كأس العالم 2018

نزعت غطاء الرأس لشدة الحرارة

أمرابط يروي حكايته مع الإصابة

كشف نور الدين أمرابط، نجم المنتخب المغربي ونادي ليغانيس الإسباني، النقاب عن تفاصيل مروره من جحيم الإصابة في المباراة الأولى لأسود الأطلس أمام إيران في مونديال روسيا، إذ عانى من ارتجاج قوي على مستوى الدماغ، كان سيحرمه من التواجد رُفقة زملائه في مباراة البرتغال.

وفتح «المحارب المغربي» قلبه لصحيفة «تليغراف» الهولندية، إذ روى تفاصيل حكايته مع الإصابة التي تعرض لها أمام المنتخب الإيراني في الدماغ: «في حقيقة الأمر، لم أتذكر أي شيء من تلك الحادثة، لقد رأيت الصور فيما بعد.. لقد كنت حينها مُصراً على إتمام المباراة لكن الطاقم الطبي منعني من ذلك».

وأضاف نجم نادي ليغانيس الإسباني: «لقد قمت برؤية الصور فيما بعد.. حكيم زياش قام بتمديد قدماي، بينما أدخل كريم الأحمدي أصابعه في فمي، وذلك لكي يمنع بلع اللسان (ساخراً)».

وأكد أفضل لاعب في المنتخب المغربي بالمونديال الحالي أن الفحوص الطبية المُكثفة التي خضع لها بمدينة سان بطرسبرغ الروسية لم تُظهر أي شيء يمنعه من التواجد في مباراة البرتغال.

ورجع النجم الدولي المغربي إلى حادثة رميه واقي الرأس في مباراة المنتخب البرتغالي، قائلاً: «كي أكون صادقاً، الواقي كان حاراً جداً.. كنت حينها أتصبب عرقاً وقررت أن أرميه، لكن بعدها كان عليّ أن أكون أكثر حذراً».

وفي سياق متصل، أضحى نور الدين أمرابط بطلاً في المغرب خلال الأيام القليلة الماضية، إذ طالبت العديد من الجماهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمنحه وسام استحقاق من طرف المغرب.

وأشارت بعض التقارير الإعلامية إلى أنه تقرر إطلاق اسم «نور الدين أمرابط» على أحد الشوارع بمدينة الناظور المغربية، والتي تُعتبر مسقط رأس والده الدولي المغربي.

وخلق اللاعب السابق لنادي واتفورد الإنجليزي الحدث بشكل كبير في المغرب، وذلك بعد تقديمه مردوداً وصفه البعض بالاستثنائي والخيالي في مباراتي إيران والبرتغال.

وعبر أحد الإعلاميين الأجانب الحاضرين في موسكو لتغطية فعاليات مونديال روسيا لـ«البيان الرياضي»، بعد مباراة المغرب والبرتغال، عن إعجابه وانبهاره الكبير بما قدمه نور الدين أمرابط مُقارناً إياه بكريستيانو رونالدو، مشدداً على أن ابن المغرب تفوق على أفضل لاعب في العالم فيما قدمه من مردود في المباراة.

جدير بالذكر أن نور الدين أمرابط كان قد أصرّ على المشاركة في مباراة البرتغال رغم معاناته من أثر الإصابة في الرأس.

وفقد المغرب حظوظه في العبور الى ثمن النهائي بخسارته أمام البرتغال بهدف لرونالدو، بعدما خسر ضربة البداية أمامو إيران بهدف رياض بوحدوز في مرماه.

تعليقات

تعليقات