ستكون أكثر هجومية ولا بديل عن الفوز

الفراعنة والدب الروسي.. ليلة عودة صلاح

اختتم المنتخب الوطني المصري تدريباته في السابعة مساء أمس، على ملعب سان بطرسبورغ، استعداداً لمواجهة روسيا مساء اليوم، على الملعب ذاته، ضمن مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات للمجموعة الأولى ببطولة كأس العالم المقامة على الأراضي الروسية.

وخاض الفريق مراناً خفيفاً خوفاً على اللاعبين من الإجهاد قبل المباراة المرتقبة، حيث ركز الأرجنتيني كوبر المدير الفني لمنتخب الفراعنة، على بعض الجمل الخفيفة التي سيتم تطبيقها في مباراة اليوم، وكذلك الخطة وطريقة اللعب، والتي ستكون أكثر هجومية في ظل حاجة الفريق إلى تحقيق الفوز واقتناص النقاط الثلاث من أجل الحفاظ على بقاء التأهل إلى الدور التالي من البطولة.

كما شدد كوبر على اللاعبين في مران الأمس بضرورة التركيز في هذه المباراة لأنها ستكون فاصلة في تلك المرحلة، وأي نتيجة بخلاف الفوز سوف تؤثر في المنتخب بالبطولة، ووجه تحذيراً شديد اللهجة إلى المدافعين بضرورة فرض رقابة لصيقة على مهاجمي المنتخب الروسي، وكذلك التمركز الصحيح خاصة في الكرات العرضية والتي تمثل خطراً كبيراً وأزمة كبيرة على مدافعي الفراعنة، لا سيما وأن الفريق خسر مباراة أوروغواي الأولى بهذه الطريقة، واستقبلت شباك الفراعنة هدفاً من ضربة رأس من خطأ في التمركز الدفاعي وعدم مراقبة خيمينيز صاحب هدف المباراة الوحيد.

كما حذر لاعبيه من الاعتراض على الباراغواياني إنريكي كاسيريس الذي سيتولى إدارة المباراة تحكيمياً، لا سيما وأنه سيخوض بطولة كأس العالم لأول مرة في مسيرته المهنية، لكن الحكم البالغ من العمر 44 عاماً يملك خبرات واسعة في إدارة المباريات الدولية على مختلف المستويات، وطالبهم بمساعدته عن طريق لعب كرة القدم وعدم الاعتراض على قراراته خوفاً عليهم من الوقوع تحت طائلة البطاقات الصفراء أو الحمراء.

ورفض كوبر نصائح بعض أفراد الجهاز المعاون له بمنح فرصة قيادة الهجوم للاعب آخر بخلاف مروان سواء محمود كهربا أو عمرو وردة، واستقر على الدفع بمروان في هذه المباراة، مع الاعتماد على محمد صلاح في التشكيل الأساسي لاستغلال سرعته الكبيرة وقدرته على شغل دفاع فريق الدب الروسي، من أجل إتاحة الفرصة لباقي اللاعبين في التسجيل.

اجتماع

على جانب آخر، أقيم الاجتماع الفني للمباراة في الثانية ظهر أمس، وأسفر عن ارتداء المنتخب المصري للقميص الأبيض مع الشورت الأسود والجورب الأبيض، أما المنتخب الروسي فسوف يرتدي قميصه الأحمر مع الشورت الأبيض والجورب الأحمر، على أن يرتدي محمد الشناوي زيه باللون الأزرق بالكامل، ويرتدي الحارس الروسي ملابس «أخضر زيتوني» بالكامل.

وكان المنتخب بدأ يومه بالإفطار في الحادية عشر صباحاً، تبعه عقد محاضرة بالفيديو في الواحدة والنصف داخل فندق الإقامة، تضمنت شرحاً لنقاط القوة والضعف في الفريق الروسي، إلى جانب تعليمات خاصة لكل لاعب، وشدد كوبر على اللاعبين بضرورة الالتزام بالتعليمات التي يلقيها عليهم، وتنفيذها وعدم الخروج عن النص.

مواجهة

من جهته، اهتم الإعلام الروسي بالمواجهة المرتقبة مع الفراعنة، في ظل وجود النجم العالمي محمد صلاح، جناح فريق ليفربول الإنجليزي، وأفردت الصحافة صفحات مطولة للحديث عن المنتخب المصري وكذلك صلاح، وكان هناك اهتمام كبير بالإصابة التي تعرض لها الفرعون المصري في مباراة فريقه بنهائي دوري أبطال أوروبا أمام فريق ريال مدريد الإسباني.

