كأس العالم 2018

اللاعب يزيح خاميس عن العرش

ييري مينا.. بطل قومي في كولومبيا

عاد ييري مينا، مدافع نادي برشلونة الإسباني ومنتخب كولومبيا، لقيادة بلاده لتحقيق فوز جديد في مونديال روسيا، برأسية جديدة في مرمى المنتخب السنغالي (أسود التيرانغا)، قاد «الكاتالوني» مينا من خلالها رفاقه إلى تصدر المجموعة الثامنة والعبور إلى ثمن نهائي منافسات كأس العالم لكرة القدم.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يسجل فيها المدافع الكولومبي ييري مينا لصالح منتخب بلاده في منافسات كأس العالم، إذ كان قد ساهم في تحقيق الفوز الكولومبي الأول في المونديال أمام منتخب بولندا الذي يقوده مهاجم ونجم بايرن ميونيخ الألماني روبرت ليفاندوفسكي.

وأضحى مدافع نادي برشلونة الإسباني بمثابة «بطل قومي»، لدى الجماهير الكولومبية، التي أصبحت تتغنى مطولاً باسمه في مدرجات ملاعب المونديال، ناهيك عن مناطق المشجعين في مختلف مدن «المونديال» ببلاد القياصرة روسيا.

وتابعت «البيان الرياضي» تأهل المنتخب الكولومبي (الحمى الصفراء) إلى ثمن النهائي على حساب «أسود التيرانغا»، منتخب السنغال «من أكبر مناطق المشجعين في المونديال والتابعة للعاصمة الروسية موسكو، إذ شهدت تواجد أعداد هائلة وكبيرة من الجماهير الكولومبية التي ملأت جُل جنبات «الفان فيست» منطقة المشجعين.

وغلب اللون الأصفر وأعلام كولومبيا على منطقة المشجعين، إذ تفاعلوا بشدة مع مجريات مباراة منتخبهم الوطني أمام الممثل الأخير للقارة السمراء، وجاء هدف المدافع «الكاتالوني» ييري مينا ليُفجر صرخة فرح سُمعَ صداها العاصمة الكولومبية «بُوغوتا». وعبرت الجماهير الكولومبية الحاضرة في منطقة المشجعين بالعاصمة الروسية موسكو لـ«البيان الرياضي» عن سعادتها الكبيرة وثقتها الكبيرة بمنتخبها، مؤكدة أنهم قادرون على الذهاب بعيداً في النسخة الحالية من المونديال.

وصرح أحدهم قائلاً: «هذا الفريق يملك جُوعاً كبيراً لتحقيق أمور رائعة في هذا المونديال».

وحول المفاجأة السارة ييري مينا، الذي قاد بلاده لتحقيق الفوز في مناسبتين بتوقيعه بهدفين في المونديال، قال: «لم نكن نؤمن به لأنه لا يلعب كثيراً في برشلونة.. رسالتي له: نحن معك وشُكراً لك». ووصف أحد المشجعين في حديثه من منطقة المُشجعين ييري مينا بالوحش، مشيراً إلى أنه يُراهن في كل ركنية على أنها هدف برأسية من مدافع برشلونة.

وأضاف: «لقد جاء الفرج والفرح برأسية مينا، لقد عانينا كثيراً أمام السنغال، كانت مباراة جد صعبة».

وتحدث أحد الجماهير الذي كان حاضراً في مباراة الأوروغواي التاريخية في مونديال البرازيل 2014، التي شهدت تسجيل خاميس رودريغيز هدفاً أسطورياً في مرمى موسليرا، قائلاً: «هذا الفريق يعد بأمور رائعة.. أقل شيء نصف النهائي، لقد كنت في مباراة الأوروغواي في مونديال البرازيل.. أرى أن هذا الفريق يملك أموراً أفضل». وأضاف: «لو شاهدتم، اليوم لعبنا تقريباً في غياب خاميس الذي تعرض للإصابة.. لكن أظهرنا أننا فريق متحد، وهذا أمر رائع للغاية». وأجمعت الجماهير الكولومبية الحاضرة في منطقة المشجعين بموسكو على أن ييري مينا أصبح بمثابة بطل قومي لما أسداه لوطنه في نسخة روسيا.

يُذكر أن المنتخب الكولومبي قد حقق الفوز في مباراتي بولندا والسنغال، بعد سقوطه المفاجئ في بداية المشوار أمام اليابان.

تعليقات

تعليقات