حلم التأهل للدور الثاني يقترب

اليابان وبولندا.. نقطة واحدة تكفي

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

تقف اليابان على مرمى حجر من التأهل إلى دور الـ16 في كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخها. فالتعادل ضد بولندا كاف لمنح الساموراي الأزرق تذكرة العبور إلى ثمن النهائي، بل وقد يمر الآسيويون أيضاً حتى في حال هزيمتهم بملعب فولغوغراد أرينا، وإن كان مصيرهم حينها يتوقف على نتيجة المباراة الأخرى ضمن المجموعة. ومع ذلك، فإن اللاعبين والمدرب متّحدون في قناعتهم بضرورة عدم اللعب من أجل التعادل. لم تعد اليابان بحاجة إلى أكثر من نقطة واحدة من مباراتها المقررة اليوم أمام بولندا، كي تحسم تأهلها للمرة الثالثة إلى الدور الثاني في سجل مشاركاتها ببطولة كأس العالم لكرة القدم، وذلك في نسخة البطولة المقامة حالياً بروسيا، لكنها تتطلع إلى أكثر من ذلك في مباراة اليوم.

يحتاج الفريق إلى التعادل فقط مع بولندا للتأهل إلى دور الستة عشر، ولكن لا شك أن فريق الساموراي الأزرق سيلعب بكامل طاقته وسيحاول الحصول على ثلاث نقاط، مع التركيز على تجنب الوقوع في فخ المجازفات.

مشاركة

شهدت الجولتان الأولى والثانية من مباريات المجموعة الثامنة بالمونديال، فوز اليابان على كولومبيا 2-1 وتعادلها مع السنغال 2-2، بينما خسرت بولندا أمام السنغال 1-2 وأمام كولومبيا صفر-3، ليحسم خروج بولندا من منافسات الدور الأول.

وتتصارع منتخبات السنغال واليابان وكولومبيا على بطاقتي التأهل من المجموعة، وهو ما يحسم عبر الجولة الثالثة الأخيرة من مبارياتها عندما يلتقي المنتخبان الياباني والبولندي على ملعب «فولغوغراد أرينا» تزامناً مع مباراة السنغال وكولومبيا على ملعب «كوسموس أرينا». ويتقاسم المنتخبان السنغالي والياباني المركز الأول برصيد أربع نقاط لكل منهما ويليهما منتخب كولومبيا برصيد ثلاث نقاط ومنتخب بولندا دون رصيد من النقاط. وتتأهل اليابان، التي تشارك في المونديال للمرة السادسة، إلى دور الستة عشر بحصد نقطة واحدة فقط اليوم، كما تتأهل في حالة الهزيمة، لكن بشرط فوز السنغال على كولومبيا.

وفي حالة فوز أو تعادل المنتخب الياباني في مباراة اليوم، ستكون المرة الثانية فقط في سجل مشاركاته المونديالية التي يتفادى فيها تلقي أي هزيمة في مبارياته بدور المجموعات، وكانت المرة الأولى في نسخة 2002 التي أقيمت بكوريا الجنوبية واليابان.

تأهل

من جهته، ودّع منتخب بولندا البطولة مبكراً، لكنه لا ينوي مغادرة روسيا برصيد خالٍ من النقاط، إذ سيفعل البولنديون كل ما في وسعهم لتعقيد مهمة اليابان، حيث سيُحاول روبيرت ليفاندوفسكي تسجيل هدفه الأول في روسيا 2018، وهو الذي كان هداف الفريق في التصفيات. ويعتبر المنتخب البولندي، صاحب أعلى مركز بين فرق المجموعة في تصنيف الفيفا لمنتخبات كرة القدم، فقد حسم خروجه من الدور الأول، لكنه يتطلع إلى تفادي الهزيمة الثالثة على التوالي.

أما الآن وبفضل هدف التعادل الذي سجله منتخب هوندا أمام السنغال، باتت اليابان على مشارف التأهل، وتكفيها نقطة التعادل أمام بولندا في فولغوغراد. حتى الخسارة قد تحملها إلى ثمن النهائي في حال فوز السنغال على كولومبيا. كما حث ليفاندوفسكي رفاقه على تقديم أداء جيد في مباراتهم الأخيرة أمام اليابان، لحفظ كبريائهم بعد مسيرة فاشلة في النهائيات وخروج مبكّر.

وحضر المنتخب البولندي إلى روسيا آملاً في التأهل للأدوار الإقصائية للمرة الأولى منذ نهائيات 1986 بالمكسيك، إلا أنه خرج بعد السقوط أمام كولومبيا الذي تلا خسارة أولى أمام السنغال 1-2.

