00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إعلاميو المونديال: كأس آسيـا الإمـارات 2019 عرس كروي مرتقب

أثار نجاح روسيا في تنظيم المونديال، الجدل في الوسط الإعلامي في موسكو، بشأن الدول القادرة على احتضان البطولات الرياضية الكبرى. فما حققته روسيا فاق إنجاز البرازيل 2014، وجنوب أفريقيا 2010. لقد بات واضحاً أن تنظيم الأحداث الكروية العالمية أو القارية، يحتاج إلى رصد إمكانات مالية كبيرة، وبنية تحتية متطورة، إلى جانب حرفية لوجيستية.

في هذا السياق، أجمع صحافيو المونديال على نجاح الإمارات في تنظيم نهائيات كأس آسيا 2019، وأكدوا أنهم يثقون بها 100 % في احتضان العرس الآسيوي بحرفية عالية. وأكد الصحافيون الذين يوجدون هذه الأيام لتغطية كأس العالم، أن الإمارات تحظى بثقة كبيرة من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، حيث منحها سابقاً تنظيم مونديال الأندية 2009 و2010، وجدد ثقته بها مرة أخرى، وأسند لها احتضان «المونديال الصغير» ديسمبر الماضي، والنسخة المقبلة ديسمبر 2018.

ريادة

وقال بلال نصور مراسل صحيفة العربية بأستراليا، إن الإمارات رائدة في تنظيم البطولات الرياضية، نظراً لتوفر البنية التحتية من ملاعب وفنادق وطرقات ومطارات. وأشار إلى أنه يتوقع نسخة متميزة على مستوى التنظيم، حيث اكتسبت الإمارات خبرة كبيرة بعد تنظيمها لبطولات كأس العالم للأندية 3 مرات، ودورات كأس الخليج، وغيرها من الأحداث الرياضية الكبرى، في رياضات أخرى، بصفة تكاد تكون يومية.

وأشار نصور إلى أن تطور مستوى الفنادق، يسهل احتضان جماهير المنتخبات الآسيوية المشاركة دون مشاكل، على خلاف دول عديدة أخرى، مثل جنوب أفريقيا في مونديال 2010.

ثقة

وبدوره، أكد أحمد محمد أبو زياد الإعلامي بصحيفة القنال المصرية، أن الإمارات ليست قادرة على تنظيم كأس آسيا فحسب، وإنما احتضان نهائيات كأس العالم. وأوضح: لقد سبق لي أن حضرت مونديال الأندية في أبوظبي، ووقفت على حرفية التنظيم، فالملاعب متوفرة بالعدد الكافي، والمواصلات متطورة، دخول الجماهير وخروجها من الملاعب يتم بسلاسة كبيرة، حقيقة لم أواجه أي صعوبة، وأرى أنها ستنجح في تنظيم البطولة، وتنال عبارات الشكر والثناء من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وجميع الضيوف. وتابع: عززت الإمارات بنيتها التحتية خلال الأعوام الأخيرة، ببناء استاد هزاع بن زايد في العين، كما علمت أنها وسعت ملاعب أخرى في دبي، استعداداً لعرس الكرة الآسيوية. ويبقى ملعب مدينة زايد الرياضية، تحفة الملاعب، حيث سيحتضن حفل الافتتاح والمباراة النهائية.

خبرة

ويرى الصحافي المغربي عادل بن مالك (صحيفة الديربي الرياضية)، أن الإمارات تجاوزت مرحلة التنظيم بنجاح، وتهدف إلى التميز، وستسعى خلال كأس آسيا التي تنطلق 5 يناير المقبل، إلى بطولة تاريخية، تكون الأفضل في سجلات الأمم الآسيوية.

