المنتخب اللاتيني يعود بعد 36 عاماً

الدنمارك وبيرو.. العمالقة والأقزام

منتخب بيرو يستعد لعودة تاريخية في المونديال | أ ف ب

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يتأهب منتخب بيرو لمباراته الأولى في كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة بروسيا، والمقررة اليوم السبت أمام نظيره الدنماركي.

ويلتقي الفريقان على ملعب «موردافيا أرينا» بمدينة سارانسك في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة.

وتجمع المباراة بين واحد من الفرق التي تضم اللاعبين الأقصر قامة في المونديال، حيث يبلغ متوسط أطوال قامة لاعبي بيرو 178 سنتيمتراً، وواحد من الفرق التي تضم اللاعبين الأطول قامة في البطولة، حيث يبلغ متوسط أطوال لاعبي الدنمارك 185 سنتيمتراً.

وتشكل المباراة خطوة حاسمة لكل من الفريقين على طريق التأهل من المجموعة الثالثة التي تضم المنتخب الفرنسي، أحد الفرق المرشحة بقوة للقب.

وتشهد النسخة الحالية، التي افتتحت أول من أمس وتستمر حتى 15 يوليو المقبل، عودة بيرو لنهائيات المونديال للمرة الأولى خلال 36 عاماً. وانتعشت آمال منتخب بيرو بشكل كبير عندما أعلنت المحكمة الاتحادية السويسرية قبل أسبوعين تعليق إيقاف غيريرو في قضية المنشطات والسماح بمشاركته في كأس العالم، على أن يستكمل تنفيذ العقوبة بعدها.

واستدعى ريكاردو جاريكا المدير الفني لمنتخب بيرو، عنصراً مخضرماً آخر سبق له اللعب في البوندسليغا، وهو جيفرسون فارفان مهاجم شالكه السابق، حيث يتطلع المنتخب إلى تقديم ما هو أفضل مما حققه في آخر مشاركة مونديالية له، عندما خرج من دور المجموعات في نسخة 1982 بإسبانيا.

وقال بيدرو جاليسي حارس مرمى منتخب بيرو «هدف منتخب بيرو هو التأهل للدور الثاني، ولكننا يجب أن نركز في كل مباراة على حدة، هذا سيكون المفتاح كي نكون أكثر قوة».

وأضاف «يجب أن ندافع مع الاستحواذ على الكرة، هذا هو أسلوبنا في اللعب. فلا معنى لتغيير هذه الطريقة التي قادتنا حتى الآن لنتائج جيدة للغاية».

ومن جانبه، قال لاعب خط الوسط بيدرو أكينو «لا نخشى حقيقة أن المنتخب الدنماركي لديه لاعبون أطول قامة منا».

مشاركة خامسة

وتعد المشاركة في نهائيات كأس العالم هي الخامسة لبيرو، وقد سبق لها تجاوز الدور الأول مرتين، في نسختي المكسيك 1970 والأرجنتين 1978.

وفي مونديال المكسيك، خرجت بيرو على يد البرازيل من دور الثمانية، علماً أن البطولة لم تتضمن دور الستة عشر حينها.

بينما خسر الفريق جميع مبارياته الثلاث في دور المجموعات الثاني «ب» في مونديال الأرجنتين 1978، ومن بينها الهزيمة الثقيلة أمام الأرجنتين بنتيجة 0 - 6.

ويتمتع منتخب بيرو بأفضلية قاعدته الجماهيرية الكبيرة في روسيا، حيث يتابعه أكثر من 40 ألف مشجع، وقال أكينو إن الأمر يبدو وكأن الفريق يلعب في ليما.

أما المنتخب الدنماركي، الذي غاب عن مونديال البرازيل 2014، فيخوض المباراة بثقة عالية بعد أن حافظ على سجله خالياً من الهزائم في 15 مباراة متتالية وقد تغلب على نظيره المكسيكي 2 - 0 في آخر مبارياته الودية استعداداً للمونديال.

ويمتلك أوجه هاريدي المدير الفني للمنتخب الدنماركي، وفرة في الخيارات الهجومية لديه. وقال كاسبر دولبرج، مهاجم أياكس الهولندي «أعتقد أن لدينا منافسة رائعة على مركز اللاعب رقم 9 بالفريق»، علماً أنه مهدد بفقدان مكانه لصالح زميله نيكولاي يورجنسن لاعب فينورد الهولندي. وقال دولبرج «نيكولاي مهاجم جيد يسجل الأهداف مثلي، لذلك فالمنافسة على المشاركة، قوية».

