الدنمارك بلا هزائم في 16 مباراة

المحاربون والكانغارو.. موقعة ساخنة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يلتقي منتخبا الدنمارك وأستراليا في الرابعة عصر اليوم «بتوقيت الإمارات» على ملعب كوزموس أرينا بمدينة سامارا، في موقعة ساخنة بثاني مباريات الفريقين بالمجموعة الثالثة، ويسعى محاربو الدنمارك المنتشون بالفوز الأول والثمين على بيرو، إلى مواصلة البداية الجيدة واستغلال المعنويات المهزوزة للأستراليين من أجل التأهل لدور الثمانية للمرة الثالثة في المشاركة الخامسة بالعرس العالمي، فيما يتمسك منتخب «الكانغارو» بالأمل من خلال تحقيق الفوز الأول ويدرك أن الهزيمة قد تحسم خروجه من منافسات الدور الأول ووداعه البطولة.

وتدين الدنمارك بفوزها في المباراة الافتتاحية على بيرو إلى حارسها الذي أنقذ مرماها في أكثر من مناسبة، وسيكون أحد أبرز الأسلحة في وقف المد الهجومي لأستراليا وتصبّ الإحصائيات في صالح الدنمارك لجهة قدرتها على الفوز بمباريات متتالية للمرة الثانية في تاريخ مشاركاتها بكأس العالم، سيكون العبء ملقى على كاهل منتخب أستراليا الذي يتوجّب أن يحصد النقاط بعد أن سقط أمام المنتخب الفرنسي بنتيجة 1 -2 في مباراته الافتتاحية، بينما سيكون دافع الدنمارك الملقب بـ (المحاربون) إدراكهم بأن حصد ثلاث نقاط يعني بطاقة التأهل.

ثقة

ويتمتع المنتخب الدنماركي بثقة عالية، ويعلق آماله على تألق صانع الألعاب كريستيان إريكسن، لاعب توتنهام الإنجليزي، ولكن غياب ويليام كفيست الذي كسر اثنين من الأضلاع في المباراة أمام بيرو، أن يُشكّل انتكاسة لخطط الفريق الذي يحاول أن يُعيد التوازن لخط وسطه، وفي المقابل فإن المنتخب الأسترالي سيُلاقي صعوبة في اقتحام دفاعات الدنماركيين الذين حافظوا على شباكهم نظيفة في خمس مباريات متتالية.

وتتفق الآراء بخصوص هذه المباراة المهمة أن الدنمارك هي الأوفر حظّاً، ولكنه في الوقت نفسه سيكون لقاءً تنافسياً للغاية بين دولتين يجمعهما تاريخ كروي مشهود له، وعازمتين على كتابة صفحات جديدة وناجحة.

بينما يُشير تاريخ المستديرة الساحرة إلى مناسبتين تدفعان جماهير «الكانغارو» للتفاؤل فعندما كان بيرت فان مارفيك مدرب أستراليا، يقود المنتخب الهولندي عام 2008، نجح في التغلب على مدرب الدنمارك أجي هاريدي الذي كان يدير دفة منتخب بلاده النرويج آنذاك في تصفيات كأس العالم. كما فاز المنتخب الهولندي بقيادة فان مارفيك على الدنمارك بهدفين دون رد في الطريق إلى نهائي كأس العالم 2010.

وكان المنتخب الأسترالي في طريقه إلى التعادل 1 /‏‏‏ 1 مع نظيره الفرنسي في مباراته الأولى بالمونديال لكن الأخير انتزع الفوز بهدف النيران الصديقة في الدقيقة 81 على ملعب كازان أرينا يوم السبت الماضي في أولى مباريات المجموعة الثالثة. وكان متوقعا أن يعيش المنتخب الأسترالي صدمة قوية بعد أن حسمت المباراة أمام فرنسا بهدف سجله الأسترالي عيزز بيهيش عن طريق الخطأ في مرمى منتخب بلاده، لكن الفريق الأسترالي فضل أن تشكل الكبوة عاملاً محفزاً له.

إنجاز

الجدير بالذكر أن الدنماركيين حققوا إنجازاً كروياً يتمثّل بسجل خالٍ من الهزائم طيلة 16 مباراة على التوالي في كافة البطولات (9 انتصارات و7 تعادلات) منذ الهزيمة بهدف يتيم على يد منتخب الجبل الأسود في 11 أكتوبر 2016. ولا يملك أي منتخب سجلاً أفضل في هذا السياق إلا إسبانيا (21) وبلجيكا (20).

