لوبيتيجي: ترشيحات اللقب لن تصيبنا بالجنون

روبياليس يحذر «الماتادور» من الغرور

حذر لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، أمس منتخب بلاده من الوقوع فريسة للغرور، معتبراً أن الأجواء الحالية التي تحيط بـ«الماتادور» قبل انطلاق بطولة كأس العالم 2018 بروسيا رائعة للغاية.

وقال روبياليس عقب حضوره اجتماع للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» أمس في العاصمة الروسية موسكو: «الجميع يشعر بحماس كبير، هناك أجواء من الأخوة والمنافسة». وتستهل إسبانيا مشوارها في المونديال يوم الجمعة المقبل أمام البرتغال، أصعب منافسيها في المجموعة الثانية، ثم تلتقي مع إيران والمغرب.

وزار روبياليس، الذي اختير رئيساً للاتحاد الإسباني لكرة القدم قبل أسابيع قليلة، معسكر المنتخب الإسباني بمدينة كراسنودار الروسية واستشعر هناك أن جميع الأمور تسير في الطريق الصحيح. وأضاف روبياليس قائلاً: «كلنا ندرك أن المنافسة قوية وأن أمامنا ثلاث مباريات وأن كل شيء يمكن أن يحدث، عندما يجتمع التواضع مع الجودة فإن ذلك يعطي نتيجة جيدة».

وتابع: «ورغم ذلك، فإننا نسير خطوة بخطوة، اللاعبون يشعرون بالثقة، يدركون أن أي انحراف يمكن أن يخرجك من المنافسات الكبيرة». وتحدث روبياليس، الذي ترأس اتحاد الكرة الإسباني خلفاً للرئيس السابق أنخيل ماريا بيار، عن البرتغال المنافس الأول لإسبانيا في المونديال، حيث قال: «البرتغال فريق رائع ولديه لاعبون جيدون للغاية، وخاصة أحدهم الذي نعرفه جيداً»، في إشارة إلى كريستيانو رونالدو.

وأكمل قائلاً: «لديها أيضاً قدر من الحظوظ لأنها حصدت لقب بطولة أمم أوروبا، ستكون مباراة ذات قيمة كبيرة، وأتمنى أن تفوز إسبانيا».

هدوء

من ناحيته أكد جولين لوبيتيجي، المدير الفني للمنتخب أن على فريقه أن يتقبل ترشيحات الخبراء له للفوز بلقب بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وقال المدرب الإسباني (‏‏51 عاماً) في مقابلة نشرتها مجلة «كيكر» الألمانية: هذا على سبيل المثال أمر لا يمكنني التحكم فيه، علينا أن نتقبله من دون أن نصاب بالجنون.

وأضاف: «بالطبع يوجد في المونديال الكثير من الخبراء والصحفيين يكشفون عن توقعاتهم، ولكن هذه التوقعات لن تساعد في الفوز بالبطولة». ولم تتلقَ إسبانيا، الفائزة بلقب المونديال في 2010، أي هزيمة في المباريات الـ20 التي خاضتها تحت قيادة لوبيتيجي منذ قدومه، وحققت الفوز في 14 لقاءً منها.

وفي آخر مبارياتها الودية قبل المونديال، حققت إسبانيا فوزاً صعباً بهدف نظيف على تونس، مما أثار الشكوك حول إمكانيات وقدرات الفريق. وأوضح لوبيتيجي أن المباريات الودية التي خاضتها إسبانيا مؤخراً مثل مباراة الأرجنتين التي فازت فيها بنتيجة 6 - 1 أو مباراة ألمانيا التي انتهت بالتعادل 1 - 1، لا يجب أن تؤخذ في الاعتبار بشكل مبالغ فيه. واستطرد قائلاً: «يجب أن ننسى الماضي، لا يمكن الاستناد عليه لاستخلاص نتائج صحيحة في الحاضر».

