كأس العالم 2018

45 ألف مغربي في مدرجات لوجنيكي

الصَافرات وميسي تلاحق رُونالدو

عرفت مُباراة المنتخب المغربي ونظيره البُرتغالي، في الجولة الثانية من دور المجموعات لمنافسات كأس العالم المُقامة حالياً بروسيا، حُضوراً مُنقطع النظير للجماهير المغربية في مُدرجات ملعب لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو.

وكان صدى الجماهير المغربية عالياً في مُباراة أسود الأطلس ورفاق البُرتغالي كريستيانو رونالدو، إذ اهتزت مُدرجات الملعب عند عزف النشيد الوطني المغربي.

وعَاينت «البيان الرياضي»، خلال تواجدها بملعب المُباراة بموسكو، تواجداً كبيراً للجماهير المغربية، مُقارنة بالمُباراة الأولى التي جمعتهم بإيران في مدينة سان بيترسبورغ في شمال روسيا.

ويُقدر عدد الجماهير المغربية التي تابعت المُباراة من المُدرجات بأزيد من 45 ألف مُتفرج، إذ احتلت الجماهير الحمراء قُرابة 80 في المئة من مُدرجات ملعب لوجنيكي بموسكو.

وقامت الجماهير المغربية الحاضرة بقُوة بحمل أعلام دولة فلسطين الشقيقة ورددوا اسمها عالياً في سماء ملعب لوجنيكي.

جدير بالذكر أن الجماهير المغربية قد ملأت شوارع مدينة مُوسكو في اليومين الأخيرين، وزينت الساحة الحمراء الشهيرة بأعلام المغرب.

وفي سياق جماهيري لاحقت صافرات الاستهجان قائد المنتخب البُرتغالي وأفضل لاعب في العالم، كريستيانو رُونالدو، من مُدرجات ملعب لوجنيكي، خلال المواجهة التي جمعت المنتخب البُرتغالي بنظيره المغربي. وقامت الجماهير المغربية برفع صافرات الاستهجان بقُوة في وجه نجم ريَال مدريد الإسباني كريستيانو رُونالدو، إذ حاول المغاربة إخراجه ذهنياً من تركيزه في المُباراة، وذلك بإطلاق الصافرات كُلما امتلك الكرة بين قدميه.

من جهة أخرى، لم تَتَردد الجماهير المغربية الحاضرة بقوة في مدرجات ملعب لوجنيكي، بترديد اسم «ميسي.. ميسي»، وذلك في مُحاولة منهم لاستفزاز أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو.

يُذكر أن الجماهير المغربية قد ملأت بشكل كبير مُدرجات ملعب لوجنيكي وقامت بكل أساليب ووسائل الضغط في محاولة منهم لإرباك الخصم البرتغالي.

تعليقات

تعليقات