#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

ضربة البداية المصرية

أحلام الفراعنة في مواجهة أوروغواي

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

تدق قلوب المصريين جميعا مع دقات الساعة الرابعة عصر اليوم، مع صوت أقدام لاعبي المنتخب الوطني الأول، عندما يخوض أول مباراة رسمية له في مونديال روسيا منذ 28 عاما، حيث يخوض صداما قويا أمام نظيره منتخب أوروغواي على ملعب إيكاترنبرغ في إطار مباريات المجموعة الأولى من كأس العالم، وسط الدعوات والأمنيات بأن ينجح لاعبو الفراعنة في تحقيق نتيجة طيبة وأن تكون السعادة المضاعفة بفوز الفراعنة في نفس يوم عيد الفطر المبارك.

المنتخب الوطني يدخل المباراة وهو يمني نفسه بتحقيق نتيجة إيجابية، والتعادل على أقل تقدير أمام أحد الفرق المرشحة للعبور إلى الأدوار النهائية من كأس العالم، ويمتلك سجلا قويا في المشاركات بالمونديال، في حين يلعب الفريق المصري لأول مرة منذ 28 عاما، وللمرة الثالثة في تاريخه، وكل اللاعبين يعيشون في حالة رهبة شديدة لأن حلمهم سيتحقق بعد سنوات طويلة.

استعداد

استعد الفراعنة جيدا لكأس العالم، من خلال معسكرين قويين، الأول في سويسرا، وواجه خلاله الفريق مباراتين هامتين أمام البرتغال واليونان ودياً، قبل أن يلاقي الكويت وديا في مايو، ثم يختتم استعداداته بمواجهة منتخبي كولومبيا وبلجيكا، بعد معسكر طويل في بيرجامو الإيطالية، ليصبح الفريق جاهزاً لبداية المشوار في كأس العالم وضربة البداية أمام أوروغواي.

ويشارك المنتخب المصري في كأس العالم وسط حالة من التفاؤل الشديد، رغم إصابة محمد صلاح نجم الفريق وهداف الدوري الإنجليزي في الكتف والشكوك التي تحوم حول قدرته على المشاركة ضمن التشكيل الأساسي، ووسط محاولات مكثفة من جانب الجهاز الطبي للفراعنة لتجهيزه ليتواجد في مواجهة أوروجواي لحاجة الفريق لجهوده أمام هذا المنتخب القوي.

ومن المنتظر أن يتواجد محمد صلاح على دكة بدلاء الفراعنة في اللقاء للاستفادة منه في أي وقت خلال المباراة، خاصة وأنه يفتقد للياقة البدنية واكتفى بالمشاركة في أجزاء من التدريبات الجماعية مؤخرا في جروزني وكذلك ييكاترنبرج، حيث من المنتظر أن يشارك في أجزاء من اللقاء وفقاً لسير المباراة ورؤية المدرب هيكتور كوبر.

كوبر استقر على تشكيل الفراعنة، والذي من المنتظر أن يضم، محمد الشناوي في حراسة المرمى وأمامه الرباعي، علي جبر وأحمد حجازي وأحمد فتحي ومحمد عبد الشافي في خط الدفاع، وطارق حامد ومحمد النني وعبد الله السعيد في خط الوسط، ورمضان صبحي ومحمود حسن تريزيجيه ومروان محسن في خط الهجوم، حيث يبقى صلاح على الدكة للاستعانة به في الشوط الثاني، في ظل تراجع لياقته البدنية لعدم خوض تدريبات جماعية منذ نهائي دوري أبطال أوروبا.

الأكثر جاهزية

ويعتبر اللاعب محمود عبد الرازق شيكابالا البديل الأكثر جاهزية وتشابها في طريقة اللعب مع محمد صلاح، وبالرغم من عدم اعتماد الجهاز الفني لمنتخب مصر على شيكابالا لاعب الاتفاق السعودي في المباريات الودية، إلا أن شيكا يبدو الخيار الأنسب للعب ولو لشوط واحد في المباراة، وهو الأمر الذي أجمع عليه معظم خبراء كرة القدم المصريين، بالرغم من اعتراض البعض على ضعف اللياقة البدنية لنجم نادي الزمالك السابق بالإضافة لتجاوزه الـ30 عاماً، ولكن شيكابالا يظل الحل الأمثل للعب محل نجم ليفربول الانجليزي في حال لم يلعب، وأيضا كبديل له لإراحته أو في حال قرر الجهاز الفني الدفع بصلاح في جزء من المباراة.

