«الفان فيست»..قلب المونديال النابض

تَعيش روسيا أجواء احتفالية واستثنائية باحتضانها أرقى وأعظم حدث كُروي في الكون «كأس العالم»، إذ استقبلت بلاد القياصرة ضيوفاً من كل الأصقاع، حيث تعُج شوارع المُدن الروسية بألوان وأجناس مُختلفة من الجماهير، أعطت للمُونديال رونقاً جميلاً قلّ نظيره.

تَجربة المُونديال تُعد خاصة، ويُمكنها أن تلبس ثوب الاستثناء لكل من يعيشها على أرض الواقع، إذ تتجرد الجماهير من ثوبها الرسمي وشخصياتها الواقعية، وترتدي عباءة المُشجع المُتيم، غير آبهين بعدسات الكاميرات التي ترصد حركاتهم في مُحيط الملاعب، والشوارع ومناطق المُشجعين.

ولمناطق المُشجعين المُسماة «الفان فيست»، سحر وجمال آخر، إذ يُمكن اعتبارها من بدون مُبالغة أنها قلب المُونديال النابض، فما إن تتخطى أقدامك الحواجز الأمنية الروتينية وتطأ أرض هذه المناطق، فإنك قد تعيش أجمل لحظات المُونديال سحراً وجمالاً.

تجمع عالمي

كل جنسيات ولغات العالم تجتمع في رُقعة أرض مُحدودة الحدود، لكنها تبقى غيرَ مُحددة الآفاق والعوالم.

وعايشت «البيان الرياضي» جماهير «الفان فيست» شَغفها الكبير، إذ تعج هذه الأخيرة بأشخاص من كل جنسيات العالم.. شِيب وشباب وأطفال صغار.. الجميع يعيش المُتعة نفسها، والشغف نفسه على الرغم من اختلاف الألوان والعروق، لكن يجمعهم حب كرة القدم، الرياضة التي تُسهم في لمّ شمل الشعوب.

منطقة المشجعين

وتمتلئ منطقة المُشجعين الخاصة بمدينة سان بطرسبرغ، القابعة في ميدان «كُونيوشينايا» القريب من أشهر شوارع المدينة الذي يُدعى «نيفسكي»، إذ تبلغ طاقتها الاستيعابية 15 ألف مُشجع، وهو العدد الذي يملأ أقطارها بشكل يومي لمُتابعة المُباريات المُبرمجة يومياً في ملاعب المُونديال.

وتَدأب اللجنة المُنظمة المحلية لمُونديال بلاد القياصرة على تنظيم حفلات غنائية صاخبة بين المُباريات في مناطق المُشجعين، ما يجعل هذه الأخيرة تهتز فرحاً وسعادة بين الجماهير العالمية الحاضرة لمُتابعة المُونديال.

تأمين

وكَشف أحد المسؤولين عن تأمين منطقة المُشجعين الخاصة بمدينة سان بطرسبرغ في حديث لـ «البيان الرياضي»، عن أن عملية تنظيم الجماهير التي تحج يومياً إليها يتم بشكل جيد، ولم تُسجل أي حالة شغب أو ما إلى ذلك.

وأكد أن اللجنة المُنظمة تضع كاميرات المُراقبة في مُحيط المنطقة، وتعمل على تفتيش كل الوافدين إليها، قصد إنجاح عملية ولُوجهم إليها.

تعليقات

تعليقات