التعادل يكفي «برازيل أوروبا».. وكريستيانو كلمة السر

البرتغال وإيران.. المفاجآت واردة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يتأهب المنتخب البرتغالي بطل أوروبا لاستكمال مهمته في الدور الأول ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا، عبر مباراته المقررة اليوم أمام نظيره الإيراني على ملعب «موردافيا» أرينا في سارانسك بالجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية.

ويحتاج «برازيل أوروبا» إلى التعادل فقط لبلوغ الدور ثمن النهائي، كونهم يتقاسمون صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط مع إسبانيا التي تلاقي اليوم المغرب، ولكن المفاجأة التي قد تطيح بالمنتخب من الدور الأول تتمثل في فوز إيران، كما أن تعادل المغرب مع إسبانيا أو فوزه يصبان في مصلحة البرتغال.

وتتساوى البرتغال وإسبانيا في كل شيء بالمجموعة، أربع نقاط من فوز وتعادل، أربعة أهداف لصالحهما، هدف في مرمى كل منهما، والفيصل الوحيد هو نقاط اللعب النظيف التي منحت إسبانيا الصدارة.

واستهل المنتخب البرتغالي مشواره بتعادل مثير مع إسبانيا 3 /‏ 3 ثم تغلب على نظيره المغربي 1 /‏ صفر بينما فازت إيران في الجولة الأولى على المغرب 1 /‏ صفر ثم خسرت أمام إسبانيا صفر /‏ 1.

ورغم أن الترشيحات تصب لصالح «برازيل أوروبا» بشكل كبير خاصة في ظل تألق نجمه كريستيانو رونالدو الذي سجل ثلاثية في المباراة الأولى وأحرز هدف الفوز أمام المغرب، يدرك المنتخب البرتغالي ضرورة الحذر من أجل تفادي انضمامه لقائمة ضحايا المفاجآت من المنتخبات الكبيرة بالمونديال، وخاصة مع خسارة المنتخب الألماني حامل اللقب مباراته الافتتاحية أمام المكسيك وتعادل البرازيل مع سويسرا، وتعادل الأرجنتين مع ايسلندا وهزيمته أمام كرواتيا

ويعد كريستيانو رونالدو، كلمة السر لمنتخب البرتغال في العبور إلى دور الـ 16، ويدرك نجم ريال مدريد أنه يخوض آخر مونديال له في روسيا، كما أنه لم يخيب التوقعات في المباراتين الأوليين بتسجيله 4 أهداف، ويتعين عليه أن يتم مهمته اليوم في مواجهة منافس قوي.

شكوك

وتحوم الشكوك حول مشاركة الظهير الأيسر رافاييل جيريرو، المحترف ببوروسيا دورتموند الألماني مع البرتغال، حيث يعاني من مشكلة عضلية كما تعرض لاعب خط الوسط جواو موتينيو (موناكو ) لنزلة برد.

وما زالت الانتقادات مستمرة للمنتخب البرتغالي لعدم حسمه التأهل من مباراتين، وكان المنتخب تعرض لانتقادات قبل عامين عندما فاز الفريق بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) بفرنسا لأنه في الطريق إلى اللقب فاز بمباراة واحدة فقط في الوقت الأصلي للقاء وكانت أمام منتخب ويلز بنتيجة 2 /‏ صفر في المربع الذهبي للبطولة وخلال مسيرته بالدور الأول في يورو 2016، حقق الفريق ثلاثة تعادلات في مجموعته.

ثقة

ويتمتع المنتخب الإيراني بثقة كبيرة خاصة في ظل حقيقة أن الهزيمة أمام إسبانيا كانت الأولى للفريق خلال 24 مباراة رسمية، وكذلك جاهزية جميع اللاعبين وهو ما يمنح مدربه كيروش الحرية في اختيار التشكيل الأساسي الأنسب. فاجأ منتخب إيران الجميع بتنظيمه وصلابته الدفاعية في مواجهة إسبانيا، ولم يخسر إلا بهدف «محظوظ» للمهاجم دييغو كوستا بعدما تحولت الكرة من ركبته إلى الشباك أثناء محاولة تشتيت دفاعية.

وتعد المباراة بالنسبة لكارلوس كيروش مدرب ايران ، موعداً مع الذكريات، حيث انهارت العلاقة بين كيروش مدرب البرتغال السابق ورونالدو بعد خروج البرتغال من ثمن نهائي مونديال 2010 في جنوب إفريقيا على يد إسبانيا (صفر-1)، وأشار رونالدو إلى أن المدرب مسؤول عن فشل الفريق.

