عيون المنتخبين على مباراتي إسبانيا والبرتغال

روسيا والأوروغواي.. معركة الصدارة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

بعدما وضعت خلفها الانتقادات وبلغت الدور ثمن النهائي من كأس العالم في كرة القدم، للمرة الأولى منذ انهيار الاتحاد السوفييتي، تتطلع روسيا المضيفة إلى حسم صدارة المجموعة الأولى عندما تتواجه اليوم مع الأوروغواي في سامارا.

وكان المنتخبان قد ضمنا تأهلهما إلى ثمن النهائي على حساب ممثلي العرب مصر والسعودية، اللذين خسرا في الجولتين الأوليين وودعا النهائيات.

وتأمل روسيا التي دخلت النهائيات على وقع الانتقادات، والتخوف من تكرار سيناريو جنوب أفريقيا، المنتخب المضيف الوحيد الذي انتهى مشواره عند الدور الأول عام 2010، في أن تؤكد المستوى الذي قدمته في مباراتيها ضد السعودية ومصر، حين اكتسحت الأولى 5-صفر وفازت على الثانية 3-1 بفضل تألق دينيس تشيريتشيف (3 أهداف) وأرتيم دزيوبا (هدفان).

عكس التوقعات

وقلب لاعبو المدرب ستانيسلاف تشيرتشيسوف الأمور رأساً على عقب، منذ صافرة بداية النسخة الـ 21 من المونديال، وخالف المنتخب الذي دخل البطولة كأدنى المصنفين عالميا بين المنتخبات الـ32 المشاركة (70)، التوقعات، لا سيما بعد فشله في تحقيق أي فوز طيلة ثمانية أشهر وسبع مباريات متتالية، وهو أمر لم يحصل في تاريخ البلاد والاتحاد السوفييتي.

تحول تاريخي

وبعد الفوز على مصر ونجمها العائد من الإصابة محمد صلاح، أشاد الموقع الرياضي «سبورتس» بـ«تشيرتشيسوف الذي قام بكل شيء بشكل مثالي مجددا»، مضيفا «شهد المنتخب الروسي أكبر تحول في تاريخه».

ووصل الأمر بالموقع إلى حد السؤال، عما إذا كان «تشيرتشيسوف تعمد تحقيق نتائج سيئة في المباريات الودية لخداع خصومه في المونديال؟».

وقبل انطلاق منافسات المونديال، كان منتخب أوروغواي أبرز المرشحين للتأهل من صدارة المجموعة، خاصة بعد تجاوزه الدور الأول في البطولتين الماضيتين.

بينما كانت التوقعات مختلفة بالنسبة للمنتخب الروسي، في ظل حقيقة أنه الأقل بين جميع المنتخبات الـ32 بالمونديال، في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) لمنتخبات الكرة.

وكان مدرب المنتخب الروسي قد حذر من قوة منتخب أوروغواي صاحب المركز 14 في تصنيف الفيفا، واصفا مباراة اليوم بأنها مختلفة عن مواجهتي المنتخبين السعودي والمصري، صاحبي المركزين 67 و45، على الترتيب.

وتأتي تحذيرات المدرب الروسي، رغم حقيقة أن المنتخب الروسي فاز في مباراتيه الأوليين بنتيجة إجمالية 8-1، بينما سجل منتخب أوروغواي في كل واحدة من مباراتيه أمام مصر والسعودية هدفا وحيدا. وقد كان منتخب أوروغواي قريبا من التعادل مع نظيره المصري، لكن خوسيه خيمينيز خطف هدف الفوز 1- صفر في الدقيقة 89، كما حسم مباراته أمام السعودية بهدف وحيد سجله لويس سواريز.

التعادل يكفي

ويحتاج البلد المضيف للتعادل فقط للبقاء أمام الأوروغواي بفارق الأهداف، كون الأخيرة اكتفت بانتصاريها على مصر والسعودية بهدف في كل مباراة. والمعضلة التي تواجه روسيا والأوروغواي هي هوية المنتخب الذي سيكون بانتظار كل منهما في ثمن النهائي. وبحسب السيناريو المنطقي ودون مفاجآت، ستكون بطاقتا المجموعة الثانية من نصيب إسبانيا والبرتغال بطلة أوروبا مع نجمها كريستيانو رونالدو الذي سجل أربعة أهداف في مباراتين حتى الآن.

 

الإشادات تتضاعف

أوضح المدافع الروسي اندريه سيمينوف «الجميع يريد منحنا ميدالية منذ الآن». من المؤكد أن الإشادات ستتضاعف في حال نجح المنتخب في تخطي لويس سواريز وادينسون كافاني ورفاقهما في المنتخب الأوروغوياني.

