#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«الديوك» يخشى السقوط في الجولة الثانية

فرنسا والبيرو.. تحسين الصورة

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يسعى المنتخب الفرنسي لكرة القدم إلى تحسين صورته، وحسم التأهل إلى الدور الثاني لنهائيات كأس العالم في روسيا، عندما يلتقي بيرو، اليوم، في يكاترينبورغ، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة التي تشهد مواجهة الدنمارك مع أستراليا في سامارا.

ورغم فوزها في المباراة الأولى على أستراليا 2-1، إلا أن فرنسا قدمت عرضاً غير مقنع، وسجلت هدفيها عبر ركلة جزاء لنجمها أنطوان غريزمان بعد الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو، والنيران الصديقة لمدافع أستراليا عزيز بهيش خطأ في مرمى فريقه، مقابل هدف ميلي يديناك بركلة جزاء. وكان مدرب المنتخب الفرنسي ديشان قد وجه انتقادات في وقت سابق لثلاثي الهجوم أنطوان جريزمان وعثمان ديمبلي وكيليان مبابي، ملوحاً بأن التغييرات واردة حيث صرح قائلاً: «من مباراة لأخرى قد تتغير الأمور».

وتأمل فرنسا في تفادي ما حصل للمرشحين الآخرين للمنافسة على اللقب، لاسيما ألمانيا بطلة 2014 التي سقطت أمام المكسيك صفر-1، وتعثر إسبانيا والأرجنتين والبرازيل أمام البرتغال وآيسلندا وسويسرا على التوالي، لذلك فمواجهة البيرو فرصة كبيرة للفرنسيين لحسم التأهل مبكراً، لاسيما في مواجهة منافس خسر مباراته الأولى في المونديال بعد انتظار 36 عاماً، وذلك أمام الدنمارك في الجولة الأولى (صفر-1).

فرصة أخيرة

وبينما تملك فرنسا على الورق كل مقومات الحسم، ستكون البيرو أمام فرصة أخيرة لتفادي الخروج من البطولة التي عادت إليها للمرة الأولى منذ مونديال 1982. وكان البيروفيون المؤازرون بالآلاف من المشجعين الذين رافقوهم إلى روسيا، الطرف الأفضل أمام الدنمارك وأهدروا ركلة جزاء عبر صانع ألعابهم كريستيان كويفا.

ويتوقع أن يدفع مدرب المنتخب الأرجنتيني ريكاردو غاريكا، بالنجم والقائد المخضرم باولو غيريرو (34 عاماً) كأساسي، بعدما جلس على مقاعد البدلاء في المباراة الأولى، لكونه حصل على الضوء الأخضر للمشاركة في المونديال قبل انطلاقه بأيام قليلة، إثر قرار قضائي سويسري بتعليق عقوبة إيقافه على خلفية فحص منشطات أظهر وجود آثار كوكايين في جسده. وقال غيريرو الذي لعب 30 دقيقة أمام الدنمارك: «ندرك جيداً أن مباراتنا غداً صعبة ولكن يمكننا تحقيق الفوز.. الجميع شاهد أننا لم نكن نستحق الخسارة».

وشهد المران الأخير لبيرو قبل مباراة الغد، غياب ثلاثة لاعبين من التشكيلة الأساسية وهم المدافع ألبرتو رودريجيز، ولاعب الوسط ريناتو تابيا، والمهاجم أندري كاريو، حيث خاض هذا الثلاثي تدريبات منفردة بسبب معاناتهم من إصابات مختلفة.

ويعتبر موقف تابيا الأكثر تعقيداً، حيث إنه غاب عن المران لليوم الثالث على التوالي وعلى الأرجح لن يشارك في مباراة الغد أمام فرنسا. ويعاني لاعب وسط فينورد الهولندي من فقدان مؤقت للذاكرة بعد أن تعرض للارتطام في الرأس خلال مباراة بيرو الأولى في المونديال أمام الدنمارك يوم السبت الماضي ليغادر الملعب في الدقيقة 87.

وقال تابيا عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» يوم الأحد الماضي: «لا أتذكر شيئاً مما جرى أمس». وخاض تابيا في اليومين الماضيين واليوم تدريبات منفردة بالكرة خارج الملعب ولكن بعيداً عن باقي لاعبي الفريق.

 

جاريكا: لم نتوقع كل هذا الدعم الجماهيري

قال ريكاردو جاريكا المدير الفني لمنتخب بيرو: كنا نعرف أننا سنحظى بدعم كبير، لكننا لم نتوقع حضوراً جماهيرياً بهذا الحجم من قبل مشجعين قطعوا كل هذه المسافة.

