المانشافت.. يتوارى خلف الأسوار

صورة

بعد الهزيمة غير المتوقعة أمام المكسيك في أولى مبارياته ببطولة كأس العالم 2018 بروسيا، والتي أدخلت الألمان في قائمة الإنجليزي الذين خسروا من أميركا في مونديال 1950، وكذلك الطليان بعد الخسارة أمام كوريا الجنوبية 2002، قرر المنتخب الألماني تغيير خططه الخاصة بالتدريبات التي خاضها أمس، وأعلن عدم فتح الأبواب للجماهير لحضور المران. ومن المقرر أن يتدرب بطل العالم، خلف الأبواب المغلقة بمعسكره في فاتوتينكي على أطراف العاصمة الروسية موسكو.

وإضافة إلى ذلك، ألغى الاتحاد الألماني لكرة القدم مؤتمراً صحافياً لفيليب لام، اللاعب الألماني السابق الذي كان أحد عناصر المنتخب الفائز بلقب مونديال البرازيل 2014.

ويعد لام أحد أبرز الوجوه التي تروج ملف ترشح ألمانيا لتنظيم بطولة كأس أمم أوروبا 2020. وبدأ منتخب «المنشافت» مشوار الدفاع عن لقبه العالمي بهزيمة مدوية أمام المكسيك بملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية موسكو.

تحقيق

وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» فتح تحقيقات حول هتافات الجماهير المكسيكية المعادية للحارس الألماني مانويل نوير، خلال المباراة التي فازت فيها المكسيك أول من أمس الأحد، على ألمانيا بهدف نظيف في أول مباريات المجموعة السادسة من بطولة كأس العالم 2018 بروسيا. وكانت الجماهير المكسيكية قد شنت هجوماً كبيراً على الحارس الألماني ووجهت له الشتائم.

وقال أحد المسؤولين بالفيفا في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «الفيفا يقوم بتجميع التقارير المختلفة عن المباراة هذا بجانب حصر الدلائل القوية المتعلقة بالموضوع بما فيها ما سيقوله مراقب الفيفا للسلوكيات العنصرية».

ولن يقوم الفيفا بالإدلاء بأي تصريحات أو تعليقات حول هذا الموضوع حتى يتم تقييم جميع المعلومات الخاصة به. وخلال المباراة، قامت الجماهير الجالسة في المدرجات المكسيكية بالصياح ضد نوير خلال قيامه بتنفيذ ضربة مرمى. واعتادت الجماهير المكسيكية منذ عدة سنوات على إهانة حارس مرمى الفريق المنافس في كل مرة يقوم فيها بتنفيذ ضربة المرمى.

وطالب الاتحاد المكسيكي لكرة القدم جماهيره في العام الماضي خلال بطولة كأس القارات بالتوقف والإقلاع عن هذه العادة.

اعتراف

وأكد المهاجم المكسيكي خافيير «تشيتشاريتو» هيرنانديز، أن بطولة كأس العالم ليست مباراة واحدة فقط، وأن فوز المكسيك على ألمانيا لن يكون له أي فائدة إذا لم يلتزم الفريق بنفس النهج خلال مشواره في البطولة. وقال تشيتشاريتو عقب المباراة التي جرت الأحد على ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو: «الفوز كان إيجابياً للغاية، سنرحل سعداء لأننا فزنا في المباراة الأولى ولأننا حققنا هذا أمام بطل العالم ولكن علينا أن نصب تركيزنا في أن المونديال ليس مباراة واحدة فقط».

وأضاف مهاجم ويستهام الإنجليزي قائلاً: «لا يزال أمامنا فرق قوية للغاية مثل كوريا الجنوبية والسويد، لن يهديا إلينا شيئاً وعلينا أن نعود للعب كما جرت العادة دائماً، بنفس القوة، من أجل أن نتمكن من المضي قدماً».

وتابع: «نرغب في الوصول إلى النهائي، الفوز لن يكون مجدياً إذا خسرنا المباراتين المتبقيتين ورجعنا إلى الوطن من دون شيء، علينا أن نتحلى بالرصانة والاتزان، لا نزال في البداية». وأكمل قائلاً: «هذه هي كرة القدم، لو كان الأمر يتعلق بالرياضيات لفازت نفس الفرق دائماً، ولكن نحتاج إلى الكثير من الهدوء وإظهار احترام كبير للمنافسين، إنها خطوة جيدة ولكن نحتاج لأن نكون هادئين».

تعليقات

تعليقات