نيمار يحمل آمال «السامبا» ودموعه تثير القلق

البرازيل وصربيا.. اصطياد العصافير

يبحث منتخب البرازيل عن تأكيد عبوره لدور 16 لكأس العالم، والحفاظ على سمعته وجدارته بمواصلة المشوار نحو إحراز اللقب السادس عندما يلاقي صربيا على ملعب «أتكريت أرينا» في الجولة الثالثة (الأخيرة) من منافسات المجموعة الخامسة، ويمكن أن نطلق على هذه المواجهة مسمى «اصطياد العصافير»، فمنتخب «السامبا» صاحب النقاط الأربعة يملك في يديه عصفورين للتأهل «الفوز أو التعادل»، إلا أن منتخب صربيا «3 نقاط»، يملك فرصة ذهبية لضرب كل العصافير بحجر واحد من خلال الفوز الذي يمنحه بطاقة دور الـ 16 بشكل صريح، وقد يمنحه صدارة المجموعة أيضاً، إضافة إلى دخول تاريخ المونديال من باب إقصاء أكبر منتخب مرشح للقب المونديال من الدور الأول، وذلك في حال فوز سويسرا على كوستاريكا أو حتى التعادل. ويدرك أبناء «السامبا» أنهم في موقف جيد أمام صربيا لإدراكهم أن التعادل سيكون كافياً للتأهل.

ويتصدر المنتخب البرازيلي المجموعة برصيد أربع نقاط وبفارق الأهداف أمام نظيره السويسري ويليهما المنتخب الصربي برصيد ثلاث نقاط والمنتخب الكوستاريكي في المركز الرابع الأخير من دون رصيد. وكادت مباراة «السامبا» أمام كوستاريكا تنتهي بالتعادل السلبي، لكن المنتخب البرازيلي حسمها بثنائية في الوقت المحتسب بدل ضائع وسجل نيمار الهدف الثاني في اللحظات الأخيرة.

ولا يملك منتخب صربيا سوى خيار الفوز لضمان بطاقة دور الـ 16، لأن التعادل لن يكفي على الأرجح، ولا بديل أمامه سوى التخلص من مشاعر خيبة الأمل إثر الهزيمة أمام سويسرا 1 - 2 والاستياء من حكم تلك المباراة، الألماني فيليكس بريش، والتركيز على الأداء من جديد وتحقيق الفوز. وقال ميلان راستافاتش المدرب المساعد للمنتخب الصربي: «نعرف الفريق البرازيلي جيداً للغاية وحللنا أداءه من كل الجوانب. ستكون مباراة مختلفة وسنسعى لإيجاد الحلول».

ويغيب عن صفوف المنتخب البرازيلي في مواجهة صربيا، الظهير الأيمن دانيلو، والجناح الأيسر دوغلاس كوستا، بسبب الإصابات.

سؤال مهم

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو هل المنتخب البرازيلي منتخب هش معنوياً كما كان عام 2014؟.. وتصدرت صورة أغلى لاعب في العالم البرازيلي نيمار جاثياً على ركبتيه يذرف الدموع عقب الفوز الصعب على كوستاريكا في الجولة الثانية 2 - 0 .

ووجهت الانتقادات إلى نيمار قبل مواجهة صربيا ، لعدم تمكنه من السيطرة على مشاعره عقب الفوز على كوستاريكا، في مشهد اعتبر «مقلقاً» من قبل أكثر الصحف شعبية في البرزيل «أو غلوبو»، والتي قالت: «من غير الطبيعي البكاء في المباراة الثانية من كأس العالم»، مضيفة: «صادقة كانت أم لا، فإن دموع نيمار مقلقة وقد تكون دليلا على عدم استقرار مقلق، أو إعادة ظهور لنرجسية نيمار».

دموع مقصودة

واعتبر البعض دموع نيمار بمثابة مسلسل أميركي لاتيني طويل ومعقد، واعتبر آخرون أن الدموع كانت مقصودة للتأثير في الناس، بينما رأى البعض أن نيمار حاول «سرقة» الأضواء من زميله كوتينيو

حاول نيمار العائد منذ أسابيع بعد غياب مطول بسبب الإصابة، أن يخفف من وقع ما قام به في تغريدة عقب المباراة، قال فيها: «الجميع يعلم ما مررت به لأصل إلى هنا. كانت هذه دموع فرح.. دموع قوة»، واستعاد نيمار ابتسامته في الحصة التدريبية التالية بمعسكر البرازيل في سوتشي.