وسيطرت حالة من الذهول على جماهير بيرو في مدينة سارانسك التي استضافت المباراة الأولى أمام الدنمارك، حيث سيطر منتخب بيرو على مجريات اللعب في أغلب الفترات، لكنه ضل طريقه إلى الشباك، كما أهدر كريستيان كويفا فرصة التسجيل من ضربة جزاء، حينما سدد الكرة فوق العارضة، لتنتهي المواجهة بفوز الدنمارك 1- صفر.

ومع ذلك، لا تزال جماهير بيرو تبدي ثقتها في منتخبها وينتظر توافد أعداد كبيرة من المشجعين إلى إيكاترنبرج لحضور مباراة الغد، ويعلق المشجعون أمالهم على النجم باولو غيريرو المنتظر مشاركته أساسياً.

وكان غيريرو، الهداف التاريخي لبيرو، قد شارك ضمن البدلاء في المباراة أمام الدنمارك، حيث أشار المدرب جاريكا إلى أن اللاعب لم يكن لائقاً بالشكل الكافي للمشاركة ضمن الأساسيين، وذلك إثر غيابه عن الملاعب بسبب قضية المنشطات التي علقت عقوبته فيها بشكل مؤقت.

من جهة أخرى، خاض قائد منتخب بيرو وأبرز نجومه، باولو غيريرو، مران اليوم بشكل طبيعي للغاية، وأصبح جاهزاً لخوض مباراة اليوم التي ستشهد أول مشاركة له في بطولات كأس العالم.

 

ديشان: يتوجب علينا تقديم الأفضل

أوضح المدير الفني للمنتخب الفرنسي ديديه ديشان عقب المباراة الأولى «أدرك جيداً أنه بإمكاننا ويتعين علينا تقديم الأفضل، وأن ما قدمناه أمام أستراليا لم يكن كافياً بالنظر إلى ما كان ينبغي علينا تقديمه، ولكن هذا لا يعني فقط المهاجمين الثلاثة» في إشارة لغريزمان وعثمان ديمبيلي، إضافة إلى كيليان مبابي، الذين لم يقدموا المتوقع منهم.

وعادة ما يتبع ديشان أسلوب المداورة، بإجراء تغييرات بشكل مستمر في تشكيلته، حتى في حالة تقديم مستويات جيدة. وفي ظل غياب الفريق عن المستوى المعهود خلال مباراة أستراليا، يتوقع أن يجري ديشان العديد من التغييرات في صفوف الفريق ليظهر المنتخب الفرنسي بوجه مختلف خلال مباراة بيرو.

وقال الفرنسي رافايل فاران مدافع ريال مدريد الإسباني: «قمنا بتقييم ما قدمناه في المباراة الأولى واتفق الجميع على أنه سيتعين علينا الرفع من قوتنا البدنية وتحسين مستوانا بشكل عام». وأضاف «المنتخبات الأخرى (المرشحة للقب) لم تفز وحتى أن بعضها خسر. أما نحن ففزنا، لكننا نعلم أن هناك أشياء يمكن تحسينها. نحن نعرف الاتجاه الذي نرغب في الذهاب إليه». ودافع فاران (25 عاماً) عن مبابي قائلاً «هذا لاعب يبلغ من العمر 19 عاماً والذي فعله حتى الآن لم يفعله سوى عدد قليل من اللاعبين أو لم يفعله أحد (دافع عن ألوان فرنسا في سن مبكرة). لديه موهبة كبيرة».

 

محمد عبدالله يدير المباراة

أسند الاتحاد الدولي لكرة القدم إدارة مباراة فرنسا والبيرو، إلى حكمنا الدولي محمد عبدالله، وتقام المباراة ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثالثة.

 

هوغو لوريس «المئوي»

يخوض حارس مرمى فرنسا وقائدها هوغو لوريس، مباراته المئة مع منتخب بلاده، إلا أن حامي الشباك الذي أمضى فترة طويلة بين الخشبات الثلاث، لا يزال عرضة لانتقادات يرد عليها بهدوء.

 

كاريو يتعافى من الإصابة

غاب لاعب منتخب البيرو أندري كاريو عن المران خلال اليومين الماضيين، لكن مشاركته اليوم باتت مؤكدة بعد أن بدأ في التعافي من إصابة عضلية تعرض لها أخيراً.

 

ثقة كبيرة في الأداء

أبدى لاعب المنتخب الفرنسي بنيامين بافارد، ثقة كبيرة في الأداء، وقال في تصريحاته للصحفيين: «لم أكن أتوقع استدعائي للمنتخب في نوفمبر. وقد أثار ذلك ضجة بعدها. ولكن من تابع تطوري مع النادي الذي ألعب به، سيدرك سبب استدعائي. أود أن أكون طبيعياً قدر المستطاع».

 

تعليقات

تعليقات