مونديال المواهب في الساحة الحمراء

افتتحت اللجنة المنظمة لكأس العالم ملعب كرة قدم في الساحة الحمراء خصصته لمباريات فرق من الشباب من مختلف الدول. وتتنافس الأندية التي تعج بالمواهب الشابة وسط أهازيج الجماهير الحاضرة التي خصصت لها اللجنة المنظمة مدرجات كبيرة. المباريات اتسمت بالحماس والإثارة وبالأهداف الغزيرة، حيث انتهت أغلب النتائج بأكثر من 7 أهداف.

ويبدو أن حمى كرة القدم أصابت الجيل الجديد من الشعب الروسي الذي كان حتى وقت قريب لا يهتم بالساحرة المستديرة، بينما يتركز شغفه على لعبة هوكي الجليد. ويستفيد الروس من موسم الشتاء الطويل والانخفاض الحاد في درجات الحرارة الذي يحول العديد من البحيرات الصغيرة إلى أرض جليدية تصلح لمزاولة اللعبة.

حرص

ويحرص الرئيس الروسي بوتين نفسه، على المشاركة سنوياً في مباراة مع نجوم اللعبة في بلاده. في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 التي أقيمت في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، أحرزت روسيا ذهبية هوكي الجليد، علما أن منتخبها شارك تحت العلم الأولمبي المحايد بدلاً من علم بلاده، نظراً للعقوبات التي كانت مفروضة على روسيا على خلفية مشكلة التنشط.

توافد

ويتوافد عشاق كرة القدم الروس من كل المدن من أجل متابعة هذا الحدث الذي يعتبر من بين أبرز الأحداث الرياضية التي تنظمها العاصمة موسكو خلال فترة المونديال، ويأتي بعض المشجعين لمتابعة هذه المباريات فقط، من غير أن يتابعوا مباريات المونديال نفسه داخل الملاعب، مكتفين بمتابعة البطولة عبر التلفاز، معتبرين أن مباريات المواهب دائماً ما تكون مثيرة حيث لا أسماء كبرى يمكن أن تفرض نفسها مبكراً، بل الموهبة هي التي تقودك إلى التألق. وتعد البطولة منبعا للمواهب ويتابعها دائما مجموعة من مسؤولي الأندية ، وكشافي المواهب ، من أجل التعاقد مع نجوم المستقبل.

تعليقات

تعليقات