غريزمان: أفضّل اللقب على اللعب الجيد

أكد مهاجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم أنطوان غريزمان أنه يرغب في التتويج بلقب كأس العالم عندما يلاقي منتخب بلاده كرواتيا في نهائي مونديال روسيا غداً، مشيراً إلى أنه «إذا فزت باللقب لا يهمني طريقة اللعب».

ورد النجم الفرنسي على أسئلة الصحافيين في المؤتمر الصحافي الذي عقده نجم أتلتيكو مدريد الإسباني أمس في إسترا حيث يعسكر المنتخب الفرنسي منذ بداية المونديال:

بعد عامين على خسارة نهائي كأس أوروبا، أنت الآن أكثر انخراطاً في المعركة وتنظيم اللعب، وأقل تهديفاً.. هل تشعر بالإحباط بعض الشيء؟

توجّت هدافاً في كأس أوروبا لكننا خسرنا اللقب، قلت: سأسجل عدداً أقل من الأهداف لنرى ما إذا كنا سنفوز. أسلوب لعبي يتغير، أصبحت أنا مَنْ يفرض إيقاع اللعب أكثر، الاحتفاظ بالكرة أو تسريع اللعب. إذا سجلت فذلك جيد، لكنني أصبحت لاعباً يفكّر في الفريق أكثر من تسجيل الأهداف.

 

هل يمكن لهذه المباراة أن تغير حياتكم؟

نعم يمكن أن تغيرها، لكننا لا نفكر كثيراً في مساء الأحد أو الاثنين. نريد أن نحضر لهذه المباراة، لقد استرحنا جيداً، وسيرتكز عملنا على الخطط التكتيكية. الساعات المقبلة ستكون مهمة.

 

كيف تحققت روح التضحية التي تسود داخل المجموعة؟

أولاً لأننا نعيش جيداً، يساعدنا ذلك على بذل الجهود من أجل زملائنا في الفريق. قلنا جميعاً إنه يجب علينا أن نكون كتلة صلبة من الصعب التغلب عليها.. بعد ذلك، في خط الهجوم، نعلم أنه يمكننا التسجيل في أي وقت.

 

هل تقوم بإعادة تموضع رفاقك على أرضية الملعب؟

لديّ فرصة العمل مع أفضل مدرب دفاعي (الأرجنتيني دييغو سيميوني في أتلتيكو مدريد)، أرى بعض الأمور على أرضية الملعب، أحاول أن أقولها، كي أعلمهم مثلما يمكنهم تعليمي بعض الأمور الصغيرة في الهجوم. استفدت مع سيميوني، لذلك أعطي نصائح وحيلاً بخصوص الجانب الدفاعي.

 

هل اضطررت إلى إقناع اللاعبين بمزايا التضحية؟

لم أحاول جاهداً أن أقنع الزملاء في الفريق.. إذا رآني كيليان (مبابي) وجيرو أعود إلى منطقتنا الدفاعية، فهما يقولان: لماذا لا نفعل ذلك أيضاً. نفكّر بزملائنا ونقوم بالمجهود معاً والأمر ينطبق على البدلاء أيضاً. الدفاع بالنسبة لنا، بالنسبة لأسلوب لعبنا واللاعبين الموجودين في صفوفنا، هو الأكثر أهمية. مع المهاجمين المتواجدين في صفوفنا يمكننا القيام بشيء ما، كيليان من خلال التوغل، وأوليفييه من تمريرة عرضية أو أنا من خلال عملية مجنونة بعض الشيء مثل ما يحدث معي من وقت لآخر الوقت.

 

أسلوب لعب فرنسا هو نفسه أسلوب أتلتيكو مديد؟

إنه أسلوب اللعب الذي ينهجه النادي، اعتدت عليه، وأعرف كيفية التعامل معه، أحاول أن أضع أسلوب اللعب بعين الاعتبار، التسريع أو التبطيء عندما يكون ذلك ضرورياً.

 

هل تشعر بلمسة للمدرب ديشامب مع الفريق؟

يحظى باحترامنا لأنه فاز بكأس العالم، ويعرف الطريق الذي يؤدي إلى ذلك. لقد قام باختيارات قوية بالنسبة للوكاس (هرنانديز) أو بافار. لقد تغير بعد مواجهة الأرجنتين، خفف الضغط، وكان ذلك جيداً بالنسبة لنا جميعاً. إنه يحضر المباريات، ويعرف كيفية تخطيها، نؤمن به، ونثق به، ونلعب من أجله.

 

ماذا تبقى من فرحة عام 1998؟

نرى اللقطات التلفزيونية، الصور ومقاطع الفيديو. في ماكون (حيث ولد) كانت الاحتفالات كبيرة عندما تأهلنا إلى المباراة النهائية، نأمل بأن نعيد هذه السعادة. نعلم أننا متوترون جداً، لكننا نثق بأنفسنا، لدينا الإمكانيات لفعل شيء رائع ونعود بالكأس.

 

هل ستشعر بالفخر إذا تحدثنا عن جيل غريزمان؟

سيكون ذلك دون شك فخراً في وقت لاحق، لكنني دائماً أضع نفسي تحت تصرف المجموعة. دونها لا يمكنك فعل أي شيء. نتحدث عن جيل زيدان 1998، في 2018، لا أعرف من سيكون، بغضّ النظر عن من هو، أريد فقط أن نقدم مباراة كبيرة والفوز بكأس العالم.

 

انتقد البلجيكيون نوعية لعب المنتخب الفرنسي.. فما رأيك في ذلك؟

لا! (ثيبو) كورتوا لعب في أتلتيكو مدريد، وكان بطل إسبانيا. وفي تشلسي، يعتقد أنه يلعب بأسلوب برشلونة؟ لا! نحن لا نهتم بالطريقة، بل كيف نفوز، وقد فزنا.

 

هل ستنزعج في حال تمت تسمية منتخب بلادكم ببطل عالم رديء؟

لا، لا يهمني، أريد النجمة، وإذا كان لديّ النجمة، لا يهمني طريقة اللعب!

تعليقات

تعليقات