جمهور الأسود يتحدى كريستيانو وراموس

وصلت مساء أول من أمس أعداد كبيرة من الجمهور المغربي الى مدينة موسكو، قادمين من سان بطرسبيرغ التي احتضنت مباراة أسود الأطلسي وإيران.

وخطف المغاربة سريعا الأضواء في الساحة الحمراء بتجمعهم وترديدهم لأغان بألحان رائعة مع رقصات جعلت الروس يتوقفون للاستمتاع بالمشاهد الجميلة. والطريف أن أصحاب الأرض والضيافة كثير منهم لا يعرف المغرب وجزء آخر منهم لا يفرق بين تونس والمغرب.

ورددت الجماهير المغربية: «فاموس فاموس.. لا كريستيانو ولا راموس» في رسالة تحد واضحة الى المنتخبين البرتغالي والإسباني منافسي الأسود خلال المباراتين المقبلتين لحساب الدور الأول من المجموعة الثانية.

ولم تنس الجماهير المغربية القضية الفلسطينية فصرخ المئات «فلسطين.. فلسطين» أمام الكرملين. وفلسطين في قلب الجمهور الكروي المغربي، حيث كثيرا ما تغنى بها في البطولات الرياضية وآخرها في مونديال الأندية بالعاصمة أبوظبي خلال مباراة الوداد البيضاوي وباتشوكا المكسيكي. وإذا كان كريستيانو رونالدو يحظى بعلاقة مميزة مع المغرب، حيث تعود على قضاء إجازاته هناك فإن سيرجيو راموس لا يجد قبولا من طرف الجماهير المغربية والعربية عموما بعد حادثة نهائي الأبطال عندما تعمد إصابة النجم المصري لليفربول محمد صلاح وحكم عليه بالخروج من الملعب لتتبخر آمال العرب برؤية لاعبهم المفضل يتوج بلقب أغلى وأمجد الكؤوس الأوروبية.

تعليقات

تعليقات