثالثًا أمام إنجلترا أول من أمس قاد به منتخب بلاده حتى الوصول لركلات الترجيح، كاد أن يكون تاريخيًا لولا تألق الحارس الإنجليزي بيكفورد.

بهذا الأداء واصل مدافع برشلونة توهجه في كأس العالم وبات المدافع الأكثر تسجيلا للأهداف خلال نسخة واحدة في تاريخ المسابقة، معادلا الرقم القياسي لكل من الألماني بول برايتنر في عام 1974، وأندرياس بريمه (1990).

كما أصبح صاحب القميص رقم 13في كولومبيا أول لاعب يسجل ثلاثة أهداف بالرأس في مونديال واحد لكأس العالم، منذ الهدافي التاريخي الألماني ميروسلاف كلوزه، الذي أحرز خمسة أهداف في مونديال 2002.

كما أصبح يري مينا أول مدافع يسجل ثلاثة أهداف بالرأس في نسخة واحدة لكأس العالم منذ عام 1966، وهو ثاني كولومبي يسجل في 3 مباريات متتالية في المسابقة الأغلى .

تعليقات

تعليقات