موقعة البرتغال وأوروغواي غداً في سوتشي

العيون على رونالدو وسواريز

تتجه الأنظار والقلوب إلى اللقاء المرتقب بين نجمي البرتغال رونالدو، وأوروغواي لويس سواريز، في ثمن نهائي كأس العالم في كرة القدم، في موقعة البرتغال وأوروغواي المقررة غداً، في أول أيام منافسات الدور ثمن النهائي في سوتشي، إلا أن هذه المباراة، ستكون أكثر من مواجهة بين لاعبي الريال وبرشلونة، ورغم أن العيون تتركز على كريستيانو وسواريز، إلا أن القلوب حائرة بين منتخبي البرتغال وأوروغواي في رحلة الفائز الوحيد.

وأنهت البرتغال الدور الأول وصيفة للمجموعة الثانية خلف إسبانيا، بينما تصدرت أوروغواي المجموعة الأولى أمام روسيا المضيفة.

وبعدما اكتفى بثلاثة أهداف في مشاركاته الثلاث السابقة في كأس العالم، وجد كريستيانو رونالدو طريقه إلى الشباك أربع مرات في النسخة الحالية، بينما سجل سواريز هدفين ضد السعودية (1-صفر) وروسيا (3-صفر).

لكن مدافع رينغرز الإسكتلندي، برونو ألفيش، قال «لا أعتقد بأنها ستكون مواجهة بين سواريز ورونالدو، وهي مباراة بين فريقين، البرتغال والأوروغواي، وسنفعل كل ما باستطاعتنا للفوز». وأفلت المنتخب البرتغالي، الساعي إلى الفوز باللقب العالمي الأول، وإضافته إلى تتويجه عام 2016 بكأس أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، من ضربة قاسية في الدقائق الأخيرة من مباراته الاثنين ضد إيران (1-1)، لأنه كان في الإمكان أن يخسر رونالدو بالبطاقة الحمراء، بسبب ضربه لاعباً منافساً بالكوع، إلا أن الحكم اكتفى بمنحه بطاقة صفراء.

الثالثة

ورأى ألفيش أن هناك ثمة إمكانية للتحسن، وقال: سيفوز منتخب البرتغال، لكن لا يجب أن ننسى أنه ليس في إمكانك الفوز إلا إذا لعبت بشكل جيد.

ويخوض ألفيش، المدافع البالغ 36 عاماً، وصاحب 96 مباراة دولية، مشاركته الثالثة في كأس العالم، لكنه لم يلعب في أي من مباريات بلاده الثلاث حتى الآن في المونديال الروسي، ورغم ذلك «نشعر دائماً بأننا متحفزون جداً».

وواصل جئنا هنا للعب، والمنتخب البرتغالي جاهز لكل شيء. أظهرنا أن لدينا فرصة للفوز، لكن هناك مباراة صعبة بانتظارنا وعلينا عبورها .

رسالة

وحذر ألفيش «برازيل أوروبا»، من سيناريو مشابه لما حصل مع ألمانيا حاملة اللقب، التي ودعت نهائيات روسيا من الدور الأول، بخسارتها الأربعاء أمام كوريا الجنوبية صفر-2.

وقال «الجميع يتفق أنه في كأس العالم الحالية ، ليست هناك مباريات سهلة. المصير الذي منيت به ألمانيا، شكّل رسالة واضحة لما يمكن أن يحصل لأي فريق قوي».

تدريبات

من ناحية أخرى، انتظم المدافع البرتغالي رافايل جيريرو، في تدريبات منتخب بلاده أمس، بعد تعافيه من الإصابة.

واستعاد المنتخب البرتغالي جيلسون مارتينيز، وتحوم الشكوك حول مشاركة ويليام كارفالي.

تعليقات

تعليقات