 

هوندا: سنعود بالكأس

أطلق هوندا نجم منتخب اليابان تصريحات لا تقل جرأة عن تسريحات شعره، حيث وعد اليابانيين بالعودة إلى البلاد مع الكأس الذهبية للمونديال. وقال، فوز «الساموراي الأزرق» أو تعادله اليوم مع بولندا، يبقي على جعل هذا الحلم واقعاً.

 

ليفاندوفسكي: البناء من جديد

قال البولندي ليفاندوفسكي، مهاجم بايرن ميونيخ الألماني: «يبدو دائماً من السهل أن تحطم كل شيء على أمل البناء من جديد، لكن لا يفترض بناء اتباع لهذه الطريقة، لقد أمتعنا جماهيرنا كثيراً في الأعوام الأخيرة، لكننا الآن لم نقدم لهم شيئاً».

 

هاسيبي: نفكر في الفوز فقط

أوضح قائد المنتخب الياباني ماكوتو هاسيبي أن تحصيل أربع نقاط من مباراتين نتيجة جيدة، «لكننا لم نحقّق أي شيء بعد، فعندما نخرج إلى الملعب علينا التفكير في الفوز ولا شيء سواه، لن تحقّق النتيجة التي تحتاجها إذا اعتقدت أن التعادل كاف».

 

فابيانسكي أساسياً

من المتوقع حدوث بعض التغييرات في التشكيلة الأساسية لمنتخب بولندا، بما في ذلك إشراك الحارس لوكاس فابيانسكي بدلاً من فويسييتش شيسني، الذي لعب أساسياً حتى الآن.

 

نيشينو: احذروا انتفاضة ليفاندوفسكي

حذر أكيرا نيشينو المدير الفني لمنتخب اليابان، فريقه من أن المهاجم «العالمي»، روبرت ليفاندوفسكي، سيسعى جاهدا لتسجيل هدف لإنقاذ صورة المنتخب البولندي، الذي خرج بالفعل من التصفيات، موضحاً أن انتفاضة الهداف البولندي متوقعة اليوم.

وأوضح مدرب اليابان أنه يختلف في الرأي، مع من يرون أنها ستكون مباراة غير مهمة، وأضاف «إنني متأكد أن بولندا ستلعب من أجل كبريائها.. ليفاندوفسكي مهاجم من طراز عالمي، وأنا متأكد من أنه سيسعى للتسجيل، مبيناً أن النتائج الجيدة لليابان، أدت إلى»ثقة جيدة«في الفريق، وقال إن فريقه سيقدم أداء فعالاً وهجومياً.

كما أثنى نيشينو على لاعب الوسط تاكاشي إينوي»الرائع«، الذي سجل هدفاً وصنع الآخر، في التعادل 2-2 أمام السنغال. وقال المدرب الياباني»الحقيقة أن إينوي قدم أداء فاق توقعاتنا... إنه يجد مكانه بشكل جيد، وبوسعه التمرير والوصول للشباك». يذكر أن اليابان إلى نقطة واحدة للتأهل لدور الستة عشر، بنهائيات كأس العالم، وذلك بعد الفوز على كولومبيا والتعادل مع السنغال، بمنافسات المجموعة الثامنة. وفي المقابل، فشلت بولندا ومهاجمها ليفاندوفسكي، الذي سجل 16 هدفاً خلال التصفيات، في إحراز أي هدف في أول مباراتين.

 

نوالكا: فشلنا في تحقيق آمالنا

تحدث آدم نوالكا، المدير الفني لمنتخب بولندا، عن اللقاء الأخير للمنتخب الأوروبي عندما يقابل اليابان في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثامنة من كأس العالم 2018.

وانقضت آمال بولندا في التأهل بعد الخسارة من السنغال وكولومبيا على الترتيب وتذيل ترتيب المجموعة، ليكون اللقاء الأخير أمام الساموراي الياباني بمثابة تحصيل حاصل.

وعن التغييرات التي قد يجريها في التشكيل البولندي قال: «عندما تصبح القرارات شخصية، لا أغير الأدوار، أريد تقديم المعلومات عن التشكيل، في البداية أخبر اللاعبين ثم الإعلام، لدينا خطة وسنعلن التشكيل».

وعن أداء الفريق بشكل مغاير أمام اليابان أوضح: «نحن هنا بسبب ما فعلناه، في الحقيقة فشلنا في تحقيق آمالنا والجماهير، وهذا الذي أفكر فيه، علينا اللعب بمسؤولية في اللقاء، وإعطاء البهجة لجماهيرنا، الجميع مستعد للقاء، ونحن نريد أن نكون أفضل في الفترة المقبلة، وأثق بحالة التفاؤل بين اللاعبين».

 

تعليقات

تعليقات