#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

لينغارد.. آخر هدايا فيرغسون للأسود

أصبح جيسي لينغارد من العناصر الأساسية في المنتخب الإنجليزي خلال مونديال روسيا، ولكن قصة نجاح نجم منتخب «الأسود الثلاثة» «النحيل» تعود لارتباطه بعائلته وإبهاره السير أليكس فيرغسون، الذي آمن بقدراته ومنحه الفرصة في مانشستر يونايتد ليصبح بعد ذلك آخر هدية يقدمها السير اليكس فيرغسون للمنتخب الإنجليزي، بعد أن تخلى أسطورة يونايتد عن مهنة التدريب، وكان قبل ذلك قد قدم الكثير من الأسماء تخرجت على يديه في مدرسة يونايتد من بينها بيكهام وسكولز وغاري وفيل نفيل.

فبالرغم من نجاحه الكروي الكبير في السنوات الأخيرة، لم ينس لينغارد جده كين، بطل رفع الأثقال السابق، والذي آمن بقدراته منذ البداية.

معاناة

وعانى النجم الإنجليزي الشاب، كثيرا في الملاعب بسبب ضآلة حجمه، إلا أن إيمان جده دفعه للاستمرار، قبل التوقيع مع أكاديمية مانشستر يونايتد.

ويعد لينغارد من اللاعبين الأصغر حجماً في المونديال، والأقل وزناً بين صفوف المنتخب الإنجليزي (58 كغ فقط)، إلا أن هدفه الرائع في مرمى بنما قبل أيام، أثبت أن الحجم لا يعكس المهارة الكبيرة.

وتقول الصحيفة إن لينغارد الذي يتقاضى 132 ألف دولار أسبوعيا، ويقطن في منزل يبلغ سعره 3.7 ملايين دولار، لم ينس «جذوره»، ويقضي وقتاً كبيراً مع عائلته.

اهتمام

ويزور لينغارد بيت جده وجدته المتواضع مراراً، ليتناول معهما الشاي ويتحدث عن كرة القدم، كما يعلق صورة لوالدته، لاعبة الجمباز السابقة، على جدار غرفته بمعسكر المنتخب في روسيا.

ويهتم لينغادر كثيرا بأسرته، ويعتبر أن الترابط الأسري هو السر الأكبر لنجاحه في حياته المهنية.

ويعد لينغادر من بين اللاعبين الذين يفضلون الابتعاد عن أضواء الصحافة، كما يفضل دائما الخروج مع أصدقاء الطفولة، مبتعداً عن كل ما يحيط بعالم كرة القدم، عندما يغادر الملعب.

وبالنسبة لبداياته في كرة القدم، يروي النجم الإنجليزي أنه أصيب بالقلق لحجمه الضئيل، وخجله الشديد، ولكن إيمان المدرب الأسطوري أليكس فيرغسون به أعطاه الثقة اللازمة للاستمرار.

نصيحة

وعندما قرر فيرغسون التعاقد مع اللاعب المراهق لينغارد، قال له: «لا تقلق، ستتوقف عن النمو في سن 22 أو 23، عندها ستبدأ بلعب كرة القدم».

وأضاف لينغارد: «لقد أدرك فيرغسون أن نموي متأخر لذا وضعت ثقتي به والموضوع آتى بثماره. عليّ أن أشكره».

ويعتبر لينغارد اليوم من الركائز الأساسية للبرتغالي جوزيه مورينيو في ناديه مانشستر يونايتد، وللمدرب غاريث ساوثغيت في منتخب إنجلترا.

تعليقات

تعليقات