 

غيريرو القائد العائد

يعتمد منتخب بيرو على نجم هجومه باولو غيريرو في تحقيق الطموح المتمثل في المجد الغائب عن الفريق . ويعلق منتخب بيرو، آماله على غيريرو الذي انضم لقائمة المنتخب بعد قرار محكمة سويسرية بتعليق عقوبة الإيقاف الموقعة عليه.

 

فارفان عازف منفرد

كان جيفرسون فارفان يعزف على آلة «كاجون» البيروفية في صغره مقابل بضع قطع من النقود... وفي المونديال الروسي سيقوم صانع الألعاب بفرض أسلوب لعبه وعزفه المنفرد في المنتخب لخدمة المايسترو والقائد باولو غيريرو.

 

«في انتظار إريكسين»

صمم مشجعو المنتخب الدنماركي قميصاً يحتوي خطة المنتخب وكتب المشجعون عليه تكتيك المباراة: ركلة البداية ثم مرر لإريكسين ثم مرر إريكسين ثم تمريرة هدف ويأتي ذلك بسبب المهارات الكبيرة التي يتمتع بها إريكسين.

 

دعم جماهيري كبير لبيرو

رافقت أعداد كبيرة من الجماهير منتخب بيرو ، وهي تأمل أن ينجح المنتخب العائد إلى المحفل العالمي بعد سنوات طويلة من الغياب أن يتمكن من تجاوز الدور الأول على الأقل.

 

هاريدي: نتعامل جيداً مع الضغط

بعدما أنهى المنتخب الدنماركي التصفيات المؤهلة للمونديال في المركز الثاني خلف المنتخب البولندي، تعادل مع ضيفه منتخب إيرلندا الشمالية سلبياً في الملحق الأوروبي. ولكن الأهداف الثلاثة (هاتريك) التي سجلها كريستيان إريكسن قادتهم للفوز 5 - 1 في دبلن وحجز مقعدهم في المونديال. قد تكون هذه المباراة أكثر إرهاقاً مما سيواجهونه أمام بيرو وفقاً لما قاله المدرب أوجه هاريدي.

ضغوط

وقال للصحافيين: «في كأس العالم دائماً ما تتواجد الضغوط لأن الجميع يشاهد. ولكنني أعتقد أن الضغط كان أكثر، من الآن، في دبلن عندما كان علينا التأهل». وبما أن المنتخب الفرنسي هو المشرح لتصدر المجموعة، فإن تأمين النقاط مبكراً قد يكون حيوياً لآمال الفريقين في احتلال المركزين الأول والثاني اللذين يصعدان بصاحبيهما إلى الأدوار الإقصائية.

مهمة للغاية

وقال هاريدي: «مباراة بيرو والدنمارك مهمة للغاية. إذا أردنا الفرصة للقتال على احتلال المركز الثاني، فإن نقاط الغد ستكون مهمة. يتعين علينا أن نفوز بالمباراة».

 

جاريكا: نستعد منذ وقت طويل

قال ريكاردو جاريكا مدرب منتخب بيرو في مؤتمر صحفي عقد أمس: «نستعد لهذه اللحظة منذ وقت طويل». وأضاف:«هناك توتر وقلق. نعلم أن البلد بأكملها تشاهد المباراة. مستعدون لهذا، تدربنا من أجل ذلك ومستعدون لعبور أي تحديات». ويمكن أن يعتمد منتخب بيرو على الدعم الكبير الذي سيكون متواجداً في ملعب موردافيا أرينا. وتواجدت جماهير بيور بأعداد غفيرة في موسكو، حيث يعسكر الفريق، والكثير قام بحجز رحلات قصيرة لمدة ساعة لحضور المباراة في سارانسك. وقال جاريكا: «أينما نلعب، سيكون عرضا مذهلاً».

وأضاف: «الناس من جميع المستويات الاجتماعية سافرت إلى روسيا ليشاهدونا ونحن نلعب. ولكنني لا أعتقد أن الجماهير هي التي تحقق المباريات. بالطبع الحصول على الدعم شيء جيد، ولكن كرة القدم تحسم في الملعب».

وسيكون متاحاً أمام جاريكا أن يدفع بالقائد باولو غيريرو الذي انضم لقائمة المنتخب بعد قرار محكمة سويسرية بتعليق عقوبة الإيقاف الموقعة عليه إثر إدانته في قضية منشطات.

 

تعليقات

تعليقات