 

كوبر.. تأمين دفاعي وهجمات مرتدة

في ظل هجوم البعض على الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للمنتخب المصري، أسهم الأداء المتزن دفاعياً في وقوف البعض في صفه، وبدأ واضحاً أن كوبر يلعب بطريقة مثالية، جعلت المصريين يملكون مدرباً كبيراً يعرف كيفية استغلال لاعبيه بأفضل طريقة ممكنة، وهو ما يحسب للمدرب الذي أعاد مصر إلى كأس الأمم الإفريقية، وقادها إلى وصافة نسخة 2017.

يعتمد كوبر على خطة 4-2-3-1 مع أربعة مدافعين، هم أحمد فتحي، وعلي جبر، وأحمد حجازي، ومحمد عبد الشافي، ولاعبي ارتكاز في الوسط، هما محمد النني وطارق حامد، فضلاً عن صانع الألعاب عبد الله السعيد، والجناحين محمد صلاح أو بديله عمرو وردة، ومحمود حسن «تريزيغيه»، وفي الهجوم مروان محسن الذي تعرض إلى قطع في الرباط الصليبي في كأس إفريقيا 2017.

كما تعتمد خطة كوبر على محاولة إخفاء عيوبه، وتكمن في تأمين دفاعي وهجمات مرتدة، كما أنه يؤدي مباراة مغلقة، ويعتمد على مرتدات محمد صلاح ورمضان صبحي.

تشيرتشيسوف: جاهزون لإيقاف صلاح

أكد ستانيسلاف تشيرتشيسوف، مدرب منتخب روسيا لكرة القدم، أن فريقه يملك إمكانات إيقاف النجم المصري محمد صلاح في مباراتهما اليوم، ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لمونديال روسيا 2018 في سان بطرسبورغ. وقال تشيرتشيسوف، في المؤتمر الصحافي عشية المباراة: «نحن جاهزون لإيقافه، وسنقوم بذلك».

ولم يشارك صلاح في أي مباراة منذ إصابته في كييف، وعاد تدريجياً إلى التمرينات تحت إشراف دقيق من الجهاز الطبي للاتحاد المصري ومعالج ليفربول الإنجليزي روبن بونس. ويؤكد مسؤولو المنتخب المصري أن اللاعب، البالغ 26 عاماً، بات جاهزاً للمشاركة في مباراة الغد. وغاب صلاح عن المباراة الأولى لمصر ضد الأوروغواي.

وعن الوضع النفسي للمنتخب الروسي بعد فوزه الافتتاحي، قال مدربه: «نشعر بالارتياح. كنا أكثر عصبية قبل المباراة الأولى ضد السعودية، لكننا أثبتنا قدرة لاعبينا، عملنا كثيراً على الكرات الثابتة. درسنا هذا الفريق، وسنقوم بكل شيء للاستفادة من نقاط ضعفهم».

محمد النني: لن نغادر مبكراً

أوضح المصري محمد النني، لاعب وسط آرسنال الإنجليزي، بثقة كبيرة تعكس الروح الإيجابية التي يمر بها الفريق قبل مواجهة روسيا: «لم نتأهل بعد غياب طويل لنلعب ثلاث مباريات فقط ثم نودّع النهائيات. لن نُغادر روسيا حتى نحقق طموحاتنا ».

عودة بعد 28 عاماً

قدم منتخب الفراعنة العائد إلى المونديال بعد غياب 28 عاماً، أداء منضبطاً من الناحية الدفاعية أمام أوروغواي، دفاع بحت وصارم من 11 لاعباً يدركون كيفية التعامل الدفاعي، مع اللعب بنمط واحد معتمداً على كرة مرتدة أو كرتين.

تألق الشناوي يُحزن الحضري

ظهرت ملامح الحزن على عصام الحضري بسبب عدم مشاركته في المباراة الأولى أمام أوروغواي وتألق البديل محمد الشناوي، ووعده كوبر بمنحه فرصة المشاركة لتحقيق رقم قياسي يدخل به موسوعة غينيس، كأكبر لاعب يشارك بالمونديال.

أكينفيف: لن نواجه تماثيل الليلة

قال إيغور أكينفييف، حارس المنتخب الروسي: «لن نواجه تماثيل أمامنا، بل بشراً يملكون أكثر من 20 لاعباً، ولن يكون محمد صلاح فقط هو الوحيد في مواجهتنا».

تعليقات

تعليقات