 

الأوروغواي تفتقد خيمينيز

يفتقد منتخب الأوروغواي لكرة القدم خدمات مدافعه خوسيه ماريا خيمينيز في المباراة الفاصلة ضد روسيا المضيفة في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى لمونديال 2018 بسبب إصابة في الفخذ، بحسب ما أفاد مسؤولو المنتخب.

 

سعادة الجماهير

قال لاعب خط الوسط الروسي دينيس تشيريتشيف: «نود فقط إسعاد جماهيرنا، الدولة كلها تدعمنا. وقد منحونا الثقة... نسمع المشجعين وهم يتغنون بأسمائنا ويدعمون المنتخب. إنه أمر رائع». وأضاف «لقد حققنا الفوز وسجلنا إنجازاً تاريخياً بالتأهل».

 

مهمة صعبة لسواريز

تنتظر اللاعب لويس سواريز مهاجم المنتخب الأوروغواني، مهمة صعبة في مباراة منتخب بلاده أمام روسيا اليوم، إذ يجد نفسه مطالباً بقيادة فريقه لتحقيق الفوز وصدارة المجموعة.

 

شيرشيسوف: لست طبيباً لتسألوني عن الضغوط

رد ستانيسلاف شيرشيسوف المدير الفني للمنتخب الروسي بشكل مبسط، لدى سؤله حول تزايد الضغوط على فريقه بعد الأداء المفاجئ في كأس العالم. وقال شيرشيسوف خلال مؤتمر صحفي أمس، على هامش مباراة اليوم في الجولة الأخيرة من المجموعة الأولى «أنا لست طبيبا أعمل كمدير فني». وأضاف «يسألونني باستمرار عن الضغوط، إنها مسألة طبية». وأوضح شيرشيسوف «لقد تأهلنا بالفعل لكننا لا نخطط لإجراء أي تغييرات غداً».

وأضاف «إنه كأس العالم الفريق ينبغي أن يكون في أفضل حالته من أجل مباراة الغد.. نحن فريق وعلينا أن نقوم بواجباتنا». ولدى سؤاله عما إذا كان يفضل إسبانيا أم البرتغال في دور الستة عشر، قال «لا نقوم بأي اختيارات، لأننا لينا مخولين بذلك، والأمر سيحسم داخل الملعب». وعلى رغم خوضه النهائيات بفريق خال من النجوم، ويعاني من الإصابات التي دفعت مدافع سسكا موسكو المخضرم سيرغي ايغناشيفيتش، للعودة عن اعتزاله الدوليه، حافظ تشيرتشيسوف على هدوئه. وطالب لاعبيه بتجاهل الانتقادات الموجهة إليهم، مؤكداً «يجب أن نستوعب كل الانتقادات وتحويلها إلى شيء إيجابي».

 

تاباريز: نحتاج إلى الهجوم أمام الروس

أبدى المدير الفني لمنتخب أوروغواي أوسكار تاباريز، سعادته بالتأهل المستحق إلى الدور الثاني في المونديال للنسخة الثالثة على التوالي من البطولة.

لكنه اعترف بأن فريقه بحاجة إلى مزيد من الحدة الهجومية أمام الفريق الروسي، الذي سيحظى بالتأكيد بدعم جماهيري هائل. وقال تاباريز «لقد تأهلنا إلى دور الستة عشر، وهذا أمر جيد. لكن علينا أن نواصل التطور، علينا مواصلة العمل لتطوير بعض الجوانب. مباراتنا أمام روسيا حاسمة».

وأضاف «لقد تأهلوا، ويلعبون على أرضهم ووسط جماهيرهم. ستكون الأجواء رائعة بالنسبة لهم، وسيشكل ذلك فرصة بالنسبة لنا كي نختبر مدى تطور فريقنا». وكان المدير الفني لمنتخب أوروغواي، قد احتفل بالتأهل إلى الدور الثاني لنهائيات كأس العالم، بعد الفوز على نظيره السعودي بهدف دون رد. وقال: «الآن سنلعب أمام روسيا من أجل الصدارة، إنها الدولة المستضيفة ولكننا نريد أن نكون في المركز الأول، لن يكون الأمر سهلا». ومنذ 64 عاماً، لم تتأهل أوروغواي بعد المباراة الثانية، وهذا ما أرضى تاباريز «نحن في هذا المشروع منذ 12 عاماً».

 

تعليقات

تعليقات