ميسي والفرصة الأخيرة في روسيا

التانغو والنسور الخضر.. الأمل والحلم

لم يتبق لدى المنتخب الأرجنتيني بقيادة النجم ليونيل ميسي، سوى فرصة ضعيفة لتفادي الإخفاق والخروج من الدور الأول ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة حاليا بروسيا، ولكن إن كان يتطلع إلى استغلال تلك الفرصة، لا بد للفريق أولاً التخلص من حالة الفوضى المزعومة في معسكر الفريق، قبل المباراة الحاسمة المقررة اليوم أمام نظيره النيجيري.

وكان المنتخب الأرجنتيني، وصيف بطل مونديال 2014 والذي كان مرشحاً بقوة للقب النسخة الحالية، قد تعرض لكبوة في بداية المشوار بتعادل مفاجئ أمام نظيرة الأيسلندي 1 /‏ 1 ثم الهزيمة ثقيلة في المباراة الثانية وخسر أمام نظيره الكرواتي صفر /‏ 3.

ولا يزال المنتخب الأرجنتيني يمتلك فرصة، ضعيفة، في تجاوز الدور الأول، تعتمد على نتائج الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة، والتي تشهد اليوم لقاء الأرجنتين مع نيجيريا على ملعب «كريستوفسكي» في سان بطرسبرغ تزامنا مع مباراة كرواتيا مع أيسلندا على ملعب «روستوف أرينا».

مواجهة

وقبل المواجهة الحاسمة أمام نيجيريا، المنتشية بالفوز على أيسلندا 2 /‏ صفر، تحدثت تقارير صحفية عن حالة من الفوضى في معسكر المنتخب الأرجنتيني، تتمثل في عدم استماع بعض اللاعبين لتعليمات المدير الفني خورخي سامباولي، وهو ما حاول خافيير ماسكيرانو نفيه أو التخفيف من حدته بقول إن علاقة الفريق بمدربه «طبيعية».

مهمة

وتبدو مهمة المنتخب الأرجنتيني صعبة في مواجهة نظيره النيجيري الذي قدم أداء قويا في مواجهة أيسلندا، خاصة وأن الفريق الأرجنتيني لم يقدم مستويات مقنعة خلال المباراتين الأوليين ولم يبد من الجوانب الإيجابية سوى القليل، علما بأنه كان قد تأهل إلى المونديال بشق الأنفس مدينا بفضل كبير لثلاثية النجم ميسي في التصفيات.

وواجه ميسي انتقادات حادة لغيابه عن مستوياته المعهودة خلال المونديال الحالي، خاصة بعد أن أهدر فرصة التسجيل من ضربة جزاء للفريق أمام أيسلندا، كما نجح المنتخب الكرواتي في إبطال خطورته في مباراة الجولة الثانية.

مشكلة

المشكلة التي تواجه الأرجنتين أن فريق المدرب زلاتكو داليتش ضمن إلى حد كبير صدارته التي لا يهدده فيها سوى نيجيريا في حال فوزها على الأرجنتين، لكن فارق الأهداف الكبير بين المنتخبين الأوروبي والأفريقي (+5 لصالح كرواتيا) سيجعلهم يخوضون اللقاء وهم يفكرون بثمن النهائي.

من جهتها، تصل نيجيريا إلى هذه المباراة واضعة نصب عينيها طرد الشبح الأرجنتيني الذي يلاحقها في النهائيات العالمية، حيث يدرك الأفارقة أن الفوز سيضمن لهم موطئ قدم في دور الـ16 للمرة الرابعة. ولا شك أن معنويات النسور الخضر في القمة هذه الأيام بعد فوزهم على أيسلندا 2-0، غداة الملحمة الكرواتية ضد أبطال العالم مرتين، الذين بدوا خارج النص تماماً.

ومن المحتمل أن تؤدي تداعيات الهزيمة الأرجنتينية إلى الكثير من التغييرات في التشكيلة، بينما يُتوقع أن يتولى أحمد موسى قيادة الهجوم النيجيري من البداية بعدما سجل هدفين أمام أبناء شمال أوروبا، الذين يشاركون لأول مرة في كأس العالم.

روهار: سنلعب بقلوب متحجّرة الليلة

أكد الألماني جيرنوت روهار المدير الفني للمنتخب النيجيري أن فريقه سيلعب المباراة ضد الأرجنتين بقلوب متحجرة، وبمنتهى القسوة على حد تعبيره.