 

أول هدف

سجل رونالدو أول هدف له في المونديال، في نسخة عام 2006 في شباك إيران، وسيحمل آمال المنتخب البرتغالي وجماهيره بشكل كبير في حسم بطاقة العبور لدور الـ 16 أمام إيران. وكان رونالدو قاد البرتغال للتتويج بكأس الأمم الأوروبية «يورو 2016».

 

دياز : لا تهمنا الانتقادات

أكد روبن دياز لاعب المنتخب البرتغالي أن لاعبي الفريق لا يبالون بالانتقادات الخاصة بمستوى الأداء خلال كأس العالم ، وقال دياز : لدينا الآن أربع نقاط ونطمح إلى المزيد، ويدين المنتخب بالفضل في النقاط الأربع إلى رونالدو.

 

تجنب مواجهة أورغواي

تقام مباراة روسيا وأورغواي على صدارة المجموعة الأولى قبل ساعات من مباراة البرتغال وإيران: مما يتيح للبرتغاليين معرفة من يقابلون في دور الـ 16 في حالة التأهل، ومن الأفضل للبرتغال تجنب مواجهة أورغواي الذي يتمتع بخبرة دولية أكبر من روسيا.

 

شكوك حول مشاركة موتينيو

أثار جواو موتينيو لاعب وسط المنتخب البرتغالي الشكوك حول مشاركته في مباراة إيران بغيابه عن تدريبات السبت، كما غاب أيضاً عن الحصة التدريبية لأبطال أوروبا 2016 الجمعة بسبب المرض.

 

سانتوس: المهمة معقدة جداً

أكد فيرناندو سانتوس، المدير الفني لمنتخب البرتغال، أن مواجهة «برازيل أوروبا» وإيران معقدة جداًو أكثر مما يتخيله البعض، رافضاً الحديث كثيراً عن الاعتماد الكامل لتشكيلته الحالية على كريستيانو رونالدو، مهاجم ونجم الفريق، مؤكداً أن فريقه لا يعتمد على رونالدو فقط، مشيراً إلى أن هناك عملاً رائعاً يقوم به زملاؤه من أجل الفوز.

وقال لوسائل الإعلام قبل مباراة إيران: «الجميع يتحدثون عن كريستيانو فقط، لكن في المباراة ضد إسبانيا ذهب إليه غويديس مع الكرة. وكان بإمكانه اللعب فردياً واحداً ضد واحد، لكنه كان ينتظر حتى ظهر له كريستيانو». أضاف: «ربما العقل الباطن للاعبين كان يفكر في أنه إذا لم يمرر إلى كريستيانو فما الذي سيحدث؟ أعترف أن هذا يمكن أن يحدث، ولكن لا يوجد اعتماد على كريستيانو».

حسم

وعن مواجهة منتخب بلاده أمام إيران أشار سانتوس إلى التعلم من مواجهة إيران وإسبانيا، وقال: «كانت بمثابة تحذير لنا ويعلم اللاعبون أنها ستكون مباراة مُعقَّدة».

 

كيروش: لا نملك شيئاً لنخسره

حذر كارلوس كيروش، المدير الفني للمنتخب الإيراني الأول لكرة القدم، المنتخب البرتغالي من أن فريقه لن يتساهل معهم، وأنه لن يجعلهم يعبرون بسهولة لدور الستة عشر، وقال: «المنتخب البرتغالي لديه الكثير ليخسره لكننا لا نملك شيئاً لنخسره، ويجب أن نكون واقعيين لأننا نلعب أمام أحد أفضل الفرق في العالم حالياً والمباراة بالنسبة لنا خيالية، لكننا تعلمنا من دروسنا أمام إسبانيا والمغرب».

وتابع: «لم نأتِ إلى هنا لنكون خاسرين لطفاء، نريد أن نبذل أقصى ما في وسعنا، نعلم إذا كان المنتخبان المغربي والإسباني صعبين فإن المنتخب البرتغالي سيكون أكثر صعوبة».

وأضاف: «لاعبو فريقي لم يحلموا من قبل بمواجهة كريستيانو رونالدو في كأس العالم، إنهم متحمّسون للغاية ويجب أن نقاتل من الدقيقة الأولى للأخيرة من أجل تحقيق حلمنا».

وأشار كيروش إلى أن «نظام حكم الفيديو المساعد ليس معنياً للتغطية على الأخطاء البشرية، إنه معنيّ بجعل الأمور صحيحة. إنه ليس أمراً جيداً أن تنفذ نظاماً جديداً وتخرج بنفس الأعذار».

 

تعليقات

تعليقات