وتلعب إسبانيا في المجموعة الثانية بالمونديال بجانب منتخبات البرتغال وإيران والمغرب، حيث تعد هذه المجموعة أحد أصعب المجموعات في الدور الأول من البطولة.

رفض

ورفض لاعب وسط منتخب إسبانيا كوكي، التكهنات التي تتوقع نتيجة لقاء فريقه أمام البرتغالي في أول مبارياته ببطولة بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، مشيراً إلى أن أفضل نتيجة يحققها منتخب «الماتادور» في مستهل مشواره بالمونديال هي الفوز.

وقال كوكي خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بمقر معسكر المنتخب الإسباني في مدينة كراسنودار الروسية: «الفوز هو ما ترغب في تحقيقه ولا يمكن أبداً أن تخوض المباراة من أجل التعادل».

وأكد كوكي أن جميع لاعبي المنتخب الإسباني يشتاقون إلى انطلاق المونديال، وأضاف: «منذ أن بدأنا معسكرنا في مدريد ونحن نرى أن وقتاً طويلاً يفصلنا عن البداية، لدينا رغبة كبيرة في أن يأتي هذا اليوم، نتحلى بتركيز كبير، بنسبة مئة بالمئة، وأي لاعب سيشارك سيكون جاهزاً».

وحذر اللاعب الدولي الإسباني من خطورة المنتخب البرتغالي، الذي يراه لا يعتمد فقط على كريستيانو رونالدو. واستطرد قائلاً: «نتدرب ونحن ننظر إلى أنفسنا فقط، ندعم نقاط القوة فينا ونعمل على تصحيح الأخطاء، لا ننظر بشكل فردي لكريستيانو ولكن إلى الفريق ككل، كريستيانو يفوز بالمباريات ولكن بجواره هناك لاعبين آخرين».

ويستعد نجم أتلتيكو مدريد الإسباني لخوض المونديال الثاني في مسيرته، وذلك بعد خيبة الأمل التي أصيب بها جراء خروج إسبانيا من الدور الأول لمونديال البرازيل 2014، حيث يأمل في تحقيق نتائج أفضل في المونديال الروسي. وأكمل كوكي قائلاً: «مونديال البرازيل كان الأول لي ولم يكن جيداً على الإطلاق، كان عصيباً، كل مباراة لها أهميتها الكبيرة، أنا جاهز لأي شيء يقرره المدرب، إذا لعبت فسأبذل كل ما لدي وإذا لم ألعب سأساند زملائي».

ترقب

في الأثناء اعترف لاعب المنتخب البرتغالي جواو ماريو أن مباريات منتخب بلاده أمام إسبانيا دائماً ما تكون «مميزة».

وقال ماريو: «البرتغال ضد إسبانيا دائماً ما تكون مباريات مميزة».

وأضاف: «علينا أن نقدم أفضل ما لدينا، وأنا متأكد من أن كل الفريق سيقدم أداءً كبيراً وليس كريستيانو فحسب»، في إشارة إلى قائد منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو، الذي وصفه بأنه «اللاعب الأفضل في العالم ونجم عالمي».

تدريبات

خاض اللاعب الإسباني داني كارفاخال أمس أول تدريباته مع منتخب بلاده، بعد تعافيه من إصابة عضلية، ولكن ورغم ذلك فقد لا يستطيع المشاركة في المباراة الأولى أمام البرتغال.

وكانت مشاركة كارفاخال، الظهير الأيمن لريال مدريد الإسباني، في الحصة التدريبية للمنتخب الإسباني اليوم في مقر معسكره بمدينة كراسنودار الروسية بمثابة مفاجأة.

وكان كارفاخال أول لاعبي إسبانيا الذين خرجوا إلى ملعب التدريبات، وشارك في الحصة التدريبية، برفقة زملائه خلال الدقائق الـ 15 الأولى التي سمح خلالها بتواجد الصحافيين.

تعليقات

تعليقات