كأس العالم 2018

فيصل فجر: سنوقف رُونالدو

رَفع فيصل فجر، لاعب المُنتخب المغربي ونادي خيتافي الإسباني، التحدي في وجه المُنتخب البُرتغالي مؤكدا قُدرة أسود الأطلس على تجاوز عقبة أبطال أوروبا وإيقاف أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو، مُستشهداً بما قامت به إيسلندا أمام المُنتخب الأرجنتيني ونجمه الأول ليونيل ميسي.

وأشار لاعب خيتافي الإسباني خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقده بقاعة مؤتمرات ملعب «تشايكا» بمدينة فورونيج، أول أمس الأحد، إلى أن المُنتخب المغربي مازال يتجرع مرارة الهزيمة أمام المُنتخب الإيراني في الجولة الأولى من دور المجموعات لمُنافسات كأس العالم لكرة القدم بروسيا، مُعتبراً مُباراة البُرتغال فرصة لاستعادة الآمال والتصالح مع الذات.

وأثنى اللاعب السابق لنادي ديبورتيفو لاكرونيا الإسباني على إمكانيات المُنتخب البرتغالي، مُؤكدا على صعوبة مواجهته، وقال: «مُواجهة المُنتخب البرتغالي صعبة، لكن يجب علينا أن نُقدم أفضل ما لدينا لمواجهتهم».

وأضاف: «يملكون كريستيانو رونالدو، لقد لعبت أمامه في ثلاث أو أربع مُناسبات سابقة.. حقاً إنه رائع للغاية، لكن بإمكاننا إيقافه.. يُجاورنا أشرف حكيمي الذي يلعب معه في ريَال مدريد، إذ سيُعطينا بعضاً من المعلومات والأفكار عنه بشكل مُدقق».

هزيمة قاسية

وألمح إلى أن الهزيمة القاسية أمام إيران لم تُفارق تفكيرهم بشكل نهائي: «ما زلنا نتجرع مرارة الهزيمة أمام إيران.. علينا أن ننسى ذلك ونُقدم مباراة قوية أمام البرتغال ونحاول الفوز عليهم».

واستشهد فيصل فجر في حديثه بما قدمه المنتخب الإيسلندي أمام الأرجنتين، وقال: «لا يُمكنني أن أكذب عليكم وأقول لكم أننا نسينا فكرة التأهل إلى الدور الثاني، كُل شيء ما زال مُمكنا.. ولنا في تجربة إيسلندا أمام الأرجنتين العبرة.. بالإرادة يبقى كل شيء ممكنا».

وتحدى فيصل فجر لاعبي المُنتخب البُرتغالي على طريقته الخاصة قائلا: «هُم بشر مثلنا، يملكون قدمين مثلنا.. تُراودنا حاليا فكرة واحدة وهي أن نجعل جماهيرنا فخورة بنا.. وذلك بتحقيق الفوز لا غير».

حالة صحية

وبخصوص الحالة الصحية لزميله ونجم ليغانيس الإسباني نور الدين أمرابط، قال فجر: «نشكر الله سُبحانه وتعالى على عودته.. كما لا يجب أن ننسى عزيز بوحدوز الذي تم دعمه في نهاية المُباراة.. أطلب من الجماهير أن تُساند الجميع.. لأننا في النهاية نفوز أو نخسر معاً».

وكان نور الدين أمرابط قد عانى من ضربة قوية على مستوى الرأس في مُباراة المغرب الأولى أمام إيران، فرضت عليه المبيت في إحدى مصحات مدينة سان بطرسبورغ الروسية تحت الرقابة، قبل أن يُغادرها صبيحة اليوم المُوالي، قصد التوجه صوب مقر إقامة المُنتخب المغربي بمدينة فورونيج.

وسيُجري المنتخب المغربي مُباراته المُقبلة في كأس العالم أمام البرتغال بملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية موسكو، غداً .

تعليقات

تعليقات