 

مارفيك: نواجه عمالقة والانضباط مطلوب

أكد بيرت فان مارفيك، المدير الفني للمنتخب الأسترالي، أنه يتعين على «الكانغارو» تقديم مستوى أعلى في مباراة الدنمارك من أدائهم أمام فرنسا.

وشدد على ضرورة التنظيم الجيد داخل أرض الملعب خاصة في الكرات الثابتة، نظراً إلى طول قامة الدنماركيين الذين يوجد من بينهم 6 لاعبين طولهم أكثر من 190 سنتيمتراً، ما يعني أن المنتخب الأسترالي يواجه لاعبين عمالقة، ويجب أن نكون أكثر انضباطاً بالمقارنة بالمباراة الأولى. وقال بيرت فان مارفيك، المدير الفني للمنتخب الأسترالي، في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للاتحاد الأسترالي لكرة القدم، أمس: «أولاً علينا الأداء بالطريقة نفسها مثلما كان الحال أمام فرنسا، لكن بانضباط أكثر نحتاج إلى معرفة المشكلات الموجودة بمنتخب الدنمارك بالتفصيل».

وأشار مدرب أستراليا إلى أن الدنمارك منتخب قوي، وتصنيفه الـ12 عالمياً، وهو ما ينم عن الكثير، كما أن لاعبيه يتميزون بالطول للغاية، وهو أحد أسلحتهم المهمة.

وأكد فان مارفيك تمسكه بالأمل من خلال تحقيق الفوز اليوم للاستمرار في اليطولة.

 

هاردير: احذروا من كاهيل

توقع أدج هاردير، المدير الفني للمنتخب الدنماركي مباراة صعبة أمام استراليا، وقال: أستراليا تطورت دفاعيا مع مدربها الجديد، والتأهل للدور التالي لن يكون سهلا، وفي الوقت نفسه فإننا نلعب بتنظيم جيد، وليس لدينا إصابات، ولن يكون تشكيلنا مختلفا كثيرا، وسنلعب بنفس التنظيم الذي لعبنا به أمام بيرو، لست قلقا من المهاجم الذي سيختارونه للمشاركة أمامنا، تيم كاهيل يعرف كيفية التسجيل وعلينا أن نكون على حذر منه.

وعن لاعب الوسط كريستيان إريكسينقال: صنع هدف الفوز في اللقاء السابق، إنه لاعب مهم، ويستطيع تغيير المباريات، ونتمنى أن يكون بمستوى جيد ويقدم الأداء المرجو منه في كأس العالم.

واجبات دفاعية

وعن توماس ديلايني قال: هو لاعب وسط، نشيط مهم جيدا دفاعيا، يعرف كيفية الزيادة الهجومية ويسجل الأهداف في التصفيات، وبعد إصابة كيفيست أصبحت واجباته الدفاعية أكثر، إنه لاعب ذكي وسيتطور كثيرا بعد انتقاله لبوروسيا دورتموند.

 

الرقم القياسي

مازال نجم أستراليا تيم كاهيل يبحث عن تسجيل هدف في مونديال روسيا من أجل الوصول إلى التسجيل في أربع بطولات عالم، وفي حالة تسجيله في مرمى الدنمارك فإنه سيعادل الرقم القياسي لكل من بيليه وكلوزه وزيلر.

 

«الصغير» والشِباك النظيفة

خطف كاسبر شمايكل، حارس الدانمارك «شمايكل الصغير»، الأنظار في مباراة بيرو، ونجح في الحفاظ على شباكه نظيفة، وأكد أنه يأمل في استمرار الحفاظ على الشباك العذراء طوال مباريات الدور الأول ، ويلعب كاسبر شمايكل مع فريق ليستر سيتي .

 

حسابات التأهل

تؤكد حسابات المجموعة الثالثة أنه في حالة فوز المنتخب الفرنسي في مباراته اليوم أمام بيرو وفوز الدنمارك بأي نتيجة على أستراليا، تحسم هاتان النتيجتان تأهل فرنسا والدنمارك بغض النظر عن باقي نتائج مباريات الجولة الثالثة.

 

حلم البقاء

أكد عزيز بيهيتش مدافع أستراليا، أن «الكانغارو» لن يفرط في النقاط الثلاث أمام الدنمارك اليوم، وقال: «ندرك ما يتعين علينا القيام به للتمسك بحلم بقائنا في البطولة، وتدربنا بشكل جيد ».

 

تعليقات

تعليقات