وقال المدير الفني للمنتخب النيجيري قبل لقاء منتخب النسور الخضر أمام التانغو: «علينا أن نسجل من أنصاف الفرص، يجب أن نكون عدائيين في الهجوم بشكل كامل، ربما يكفينا التعادل للصعود إلى الدور الثاني، ولكننا لن نلعب على التعادل.. الفوز هو هدفنا ولا هدف غيره».

وأضاف الألماني جيرنوت روهار قائلاً: «عندما تلعب للتعادل، تعاقبك كرة القدم بالخسارة، المغامرة هي أن نلعب دفاعياً، يجب أن نفوز، وسنلعب للفوز».

وأكد الألماني جيرنوت روهار المدير الفني للمنتخب النيجيري ،أن تشكيلته لن تشهد تغييرات عن المباراة السابقة، مؤكداً احترامه للفريق الأرجنتيني وأهدافه كوصيف العالم، ولكنه أشار لكونه يعرف المفاتيح التي من خلالها يستطيع إيقاف المنتخب الأرجنتيني وتحقيق الفوز.

سامباولي: مقتنع بفوز فريقي اليوم

أكد خورخي سامباولي، المدير الفني لمنتخب الأرجنتين، اقتناعه بقدرة التانغو على هزيمة نيجيريا اليوم في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة لمونديال روسيا 2018. وبعد التعادل مع أيسلندا 1 /‏‏1 ثم الهزيمة أمام كرواتيا صفر/‏‏3 لا بديل أمام الأرجنتين سوى الفوز على نيجيريا اليوم من أجل العبور لدور الستة عشر، لكن الأمر يتوقف، أيضاً، على نتيجة المباراة الأخرى بالمجموعة، التي تجمع بين كرواتيا وأيسلندا.

وقال سامباولي المدير الفني لمنتخب الأرجنتين: «مقتنع بأننا اليوم سنكتب صفحة جديدة في تاريخ المنتخب الوطني».

وأضاف خلال المؤتمر الصحفي للمباراة «لا يمكنني توضيح القضايا التي لا وجود لها، مقتنع بأن الفريق سيدخل مباراة اليوم بكثير من الطاقة من أجل الفوز».

ومن المرجح أن يتخلى سامباولي في مباراة اليوم عن الحارس ويلي كاباييرو، الذي تسبب بخطئه القاتل، بالهدف الأول لكرواتيا، ويعتمد على فرانكو أرماني، كما يتردد أن سامباولي سيتخلى عن خطة اللعب بثلاثة مدافعين، والعودة إلى الخطة التقليدية مع أربعة لاعبين في الخط الخلفي.

مارادونا: أنقذوا منتخب التانغو

دعا أسطورة كرة القدم الأرجنتينية مارادونا إلى اجتماع بين لاعبي المنتخب الحالي والنجوم السابقين من أجل إنقاذ «شرف» التانغو، وقال: «أود الحصول على فرصة لقائهم، مع بومبيدو، وغوكوتشيا، وكانيجيا، وتروليو، وحتى باساريلا إذا كان يريد أن يأتي، ومع فالدانو».

ماسكيرانو: الإيجابية الحل

اعترف ماسكيرانو، مدافع الأرجنتين، بأن اجتماعاً طارئاً عقد مع المدرب في محاولة من اللاعبين لتوضيح وجهات النظر لديهم، وأوضح «في الاجتماع تحدثنا عن الأمور الكروية التي يمكن أن تساعدنا وتخرجنا من هذه الحالة... علينا أن نتحلى بالإيجابية».

موسى: انتظروا ثنائية

قال أحمد موسى مهاجم نيجيريا: «لقد سجلت عندما لعبت أمام الأرجنتين وعندما كنت في مواجهة ميسي. وعندما انتقلت إلى ليستر سيتي ولعبنا أمام برشلونة سجلت ثنائية أخرى، ولربما أنجح في لقاء اليوم في تسجيل ثنائية جديدة».

تابيا: لا خلافات في الأرجنتين

نفى كلاوديو تابيا، رئيس اتحاد الكرة الأرجنتيني، التكهنات المثارة حول حدوث خلاف بين سامباولي، مدرب المنتخب واللاعبين، في ظل التهديدات التي تواجه الخروج من دور المجموعات.

تعليقات

تعليقات