كرستايتش: لم نفقد الأمل

أكّد ملادين كرستايتش، مدرب منتخب صربيا، أنه لا يوجد مستحيل في كرة القدم، مشيراً إلى أن فريقه لم يفقد الأمل في التأهل إلى دور الستة عشر للمونديال، على الرغم من صعوبة المواجهة الحاسمة مع منتخب البرازيل بطل العالم 5 مرات. وألمح إلى أن ما يشعره بالثقة هو «روح اللاعبين» في التدريبات، والعزيمة والإصرار لديهم لتقديم عرض جيد أمام «السامبا»، وقال: أشعر بالحزن للخسارة في الدقائق الأخيرة من مواجهة سويسرا 1-2، وهذه النتيجة تحفز لاعبينا على تحقيق الفوز على البرازيل. إنه أمل صعب، ولكن يمكن تحقيقه.

وأشار مدرب صربيا إلى أن الجميع يدرك أن الأهداف تأتي في أي لحظة حتى لو أوشكت المباراة على نهايتها، وهو الأمر الذي استوعبه اللاعبون جيداً، ولذلك سنلعب حتى الثواني الأخيرة لتحقيق الانتصار، لأنه لا يوجد بديل آخر، وأضاف: «سنبذل كل ما بوسعنا لمحاولة الفوز، ولا مستحيل في الحياة». ووضح الحزن على مدرب صربيا لخسارته أمام سويسرا في الدقيقة الأخيرة، مؤكداً أنه مازال يشعر بالألم لهذه الخسارة، لأن المباراة كانت متكافئة، وكان لاعبونا يبحثون عن الفوز أيضاً، وعموماً هذه هي كرة القدم، وألمح المدرب إلى أهمية استغلال كل الفرص لتسجيل أهداف.

تيتي: لا نفكر بألمانيا الآن

أكد تيتي، مدرب منتخب البرازيل، أن فريقه لن يبحث عن الثأر من ألمانيا إذا التقى الفريقان في دور الستة عشر في مونديال روسيا، مشيراً إلى أنه يركز على التأهل بعبور صربيا اليوم، وقال: «لا يمكننا التفكير في ألمانيا الآن».

حاول تيتي تخفيف الضغط عن كاهل نجمه نيمار، مطالباً في الوقت ذاته لاعبيه بالمحافظة على رباطة جأشهم خلال مباراة صربيا اليوم.

وتطرق في مؤتمره الصحفي من موسكو إلى وضع نيمار الذي بكى بعد صافرة نهاية المباراة ضد كوستاريكا، مشيراً إلى أنه «في مرحلة التعافي»، ويحتاج إلى المزيد من الوقت ليستعيد مستواه بعد ابتعاده عن الملاعب 3 أشهر خضوعه لعملية جراحية إثر كسر في مشط قدمه.

وشدد تيتي على أن نيمار لاعب موهوب، لكنه بعيد عن معاييره الاعتيادية، وإلا لم نكن لنراه يلعب بهذه الطريقة. هو في مرحلة التحسن .

ورأى أنه يمكن أن يكون في قمة أدائه خلال مباراة اليوم، وقال: لا يجب أن نضع كامل المسؤولية على كتفيه. ودافع تيتي عن نجمه نيمار، رداً على هجوم نظيره الإيطالي كابيلو لقناة تلفزيونية إيطالية بشأن تمثيل نيمار السقوط على أرض الملعب .

عيون كوتينيو على الشباك

يملك فيليبي كوتينيو، نجم البرازيل، اليوم فرصة القفز إلى صدارة هدافي المونديال في حال نجاحه في هز شباك المنتخب الصربي، ويملك كوتينيو في رصيده حالياً هدفين، وتتركز عيون كوتينيو على الشباك الصربية من أجل إضافة هدفين أو أكثر.

إقصاء البرازيل

قال ألكسندر ميتروفيتش، مهاجم صربيا: أي فريق يمكنه الفوز، ولا يوجد شيء مستحيل، أثق بأننا قادرون على إقصاء البرازيل من المونديال، وعلينا أن نصحح الأخطاء التي وقعنا فيها أمام سويسرا، نحن معتادون على سلك الطرق الوعرة.

فاغنر يتخوف من الوداع

أبدى فاغنر نجم البرازيل تخوفه من خروج منتخب بلاده من الدور الأول ووداع المونديال، وقال: ندرك أهمية مواجهة صربيا وتقديم قصارى الجهد لتفادي خروج «السامبا» من الدور الأول للمونديال ، وقال: ندرك أهمية حسم التأهل اليوم للاستمرار في البطولة.

حلم اللقب السادس

يعد المنتخب البرازيلي، متصدر قائمة أبطال المونديال برصيد خمسة ألقاب، والمرشح بقوة للمنافسة على لقب النسخة الحالية للحصول على اللقب السادس، وهو حلم كبير لأبناء السامبا.

تعليقات

تعليقات