 

أبو ريدة ينضم إلى البعثة

انضم المهندس هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم المشرف العام على المنتخب الوطني ورئيس بعثة مصر في كأس العالم، إلى البعثة مساء أول من أمس، في إيكاترينبرغ قادماً من موسكو لبدء ممارسة مهامه رئيساً للبعثة.

 

أحمر × أبيض

حدد الاجتماع الفني لمباراة مصر والأوروغواي الألوان التي سيرتديها الفريقان، حيث يرتدي الفراعنة قميصه الأحمر، والشورت والجوارب السوداء.

أما الأوروغواي فسوف يظهر في المباراة بطاقم أبيض، ويرتدي حارس مرماه طاقماً أخضر.

 

تاباريز الأكبر سناً في البطولة

أوسكار تاباريز مدرب منتخب أوروغواي يعد الأكبر سناً في بطولة كأس العالم، حيث يبلغ 71 عاماً وثلاثة أشهر وهو ما يجعله أكبر مدرب في روسيا. ولكنه أصغر بثمانية أشهر عن الألماني أوتو ريهاغيل، الذي قاد المنتخب اليوناني في 2010.

 

الحضري أكبر من 3 مدربين

لن يكون حارس مرمى الفراعنة عصام الحضري المولود في 15 يناير 1973، أكبر لاعب في البطولة فقط، بل في تاريخ كأس العالم، كما أنه أكبر من ثلاثة مدربين يدربون في كأس العالم.

 

كوبر: صلاح جاهز.. والفراعنة لا يخافون

أبدى الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب الوطني، ثقته في لاعبيه قبل انطلاق مباريات الفراعنة بنهائيات كأس العالم المقامة حالياً في روسيا.

وأضاف كوبر أن صلاح على ما يرام بعد أن خاض برنامجاً علاجياً مكثفاً، حيث كان يقوم بالتدريب ثلاث مرات يومياً مع الأطباء، وسيكون متواجداً مع المنتخب في المباراة، مشيراً إلى أن الأطباء خيروه للعب من عدمه، ونحاول بث الثقة في قلبه، وأن الفرعون لا يخاف والكرة في ملعبه الآن، وفي حالة الخوف عليه لن يشارك.

وعن لقاء أوروغواي قال كوبر إن المنافس قوي، ويضم أبرز نجوم العالم، مشيراً إلى أنه يتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية في المباراة الأولى، مشدداً على أن المنتخب سيلعب للفوز. وأضاف كوبر أن منتخب أوروغواي ليس سواريز وكافاني فقط، حيث نتعامل مع فريق متكامل، وأن التعديل في طريقة لعبه ربما تحدث في بعض فترات المباراة وفقاً لسير المباراة ونتيجتها. وأبدى عصام الحضري، حارس مرمى المنتخب، سعادته بالمشاركة في بطولة كأس العالم، مشيراً إلى أنه إنجاز كبير للجيل الحالي. وقال الحضري إن مشاركته في المونديال وهو في هذه السن يجعله أكثر إصراراً على النجاح.

 

تاباريز:لا بديل عن الفوز على مصر

أبدى أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروغواي، احترامه الكامل لمنتخب مصر، مؤكدا أنه فريق قوي يلعب بتنظيم دفاعي متميز مشيرا في ذات الوقت إلى أنه لا بديل عن الفوز في أولى مباريات المجموعة من أجل تصدر القمة مبكرا ووضع قدم في الدور الثاني من المونديال.

وتحدث تاباريز عن محمد صلاح، مؤكدا أنه لاعب رائع ووجوده داخل الملعب سيضيف للمنتخب المصري الكثير، ولكن فريقه في المقابل قادر على الفوز وحصد النقاط الثلاث، وسيعمل على تحقيق ذلك.

ومن المنتظر أن يخوض منتخب أوروغواي موقعة مصر، بتشكيل يضم، موسليرا في حراسة المرمى، ودييغو غودين وبيريرا وخيمينيز وكاسيراس في خط الدفاع، ونانديز وبينتانكور وفيتشينو وجورجيان دي ارسكيتا في الوسط، إلى جانب الثنائي الهجومي القوي، لويس سواريز وإدينسون كافاني.

ومن ناحيته أبدى حارس الأوروغواي فرناندو موسليرا رغبته بمواجهة لاعب روما الإيطالي السابق «أحب أن يلعب الأفضل، أتدرب مع الأفضل وأريد من الأفضل أن يلعبوا».أما مواطنه سواريز مهاجم برشلونة الأسباني فقال «عندما ألعب أريد مواجهة الأفضل لإظهار أن الاوروغواي أفضل منهم، لهذا أتمنى له التعافي».

 

تعليقات

تعليقات