مباراة لا تقبل القسمة

الفراعنة يسعون لتحنيط «الدب»

وصلت بعثة المنتخب الوطني المصري، اليوم، إلى مدينة سان بطرسبرج، استعداداً لخوض مباراة روسيا مساء غد، ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الأولى في الدور التمهيدي من بطولة كأس العالم.


ومن فور الوصول انتقلت البعثة إلى مقر الإقامة من أجل الحصول على قسط من الراحة، بعد أن قطع الفريق ثلاث ساعات سفر، حيث تحرك الفراعنة في الثالثة مساءً، بعد أن خاض الفريق مرانه في الحادية عشرة صباحاً بتوقيت جروزني.


وقرر هيكتور كوبر عقد محاضرة فنية داخل فندق الإقامة مساء اليوم، للحديث عن مباراة روسيا وشرح نقاط القوة والضعف في المنتخب الروسي، حيث جهز بمساعدة محمود فايز، بعض اللقطات المهمة للمباراة الماضية لأصحاب الأرض أمام المنتخب السعودي، في المباراة التي خسرها المنتخب العربي بخمسة أهداف من دون رد.


ويسعى الجهاز الفني إلى تحفيز اللاعبين في هذه الفترة من أجل بذل المزيد من الجهد والعرق، وتحقيق الفوز الأول للمنتخب المصري في تاريخ نهائيات كأس العالم، وتحنيط الدب الروسي على طريقة قدماء المصريين، بينما حرص النجم المصري محمد صلاح على عقد أكثر من جلسة مع زملائه للحديث عن المواجهة، وطالبهم بالتخلي عن الرهبة، والتركيز في المباراة كاملة من الدقيقة الأولى وحتى إطلاق الحكم صافرة النهاية، مشدداً عليهم أن كرة القدم لا تعترف بالأسماء ولا بالأرض أو الجمهور، ولكن بالعطاء داخل الملعب، فالمجتهد من يؤدي بشكل جيد سوف يفوز بالمباراة.


ويحضر عدد من زوجات لاعبي المنتخب إلى مدينة سان بطرسبرج للاطمئان على أزواجهم ومساندتهم قبل المباراة المهمة، وقررت زوجات اللاعبين السفر إلى المدينة التي تحتضن اللقاء، خوفاً من الإرهاق والتنقل في أكثر من مدينة، حيث قرر عدد من الزوجات السفر إلى روسيا ومساندة أزواجهن في هذه المرحلة التاريخية والمهمة في مصيرهم الكروي.


ومن المنتظر أن يؤدي المنتخب الوطني تدريبه الرئيس في السابعة مساء اليوم على ملعب سان بطرسبرج استعداداً للقاء المرتقب والمهم والمصيري، حيث إنه سيكون فاصلاً في مشوار المنتخب بالمونديال، فالفراعنة يبحثون عن الفوز ولا بديل أمامهم إلا حصد النقاط الثلاث.


منتخب مصر يحتل المركز الثالث في المجموعة بدون رصيد من النقاط، ويأتي بعده المنتخب السعودي، أمام المنتخب الروسي، منافس مصر في الجولة المقبلة، فيتصدر المجموعة بثلاث نقاط وبفارق الأهداف عن منتخب أوروغواي.


وكان مران المنتخب اليوم قد شهد مشاركة جميع اللاعبين، وظهروا بمستوى جيد، فيما عدا أحمد فتحي الذي أصيب بشد خفيف لم يستطع معه إكمال المران، إلا أن الطاقم الطبي للفريق أشار إلى أن ذلك لن يعيقه عن الانضمام إلى تدريبات الغد، ولن يعيقه عن المشاركة في المباريات المقبلة. وخاض شريف إكرامي ومحمد الشناوي تدريبات قوية مع أحمد ناجي، مدرب حراس المرمى، حيث حرص ناجي على منح اللاعبين جرعة كبيرة من التدريبات الفنية، خاصة الشناوي الذي تألق بشكل لافت للنظر في مباراة أوروغواي الأولى، وحصل على لقب أفضل لاعب في المباراة من تقييم اللجنة المنظمة.

تعليقات

تعليقات