#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

دبي.. نقطة عبور عالمية لجماهير المونديال

مشجعون لمنتخبات المجموعة الأولى خلال التقائهم في دبي قبل السفر إلى روسيا | البيان

شهد مطار دبي الدولي خلال الأيام الأخيرة إقبالاً جماهيرياً كبيراً على الرحلات المتجهة إلى روسيا التي تحتضن نهائيات كأس العالم 2018. وتؤمن طيران الإمارات رحلتين يومياً إلى موسكو واحدة صباحية وأخرى مسائية ومع ذلك فإن ناقلات أخرى مثل فلاي دبي وغيرها خصصت سفرات يومية لاستيعاب الطلبات المتزايدة على تذاكر السفر نحو مسرح المونديال.

واختارت الجماهير الكروية من مختلف القارات العبور إلى موسكو عبر مطار دبي ثقة منها بطيران الإمارات التي عودت مسافريها بأرقى الخدمات وبالرحلات الممتعة والمريحة.

وخلال رحلة «البيان الرياضي» إلى موسكو كان الجمهور الأميركي الجنوبي( الأرجنتين وأوروغواي وبيرو والبرازيل)والآسيوي الأكثر حضوراً في السفرة وفي مقدمتهم الأستراليون.

كما كان للجمهور الأفريقي حضوراً بارزاً متمثلاً في مشجعي منتخبات نيجيريا خاصة حيث اضفوا أجواء متميزة على الرحلة بأغانيهم وأهازيجهم ولباسهم التقليدي الضارب في تاريخ القارة السمراء.

المجموعة الأولى

ورصدنا أيضا عدداً كبيراً من المشجعين القادمين من قارة أميركا الجنوبية وخاصة من الأرجنتين وأوروغواي حيث تبارزوا في التغني بالنجمين العالميين ميسي وسواريز. وخطف الجمهور الأرجنتيني الأضواء في مطار دبي بحماسه وأغانيه الجميلة.

وشاءت الصدف أن يجمع مطار دبي الدولي جماهير منتخبات المجموعة الأولى الأربعة روسيا ومصر والسعودية والأرجنتين قبل انطلاق الرحلة إلى موسكو مسرح العرس الكروي. وحرص مشجعو المنتخبات الأربعة على التقاط صور تذكارية بكل روح رياضية.

وعبر مشجعو المنتخب الأرجنتيني للمصريين عن إعجابهم الكبير للنجم محمد صلاح وتغنوا به معاً «مو.. مو». كما أكدوا للبيان الرياضي أنهم تحملوا أعباء السفر المرهق من بيونس آيرس إلى دبي ثم باتجاه موسكو من أجل تحقيق الحلم ومساندة ليونيل ميسي في قيادة منتخب بلادهم إلى الفوز بلقب المونديال ومحو خيبة البرازيل 2014 عندما خسر التانغو اللقب أمام الماكينات الألمانية.

عشاق الأخضر

ولكن يبقى الجمهور السعودي الأكثر عدداً حيث مثل تقريبا 50% من نسبة المسافرين خلال الأيام الأخيرة وذلك باعتبار أن الأخضر خاض مباراة الإفتتاح أمام روسيا أمس. وكان حضور العنصر النسائي الظاهرة البارزة في الجمهور السعودي إذ تزينت عدد من النواعم بالعلم السعودي وقصدن موسكو لمساندة الأخضر خلال المونديال.

وقال صقر الشمري في حديث ل«البيان الرياضي»:اخترت التنقل إلى موسكو عبر طيران الإمارات لثقتي في الخدمات المتميزة التي عودتني بها خلال سفراتي السابقة إلى دول أوروبية. وأضاف: أنا أعشق دبي وأقضي بها أغلب إجازاتي وحبي للإمارات بلا حدود.

المصريون في الموعد

ولم تخل رحلات طيران الإمارات إلى روسيا من الجمهور العربي المقيم في الدولة فالجمهور المصري كان فاكهة السفرات،شد الرحال إلى روسيا متجهاً نحو غروزني حيث يقيم منتخب الفراعنة وكله أمل في الظهور بوجه مشرف ينفض الغبار على سجل منتخب غاب 28 عاما عن نهائيات كأس العالم.

وأجمع من تحادثنا معهم أن نجاح منتخب مصر في المونديال الروسي يبقى رهين مدى جاهزية محمد صلاح، فكل الآمال معلقة على نجم ليفربول الإنجليزي والجميع يأمل توهج «المو» على أرض روسيا وتعويض خيبة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد عندما غادر الملعب بعد نصف ساعة فقط على إثر تعرضه لإصابة خلال التحام عنيف مع سيرجيو راموس.

وكانت طيران الإمارات راعياً لبطولة كأس العالم قبل أن تختار الانسحاب بعدما هز زلزال من الفضائح عرش امبراطورية فيفا. غير أن الناقلة الإماراتية لا زالت حاضرة بقوة في الملاعب الرياضية برعايتها لأفضل وأقوى أندية العالم وفي مقدمتها ريال مدريد وباريس سان جيرمان وميلان، إلى جانب مسابقات الرياضات الأخرى كالخيول والكريكت.

تعليقات

تعليقات