وقال بن مالك: زرت الإمارات في مناسبات عديدة، وآخرها خلال مونديال الناشئين أقل من 17 عاما في 2013، ومونديال الأندية 2017، وعاينت تطور المنشآت الرياضية والبنية التحتية من مطارات وفنادق وطرقات. أرى أن الإمارات قادرة على تنظيم كأس العالم في المستقبل، لو تبني ملاعب جديدة. وتابع: بحكم خبرتي في البطولات ، أرى أن الإمارات متقدمة جداً، وهي الأفضل عربياً وآسيوياً، لذلك أقول للعالم انتظروا نسخة متميزة في 2019.

دعم

وأكد الإعلامي العراقي أرشد الساعدي، أنه كان شاهداً على تميز الإمارات في تنظيم مونديال الناشئين عام 2013، ما جعل «فيفا» يجدد ثقته بها، ويمنحها مونديال الأندية 2017 و2018. وقال: تحظى الرياضة باهتمام كبيرة من القيادة الإماراتية، لذلك فإن نجاحها محسوم. هناك تنسيق كبير بين القيادة في الإمارات واللجنة المنظمة لكأس آسيا، وقطعت خطوات كبيرة نحو الانتهاء من الاستعدادات، فالأشغال في الملاعب جارية على نسق حثيث، والجوانب اللوجيستية وضعت لها الخطط والبرامج اللازمة.

وتابع: نسمع بصفة دورية عن الاجتماعات التي تعقدها اللجنة المنظمة، وهذا دليل قاطع على حسن الجاهزية، والعمل ليل نهار على إنجاح العرس الآسيوي. وختم قائلاً: الإمارات ستشرف العرب ببطولة آسيوية متميزة.

منافسة

وقال الصحافي الأسترالي مارك سمولينغ، إن بلاد الكانغارو تخشى من تفوق الإمارات عليها، وتنسي جماهير آسيا ما حققته سيدني وملبورن من نجاحات في نسخة 2015.

وأشاد بحب شعب الإمارات للرياضة، والدعم الكبير الذي تجده من القيادة، وهو سر نجاح الإمارات في مختلف المجالات.

وأكد سمولينغ أن الجمهور الأسترالي سيحضر إلى دبي وأبوظبي بأعداد كبيرة، لأنه يتوق حقاً إلى الاستمتاع بالبطولة، خاصة أنه يثق بتوفر كل الظروف الملائمة، من إقامة وتنقل سهل وأمن.

وأشار إلى أن الإمارات منفتحة على العالم وثقافات كل الشعوب بكل تسامح، وهو ما يشجع الجماهير على السفر لحضور كأس آسيا. وأوضح: أتوقع أن تكون الأجواء في الشوارع والساحات العامة قرب برج خليفة وبرج العرب والملاعب، شبيهة بما هي عليه هذه الأيام في موسكو، بمناسبة نهائيات كأس العالم.

المونديال

من جانبه، أكد سريما ويسنبورن، وهو صحافي من تاهيتي، أنه سيكون حاضراً في كأس آسيا خلال يناير المقبل بالإمارات، ويتابع أخبار الاستعدادات، وهو واثق تماماً من نجاح الإمارات في التنظيم، وقال: الإمارات كسبت خبرة دولية كبيرة في احتضان البطولات الكبرى، لقد دأبت على تنظيم مونديال الأندية والناشئين والشباب في كرة القدم، إلى جانب بطولات عديدة في الرياضات الأخرى.

وأضاف: أعتقد أنه حان الوقت بالنسبة للإمارات، أن تفكر في تنظيم كأس العالم في المستقبل. لم لا، تنظيماً مشتركاً مع السعودية، أعتقد أنها تحظى بثقة «فيفا» والعالم.

تميز

وقال الصحافي الهندي دي ديلال: أعرف جيداً الإمارات، وما تتمتع به من قدرات هائلة على مستوى البنية التحتية عموماً، والمنشآت الرياضية خصوصاً. وأكد دي ديلال، أن الإمارات تحظى بثقة كبيرة من طرف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم و«فيفا» في ذات الوقت، لأنها اكتسبت خبرة كبيرة في تنظيم البطولات الكبرى بتميز كبير.

طباعة Email