«القاطرات البخارية».. مدرسة نجوم المونديال

عرفت كرة القدم الروسية تطوراً كبيراً خلال المواسم الأخيرة إذ انفتحت على العالم واستقطبت نجوماً لامعة، كما استثمر رجال الأعمال في الأندية ورصدوا مبالغ خرافية ساعدت على النقلة النوعية في خارطة الكرة الأوروبية.

وتتمركز أكبر الأندية الروسية في موسكو ومنها: لوكوموتيف بطل الموسم الماضي وسبارتاك موسكو وسيسكا موسكو ودينامو موسكو.

مونديال 2018 كان فرصة للإطلاع على حياة وسير العمل في قلعة بطل الدوري الروسي لوكوموتيف موسكو، لنقف على ناد أشبه بالإمبراطورية الرياضية لما يتوفر عليه من بنية تحتية متطورة جداً وعدد كبير من ملاعب التدريب والقاعات وغيرها من المنشآت والتجهيزات تكتشفونها في أطوار رحلتنا في أعماق لوكوموتيف الملقب بـ«القاطرات البخارية»: يقع النادي على أطراف مدينة موسكو في منطقة تسمى «لوكوموتيف» وتعني شركة السكك الحديدية، وهي المؤسسة المالكة للفريق منذ عام 1936.

يبدو مقر النادي لزائره للمرة الأولى ثكنة عسكرية، فالحراس يقفون أمام جميع بوابات النادي يفتشون السيارات والموظفين والضيوف. لا يكاد يظهر شيء من الخارج يوحي بأنك مقدم على الدخول إلى مقر فريق رياضي باستثناء جزء بسيط من الملعب الرئيسي .

  الاحتفال بلقب الدوري على متن قاطرة

 

ملعب رائع

وفي النهاية تكتمل الصورة ويظهر الملعب الرئيسي كاملاً بشكله الجميل واسمه «استاد آر زاد دي أرينا» يتسع لحوالي 28 ألف متفرج، وتم افتتاحه عام 2002، بتكلفة 30 مليون دولار. وقد صممه المهندس الروسي ديمتري بوش.

ملاعب التدريب

يمتلك لوكوموتيف موسكو بنية تحتية متطورة جداً، فإلى جانب الملعب الرئيسي يتوفر لها ملعب ثانٍ للتدريب بمدرجات تتسع لحوالي 8 آلاف متفرج مجهز بسبورة لامعة وبجميع المرافق والتجهيزات. وخلال زيارتنا الميدانية شهدنا تدريبات الفريق البطل الذي يستعد لانطلاق الموسم الجديد للدوري الروسي المقرر 29 يوليو المقبل. وكانت التدريبات بعدد قليل من اللاعبين حيث يغيب النجوم الدوليون بسبب المونديال.

المونديال

سألنا عن متحف النادي لنتطلع على تاريخه وأمجاده ونونها في صور لكننا فوجئنا بأنه خارج الخدمة خلال المونديال وسيفتح أبوابه 17 يوليو المقبل لاستقبال الضيوف.

ولوكوموتيف موسكو يعد من أبرز الأندية التي تمول المنتخبات باللاعبين في المونديال الروسي، فهو ممثل بـ6 لاعبين، منهم اثنان في منتخب الدب الروسي: ميرانشوك ألكسي وميرانشوك أنتون، ولاعب في منتخب كرواتيا كورلوكا فيردان، ولاعب في منتخب بيرو وهو فارفان جيفرسون، أما اللاعب السادس فهو المدافع البرتغالي مانويل فيرنانديز. والطريف أن جميع منتخبات لاعبي لوكوموتيف تأهلوا إلى الدور الثاني في المونديال باستثناء منتخب بيرو.

قصة التأسيس

تاريخ لوكوموتيف موسكو المتوج بلقب الدوري الموسم الماضي ضارب في القدم، فحكايته مع كرة القدم بدأت عام 1923 عندما تأسس ليجمع المواهب من شوارع الأحياء الفقيرة، وسمي فريق «الثورة». ونجح في جمع مجموعة رائعة من اللاعبين سيطروا على بقية الفرق، غير أن النجاحات لم يكتب لها أن تكتمل إذ عرف النادي صعوبات كبيرة ليندثر سريعاً عام 1931 ويحل محله فريق ثانٍ يدعى كازنكا، لكنه عاد إلى الحياة من جديد عام 1936 باسمه الحالي لوكوموتيف موسكو ليظل شامخا حتى اليوم.

عودة الفريق إلى الحياة كانت بفضل شركة السكك الحديدية التي تبنته؛ لذلك يطلق على لوكوموتيف موسكو حتى اليوم كنية «القاطرات البخارية». ويوجد داخل مقر الفريق مجسمات لقاطرة حديدية. كما أن لوكوموتيف احتفل بلقب الدوري الروسي خلال مايو الماضي على متن قاطرة ضخمة في إشارة إلى الاعتزاز والفخر بتاريخه.

نجوم

وتقمص ألوان الفريق الخضراء والحمراء مئات من النجوم في الكرة الروسية ويبقى ديمتري لسكوف الأسطورة، فهو الهداف التاريخي للفريق بـ128 هدفاً وهو صاحب أكبر عدد من المباريات.

وحظي نجوم عرب بشرف كتابة تاريخ لوكوموتيف موسكو، ولعل أبرزهم المصري عمرو زكي، والمغربي مبارك بوصوفة.

ضخامة وفخامة

ضخامة مقر لوكوموتيف موسكو وفخامة الملاعب والتجهيزات تفسر بكل وضوح التطور الكبير لكرة القدم الروسية خلال المواسم الأخيرة وهي قادمة بقوة أكبر في المستقبل القريب. واستناداً على العمل الكبير الذي يقوم به لوكوموتيف وغيره من الأندية ترقبوا المنتخب الروسي في الدورات المقبلة للمونديال، فكما وضعت اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية قدماً في خارطة كبار الكرة فإن روسيا قادمة.

وطالما تكتفي أنديتنا العربية بالعمل العبثي والفوضي بإهمال التكوين السليم للناشئين والاعتماد على التمويل الحكومي وغلق أبواب احتراف المواهب إلى أوروبا سنبقى نذرف الدموع كل مونديال، لأننا لا نتعلم من فشلنا ولا من دروس الآخرين.

عائلة

وأكد ميروسلاف لوبتسيف حارس لوكوموتيف موسكو أنه فخور بالانتماء للنادي العريق، مشيراً إلى أنه بدأ مسيرته الكروية في القلعة الخضراء والحمراء منذ أصناف الناشئين ورفض كل العروض للانتقال إلى الأندية الروسية الأخرى.

وكشف لوبتسيف (23 عاما) أنه سليل عائلة تعشق لوكوموتيف موسكو وتسكن قريبا من الملعب، وأن والده كان لاعباً ومؤسساً للنادي. وقال: كافحت خلال كل الأصناف حتى وصلت إلى الفريق الأول وأسعى بكل ثقة إلى اللعب أساسياً الموسم المقبل. ولكن يبقى حلمي الأول الانضمام إلى المنتخب الروسي والمشاركة في نهائيات كأس العالم.

تعليقات

تعليقات