رونار وخليلودزيتش على قائمة المرشحين

مصر تسعى لتجاوز الأزمة بمدرب جديد

يسعى الاتحاد المصري لكرة القدم إلى تجاوز أزمة الخروج من مونديال روسيا، والتركيز في دراسة ملف المدرب الجديد للمنتخب، بعد انتهاء تعاقد الأرجنتيني هيكتور كوبر، ويأمل في التعاقد مع مدرب جيد يحقق طموحات الجماهير بتطوير أداء المنتخب.

وكلف هاني أبوريدة رئيس الاتحاد، حازم إمام نجم الزمالك السابق وأحد الأعضاء البارزين، بتولي ملف التعاقد مع المدرب الجديد، ويعكف إمام حالياً على دراسة مجموعة من السير الذاتية لعدد من المدربين، وطُرح أخيراً عدد من أسماء المدربين المحليين لتولي المهمة خلفاً لكوبر، أبرزهم حسن شحاتة الذي قاد منتخب مصر لتحقيق ثلاث بطولات أمم أفريقية، وكذلك حسام حسن مدرب فريق نادي المصري البورسعيدي.

غير أن مجلس الاتحاد حسم أمر هوية المدرب وأكد أن الأفضلية ستكون للمدرب الأجنبي، ومن أبرز الأسماء المرشحة البوسني وحيد خليلودزيتش المدير الفني السابق لمنتخب اليابان، والذي يمتلك خبرة كبيرة مع المنتخبات الأفريقية، فقد صعد بالمنتخب الجزائري إلى كأس العالم 2014 بالبرازيل، وقاد منتخب ساحل العاج إلى مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، وكذلك قاد اليابان لمونديال روسيا.

وهناك أيضاً الفرنسي هيرفي رونار مدرب المنتخب المغربي، والذي يعتبره خبراء الكرة في مصر الأفضل لتولي المهمة في الوقت الحالي، ويلقى رونار قبولاً جماهيرياً في الشارع المصري، بعد الأداء الجيد الذي قدمه المنتخب المغربي في المونديال.

لكن قد تكون هناك صعوبة في التعاقد مع المدرب الفرنسي في ظل تمسك الاتحاد المغربي ببقائه، فضلاً عن سعي الجزائر بقوة للتعاقد معه، وقاد رونار من قبل منتخبي ساحل العاج وزامبيا للفوز بكأس الأمم الأفريقية، كما صعد بمنتخب المغرب إلى مونديال روسيا.

وإذا كان خليودزيتش ورونار هما الأبرز لتولي قيادة الفراعنة، فهناك أسماء أخرى ترددت مثل الهولندي مارفيك، والبرتغالي كارلوس كيروش، والألماني جانيت روهر، وسيحمل المدرب الجديد على عاتقه مهمة تطوير أداء المنتخب والعودة إلى الأداء الهجومي والجمل التكتيكية لإمتاع الجماهير الغاضبة، وكذلك التأهل إلى كأس الأمم الأفريقية التي ستنطلق العام المقبل بالكاميرون، والعودة إلى المونديال في نسخة عام 2020.

وتنقسم آراء الخبراء وحتى الجماهير في هوية المدرب الجديد، ما بين المحلي والأجنبي، ويرى لاعب الأهلي السابق أسامة عرابي أنه من الأفضل التعاقد مع مدرب أجنبي صاحب اسم وخبرات كبيرة، وقال لـ «البيان الرياضي»، إنه لابد من تحديد المطلوب من المدرب الجديد أولاً والتريث في الاختيار لعدم التعاقد مع مدرب مغمور، لأنه في هذه الحالة سيكون المدرب الوطني أفضل بكثير.

وشدد عرابي على مراعاة أن المنتخب يستعد لخوض تصفيات كأس الأمم الأفريقية والتي ستبدأ في سبتمبر المقبل بلقاء سوزيلاندا، لافتاً إلى أن رونار هو المدرب الأنسب حالياً، لأنه أثبت نجاحاته في قارة أفريقيا وظهر بصورة رائعة مع منتخبات أفريقية، فضلاً عن قدرته على توظيف اللاعبين بصورة جيدة تكتيكياً ويجيد استخدام أكثر من طريقة للعب.

بينما يرى لاعب الزمالك السابق هشام يكن أن المدرب الوطني هو الأفضل للمرحلة المقبلة، لأنه سيكون على دراية تامة بكيفية التعامل مع طبيعة اللاعب المصري، خصوصاً مع ضيق الوقت ولم يتبق سوى شهرين فقط على التصفيات الأفريقية، وقال لـ «البيان الرياضي» إن إنجازات الفراعنة تحققت على يد المدرب المصري، فقد صعد إلى مونديال 1990 بإيطاليا تحت قيادة الراحل محمود الجوهري، وحقق المنتخب ثلاث بطولات لأمم أفريقيا تحت قيادة حسن شحاتة.

تعليقات

تعليقات