البرق يضرب إنجلترا وهندوراس

توقفت مباراة انجلترا مع هندوراس ضمن استعدادات الفريقين لكأس العالم لكرة القدم في استاد صن لايف بسبب البرق أول من أمس. واستدعى الحكم ريكاردو سالازار لاعبي الفريقين إلى منتصف الملعب بعد مرور 23 دقيقة وقرر إيقاف المباراة لمدة نصف ساعة على الأقل. وعرضت الشاشة الموجودة في الاستاد رسالة توضح إيقاف المباراة بسبب «الأحوال الجوية العاصفة المصاحبة للبرق». وكانت النتيجة تشير للتعادل من دون أهداف عند توقف المباراة التي انتهت بالنتيجة نفسها.

ورفع البديل ليونيل ميسي رصيده إلى 38 هدفاً مع منتخب الأرجنتين بعدما قادها للفوز 2- 0 على سلوفينيا أول من أمس في آخر مباراة للفريق قبل كأس العالم لكرة القدم. ولم يعرف ميسي الطريق إلى الشباك مع الأرجنتين منذ فوز منتخب بلاده 5-2 على باراغواي خلال تصفيات كأس العالم في سبتمبر الماضي. وجلس ميسي قائد الأرجنتين على مقاعد البدلاء في البداية إلى جانب بعض اللاعبين الأساسيين مثل سيرجيو اغويرو وانخيل دي ماريا بعدما منحهم المدرب اليخاندرو سابيا راحة خوفاً من الإصابات قبل كأس العالم.

واستغل سابيا اللقاء لتجربة خطة بديلة مع وجود ثلاثة في خط الظهر وخمسة في الوسط قبل أن يلجأ لتغييرها في الشوط الثاني. وافتتح الجناح ريكي الفاريز التسجيل للأرجنتين في الدقيقة 12 بتسديدة من عند حافة منطقة الجزاء لكن بعد دقيقتين خرج زميله لاعب الوسط لوكاس بيليا متأثراً بإصابة لينزل هوجو كامبانيارو بدلاً منه. وفي الدقيقة 76 أرسل دي ماريا تمريرة من عند حافة منطقة الجزاء إلى الناحية اليسرى ليحولها اغويرو برأسه إلى ميسي الذي نزل بدلاً من الفاريز في الدقيقة 57 ليضع الكرة في الشباك.

ساعة الحقيقة

وقال ميسي للصحافيين بعدما رفع رصيده إلى 86 مباراة دولية مع منتخب بلاده «حانت ساعة الحقيقة. انتهت المباريات الودية وسنذهب إلى البرازيل وسط رغبة عارمة». وأضاف «نجحنا في أن نصبح تشكيلة قوية ومتحدة للغاية وفعلنا هذا مثلما أراد اليخاندرو».

وقاد المهاجم المخضرم دافيد فيا منتخب أسبانيا بطل العالم إلى الفوز على السلفادور 2-صفر السبت في واشنطن في مباراة دولية ودية لكرة القدم استعداداً لمونديال البرازيل الذي ينطلق الأسبوع المقبل. وسجل فيا هدفي المباراة في الدقيقتين 60 و87. وهي آخر تجربة ودية لإسبانيا قبل البدء بحملة الدفاع عن لقبها، إذ سبق أن تغلبت على بوليفيا بالنتيجة ذاتها الأسبوع الماضي في إشبيلية. وتستهل أسبانيا مشوارها في النهائيات ضد هولندا في 13 الجاري في إعادة لنهائي مونديال جنوب أفريقيا 2010 عندما توجت بطلة للعالم للمرة الأولى في تاريخها بهدف لاندريس اينييستا.

مشاركة كوستا

وتلعب أسبانيا في مونديال البرازيل في المجموعة الثانية التي تضم أيضاً تشيلي واستراليا. وأشرك مدرب منتخب أسبانيا فيسنتي دل بوسكي المهاجم الأسباني - البرازيلي دييغو كوستا منذ بداية المباراة للاطمئنان على جهوزيته بعد الإصابة التي تعرض لها قبل نحو أسبوعين، فلم يتأخر بتهديد المرمى وحصل على ركلة جزاء بعد أقل من ثلاث دقائق على انطلاق المباراة فقط..

لكن سيسك فابريغاس لم ينجح في ترجمتها إلى هدف مسدداً الكرة فوق المرمى. وتألق كوستا (25 عاماً) هذا الموسم وساهم بقيادة اتلتيكو إلى الفوز بلقب الدوري الأسباني للمرة الأولى منذ 1996 بتسجيله 27 هدفاً في 34 مباراة، وبقيادة فريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1974 (خسر أمام جاره ريال 1-4) بتسجيله 8 أهداف في 9 مباريات..

لكنه تعرض إلى إصابة في المواجهة الحاسمة ضد برشلونة في المرحلة الأخيرة من الدوري، والتي تجددت أيضاً في نهائي دوري أبطال أوروبا، واضطر على إثرها إلى ترك الملعب مبكراً في المباراتين. كما زج دل بوسكي بخوانفران وتشابي الونسو اللذين كانا في قائمة المصابين مع كوستا. يذكر أن فيا صاحب هدفي المباراة كان أعلن انه سيعتزل اللعب دولياً بعد نهائيات مونديال البرازيل. كما وقع فيا (32 عاماً) قبل أيام أيضاً عقداً انتقل بموجبه من اتلتيكو مدريد إلى نيويورك سيتي أف سي الأميركي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات