السويد تتصدر وتصعد مع المكسيك لثمن النهائي

«المانشافت» رابع ضحايا «اللقب»

أصبح المنتخب الألماني رابع حامل للقب يودع المونديال من الدور الأول، فيما صار أشبه بلعنة تصيب من يحصل على كأس العالم في السنوات الـ20 الأخيرة، وأخرجت اللعنة المنتخب الألماني للمرة الأولى في تاريخه منذ عام 1938.

وبدأت اللعنة عام 1998، بعد أن حصل المنتخب الفرنسي على اللقب على ملعبه، ليفاجئ الديوك العالم في 2002 بالخروج من الدور الأول.

وكان المنتخب البرازيلي هو الاستثناء الوحيد الذي أفلت من اللعنة، حيث حمل لقب كأس العالم بكوريا واليابان 2002، ولكنه استطاع في 2006 المواصلة، قبل أن يودع في ربع النهائي أمام المنتخب الفرنسي بهدف مقابل لا شيء.

ولكن اللعنة عادت من جديد لتصاحب بطل عام 2006 وهو المنتخب الإيطالي الذي توج بلقب كأس العالم الذي أقيم في ألمانيا، حيث خرج مبكراً في 2010 بكأس العالم التي أقيمت في جنوب أفريقيا، وودع من الدور الأول في أحد أبرز مفاجآت البطولة، ليعيد إحياء لعنة حامل اللقب في البطولة.

وتستمر اللعنة في 2014، فبعد أن توج المنتخب الإسباني بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، شارك في 2014، والكل يتوقع مواصلته لأدوار متقدمة للحفاظ على لقبه، ليفاجئ الجميع ويودع كأس العالم من الدور الأول بعد نتائج مخيبة للآمال والطموحات أدت لرحيل المدرب الإسباني ديل بوسكي، وتفكك جيله الذي سيطر على الكرة العالمية لسنوات.

وتبدو أن اللعنة تواصلت ولم يفلت منها سوى المنتخب البرازيلي وحده، بعدما ودع «المانشافت» حامل لقب كأس العالم 2014، التي أقيمت في البرازيل من الدور الأول لكأس العالم 2018 المقامة حالياً في روسيا، وداع ليس عادياً، وإنما تذيل مجموعته، محتلاً المركز الرابع خلف السويد المتصدر والمكسيك صاحب المركز الثاني، ثم كوريا الجنوبية في المركز الثالث.

وتلقى الألمان خسارتهم الثانية في الدور الأول مقابل فوز واحد، ليخرجوا من الدور الأول للمرة الأولى منذ العام 1938، علماً أن الدور الأول حينها كان بنظام خروج المغلوب.

وباتت كأس العالم في روسيا ثالث مونديال على التوالي يشهد خروج حامل اللقب من الدور الأول، بعد إيطاليا في مونديال جنوب أفريقيا 2010، وإسبانيا في البرازيل 2014.

وكانت ألمانيا تحتاج للفوز بفارق هدفين للتأهل بصرف النظر عن نتيجة المباراة الثانية بين السويد والمكسيك (3-صفر)، إلا أنها تلقت هدفين في الوقت بدل الضائع عبر كيم يونغ-غوون (90+3) وسون هيونغ-مين (90+6).

وبلغ المنتخب السويدي الدور ثمن النهائي بفوزه الكبير على نظيره المكسيكي 3-صفر أمس في إيكاتينبورغ في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة السادسة لمونديال روسيا.

وسجل لودفيغ اوغوستينسن (50) وأندرياس كرانغفيست (62 من ركلة جزاء) وإديسون الفاريز (74 خطأ في مرمى منتخب بلاده) الأهداف الثلاثة.

تعليقات

تعليقات