قارورة بلاستيكية تُنهي الشوط الأول قبل الأوان

فوز معنوي مهم للجزائر قبل المشاركة في المونديال

واصل المنتخب الجزائري استعداداته لمونديال البرازيل وتغلب على نظيره الروماني بهدفين مقابل هدف أول من أمس في المباراة الودية الدولية التي جمعت الفريقين في جنيف. وتقدم نبيل بنتعلب بهدف للمنتخب الجزائري في الدقيقة 22 ثم تعادل الكسندرو ميهايتو شيبسيو لرومانيا في الدقيقة 28 قبل أن يسجل العربي هلال سوداني هدف الفوز لمحاربي الصحراء في الدقيقة 66.

وفاز الفريق الجزائري في مباراته الودية الماضية على نظيره الارميني بثلاثة أهداف لهدف بعد أن فاز على سلوفينيا بهدفين نظيفين. ويلعب الفريق الجزائري ضمن المجموعة الثامنة للمونديال بجوار منتخبات بلجيكا وروسيا وكوريا الجنوبية بينما لم يتأهل المنتخب الروماني لكأس العالم.

محاولات

وبدأت المباراة بضغط هجومي مكثف من جانب المنتخب الجزائري بحثا عن هدف السبق، ولكن كل محاولات الفريق باءت بالفشل بسبب فقدان الدقة في اللمسة الأخيرة.

ليسدد الكرة بسهولة إلى داخل الشباك.

وتمكن الكسندرو ميهايتو شيبسيو من ادراك التعادل للفريق الروماني في الدقيقة 28 بعدما تلقى تمريرة رائعة من زميله الكسندرو لوليان ماكسيم لم يجد معها أي صعوبة في تسديد الكرة داخل الشباك مستغلا الخروج الخاطئ للحارس الجزائري رايس مبولحي من مرماه.

وتمكن العربي هلال سوداني من تسجيل الهدف الثاني للفريق الجزائري في الدقيقة 66 بعدما تلقى تمريرة رائعة من سفيان تايدر داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة بشكل مباشر في سقف الشباك.

وخلال الربع ساعة الأخيرة من المباراة سنحت عدة فرص للمنتخب الجزائري لزيادة غلته من الأهداف، ولكنه لم ينجح في استغلالها، ليخرج فائزا بهدفين مقابل هدف. واقتحمت الجماهير الجزائرية أرض الملعب عقب نهاية المباراة للاحتفال بلاعبيها.

أحداث مؤسفة

وكان الشوط الأول قد انتهى بعدما ألقيت قارورة بلاستيكية من المدرجات إلى أرض الملعب. وأوقف الحكم السويسري المباراة في الدقيقة 43 والنتيجة التعادل 1-1 وسط فوضى عارمة واصطحب الفريقين لخارج الملعب وتحدث مع مسؤولين جزائريين خارج الخطوط.

وبعدها اتجه وحيد خليلوجيتش مدرب الجزائر إلى الدائرة في منتصف الملعب وحذر المشجعين من إلغاء المباراة إن استمر التوتر. ومرت دقائق ثم أعلن أن اللاعبين سيبقون في غرف تغيير الملابس لراحة 15 دقيقة بين الشوطين وسيعودون لخوض الشوط الثاني. وحين نزلوا غير الفريقان جانبي الملعب وبدأ الشوط الثاني على الفور لتنتصر الجزائر 2-1.

وصنع نحو 15 ألف متفرج أجواء صاخبة في الاستاد وأطلقوا صافرات ضد الفريق الروماني قبل المباراة وأطلقوا الألعاب النارية بعد تقدم فريقهم على المنافس الذي فشل في التأهل لكأس العالم. كما تسبب المشجعون في توقف آخر قصير للعب بعد زيادة الدخان في سماء الاستاد.

وبدا الجمهور أهدأ بشكل واضح في الشوط الثاني. ستحصل الجزائر على راحة قبل السفر إلى البرازيل غداً لخوض نهائيات كأس العالم التي ستنطلق في نهاية الأسبوع المقبل.

 

فوز معنوي

 

احتفت الصحف الجزائرية الصادرة أمس بالفوز المعنوي الذي حققه منتخبها على رومانيا 2 - 1 أول من أمس في جنيف بآخر مباراة ودية له قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم بالبرازيل، لكنها حذرت من أخطاء وسط الدفاع.

وكتبت صحيفة «الخبر» تعليقا عن نتيجة المباراة: «فوز مقنع وسط قلق في الدفاع»، فيما كتبت صحيفة «الشروق اليومي»: «الهجوم يتألق والدفاع يثير القلق»، وتحدثت صحيفة «النهار الجديد» عن «فوز معنوي مهم للمنتخب رغم النقائص الدفاعية». وعنونت صحيفة «المجاهد» الحكومية تقريرها عن المباراة بـ«فوز جديد للخضر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات